منتدى الدميرى

اهلا وسهلا بيكم فى موقع الدميرى نرجو التسجيل فى منتدى سلامون القماش لكل مصرى
منتدى الدميرى

منتديات الدميرى للتحميل الافلام والمسلسلات والاسلاميات والبرامج والالعاب والموديلات


حبيتك من صغري وما توقعت بعد كل هالسنين تتغير ! / كاملة

شاطر
avatar
eldemery
المدير العام
المدير العام

ذكر
الابراج : القوس
الأبراج الصينية : الكلب
عدد المساهمات : 818
نقاط : 1975
تاريخ الميلاد : 21/12/1982
تاريخ التسجيل : 21/02/2009
العمر : 34

حبيتك من صغري وما توقعت بعد كل هالسنين تتغير ! / كاملة

مُساهمة من طرف eldemery في الثلاثاء 08 ديسمبر 2015, 10:05 pm

البارت الاول :-


الشخصيات :-
عائلة رنيم

أبو رنيم " خالد " : اب لبنت وحدة متزوج ثنتين رجل اعمال يشتغل في شركة عادية بس شغله يوجب عليه انه يسافر كل شهر وهذا الشي خلاه بعيد عن اهله ، بارد ، اناني ، عمره 50 سنة

أم رنيم " وفاء " : ام رنيم وزوجة خالد توفت بعد 5 سنوات من انجاب رنيم ب حادث سيارة طيبة و حنونة ، وعندها حب التملك وكانت تحب تقهر هدى عمرها كان وقت ما توفت 29 سنة

زوجة ابو رنيم " هدى " : كانت ملاك بس بعد موت ام رنيم " وفاء " تحولت ل شيطان ، غيورة ، انانية ، حقودة عمرها 46 سنة

رنيم : بنت جميلة بمعنى الكلمة حبوبة وطيبة محترمة والكل يحبها خجولة ومرحة وهادية وحيدة امها وابوها عمرها 21 سنة ( حنطية ، طولها عادي وجسمها رشيق ، عيونها وساع ورموشها كثيفه ، انفها سيف ، فمها صغير وردي ، شعرها اسود ناعم غزير )

—————————

عائلة محمد

ابو محمد " عبدالله " : اب حنون وطيب مو مقصر على ولده في شي ويحب يقعد معاه بس ما يقدر لأنه رجال اعمال كبير وبحكم عمله هو دايما مسافر عمره 50 سنة

ام محمد " سعاد " : ام قاسيه بس مع ذلك مدلعه ولدها والغيرة لاعبة فيها لدرجة انها ما تخلي زوجها يسافر الا وهي معاه تحب تسلي نفسها وتلعب بالفلوس عمرها 47 سنة

محمد : ولد مملوح يحب امه وابوه لكن ما يشوفهم الا في المناسبات بسبب شغل ابوه اغلب وقته قاعد عالنت من طفشه يكره بيته وحيد امه وابوه عمره 24 سنة ( اسمر ، طويل ، عريض ، شعره اسود ناعم ، عينه ناعسة وخشمه واقف زي السيف وفمه عادي )

—————————

عائلة حمد

ابو حمد " صالح " : ابو حنون وطيب ومو مقصر على عياله في شي لكنه حازم شوي يشتغل دكتور ويتمنى ولده يسير زيه ويحب زوجته وما يرفض لها طلب عمره 52 سنة

ام حمد " فوزية " : تفوقت على زوجها من ناحية الطيبة والحنان وتحب تكون قريبة من اولادها وما عمرها عصبت عليهم اوخاصمتهم
تحب زوجها وما ترضى على زعله عمرها 47 سنة

حمد : ولد مملوح يحب يفضفض للي قريبين منه ويتمنى يحقق حلم ابوه ويسير دكتور صديق محمد من ايام الثانوية ويحب يستهبل على اخته العنود عمره 24 سنة ( ابيض ، طويل ، عريض ، شعره wavy بني ، عينه بنية واسعه ، خشمه عادي وفمه واسع شوي )

العنود : بنت طيبة بس دفشة حبتين عكس شكلها الناعم والبريئ وهي صديقة رنيم من ايام المتوسط تحب تفضفض لرنيم وقلبها ابيض عمرها 21 سنة ( بيضاء ، قصيرة ، شعرها كيرلي بني ، عينها بنية صغار ، خشمها عادي وفمها صغير )

غسان : ولد عم حمد وعايش معاهم من صغره لأن اهله ماتو وهو صغير طيب وعنيد وما يسمع الا لكلام العنود مبتعث و عمره 25 سنة (برونزي ، طوله عادي ، معضل ، شعره بني ناعم وعيونه بنية واسعه ، بخشمه عادي ، وفمه واسع شوي)
______________________________

( قبل 19 سنة )
كانت هدى تنظف بيتها وخالد كان ياخذ شور في الحمام وقام جواله يهز لأن رسايل تجيه وهو عالصامت هدى حست ب فضول انها تشوف مين يرسل في ذا الوقت اخذت الجوال وقريت الرساله والدموع تطيح من عينها ... طلع خالد من الحمام وشاف منظرها وعرف على طول سبب وجهها المتقلب ودموعها الي تنزل

خالد باندفاع : هدى اسمعيني قبل لا تقولي اي شي

هدى رمت الجوال في الارض : وديني بيت اهلي

خالد مسك يدها : ما في روحة على ولا مكان اجلسي اقلك

هدى تصرخ : اترك يدي ... اقلك وديني بيت اهلي ما تفهم انت !

خالد : خلاص خلاص طيب هدي بالك بس

دخلت هدى غرفتها واخذت اغراضها في شنطة وطلعت مع خالد السيارة رايحين بيت اهلها

في السيارة :-

خالد : كنت راح اقلك

هدى : .............

خالد : انا احبها وابغى اتزوجها

هدى بصوت مرتجف : طيب وانا ؟

خالد : احبك انتي كمان بس ...... انا ابغى اطفال وانتي عارفه انك عقيمة

هدى نزلت راسها : ...............

بعد نص ساعه وصلت بيت اهلها ونزلت وهو ما نزل مستحي من اهلها ومو عارف يقولهم شي لو سألوه عن سبب جية هدى المفاجئة
ورجع على بيته وهو مو عارف ايش يسوي
وبعد مرور 3 اشهر قررت هدى ترجع بيتها بعد ما عرفت انه تزوج وحدة ثانيه بس كان مأكد لها انه ما تزوجها الا عشان يبغى اطفال وكان يوهمها انه لسا يحبها وانها هي الاساس وكذا ولهذا السبب قررت انها ترجع بس انصدمت اول م رجعت لأنها اكتشفت انو بيتها تغير 180 درجة وسار م كأنه بيتها

كانت وفاء تطالعلها من فوق لتحت بغرور : اوه انتي هدى ؟ ( وكانت تشير لها باصباعها بكل اشمئزاز )

هدى بحدة : ايوة وانتي مين حضرتك ؟

طلع خالد اول م سمع صوت هدى : انتي رجعتي ؟ ليش م قلتيلي ارجعك فاجئتيني

وفاء احتضنت يد خالد : انا زوجة وحبيبة خلودي

هدى بتولع من الغيرة : يعني سويتها يا خالد وجبتها بيتي !

وفاء بصوت عالي : نعم ! نعم ! نعم ! بيت مين ؟ بيتك انتي ؟ اولا هذا بيت خلودي وثانيا انا زوجته واكيد بيجيبني هنا ولا وين تبغينه يوديني ! يرميني في الشارع !

هدى بنظرة قرف وتأشر لها باشمئزاز : مو هو الشارع مكان الزبايل امثالك !

وفاء عصبت : لاااا حبيبتي حدك عاد اشوف لسانك سار طويل

خالد بمقاطعه يفارع : هههاااايي انتي وياها وين تحسبون نفسكم قاعدين ... انتو في بيت خالد ال.... وصوتكم م يعلى على صوتي فاهمين ولا عاد اشوفكم تتضاربون بذا الشكل قدامي والا والله كل وحدة م تلاقي نفسها الا في بيت اهلها ومعاها ورقة طلاقها

وفاء وهدى خافو : طيب

لحظة صمت ...

بعدها وفاء قامت تتدلع وتلعب بعقل خالد مسكته من ايده وحظنته وهي تقول بكل دلع : بس خلودي حبيبي معليش انا مقدر اعيش مع هذي يا اما تقسم البيت دور لها ودور لي
همست : انا من الحين ابي الدور الثاني
وكملت عادي : او تجيب لي بيت ثاني

خالد تنح وما عرف ايش يقول وقعد يفكر الين ما قرر انه يقسم البيت دور ل وفاء ودور ل هدى وطلع علم هدى الي كانت جالسه في الصالة تنتظر قراره ورجع مكتبه

هدى طالعت لوفاء بانتصار : يلا حبيبتي انزلي تحت مع الصراصير والحشرات مو قلتلك انا مكانك الزبالة !

وفاء ضحكت بسخرية : لا حبيبتي انتي الي تحت انا هذا الدور لي

هدى : نعععم ! اتوقع اني انا زوجته الاولى معناتها انا سكنت قبلك هنا و .....

قاطعتها وفاء : خـــلـــودي كيف تقسيم الادوار ؟

خالد الي طلع من مكتبه وقال ببرود : هدى الدور الي تحت و وفاء ذا الدور

هدى انصدمت ونزلت تحت بدون ولا كلمة وهي تسمع ضحكات وفاء العالية والي هدفها السخرية كانت مع مرور الايام تزداد سخرية وشماتة وفاء من هدى الي ما كانت تعرف ترد لها كيف وهي تشوفها قدام عينها تسرق زوجها منها كانت تحمل لها كل معاني الكره والحقد والغيرة في قلبها وتتمنى موتها اليوم قبل بكرة الين م تحقق حلمها ووصلها خبر موت وفاء في حادث سيارة كانت ع وشك تطير من الفرحه وهي تسمع الخبر من خالد الي كان يتكلم بعين دامعه ووجه اصفر وكأنه جسد بلا روح مع انها كانت فرحانة لموت وفاء بس كانت عارفه انو بنت وفاء "رنيم" راح تعيش عندهم وجاتها فكرة جهنمية انه تنتقم من الي سرقت زوجها خالد عن طريق رنيم لانو لااسف وفاء ماتت وهدى ما ارتاح قلبها

(في وقتنا هذا )

كانت هدى جالسه في غرفتها تطالع جنبها في سرير وتتمنى خالد القديم الي كان يحبها يرجع كانت هذي حالتها كل ليلة

دخلت رنيم

رنيم ببرائة : امي هدى

هدى جلست وطالعتلها بدون نفس وهي تتصنع الابتسامة : هلا حبيبتي رنيم

رنيم راحت وجلست عالسرير : عندي طلب

هدى ( اوهو من ذي البنت ) : عيوني لك ايش بغيتي ؟

رنيم بتردد واضح : م ما عن ..... عندك صور ... لماما ؟

هدى عصبت : خلاص امك ماتت وما عندي ولا صورة لها خير وش اسوي بصورها عندي ويلا اطلعي برا انا ابغى انام

رنيم : ...............

وطلعت راحت لغرفتها وجلست ع جوالها تحاكي صحبتها الي اسمها "العنود"

رنيم : ايوة هلا العنود كيفك

العنود : تمام انتي كيفك ؟ والله لك وحشة

رنيم : الحمدلله تمام والله انتي كمان

العنود : طيب ايش رايك نتقابل احس عندي سوالف كثير ابغى اقولها لك

رنيم : يب وانا زيك خلاص تعالي عندي البيت فاضي

العنود : لا والله مقدر ابوي مسافر واخوي دوبه طالع مع اصحابه م في احد يجيبني انتي تعالي عندي

رنيم : خلاص اوگ بس البس واجيگ

فتحت رنيم دولابها وطلعت لها بلوزة سودا مخططة بالابيض العريض وواسعه وخفيفة ومعاها بنطلون اسود سكيني وجزم سود وحطت كحل اسود وقلوس وردي خفيف وفتحت شعرها الاسود الطويل ودقت عالسواق لبست عبايتها وطلعت ولقيت محمد في الشارع لانه كان راجع من الصلاة طالعت فيه ولقيته يناظرها مبتسم بس نزل عينه ع طول ابتسمت بينها وبين نفسها وركبت السيارة وبعد 20 دقيقة وصلت بيت العنود

عند العنود :-

رتبت غرفتها الي كانت مقلوبة وراحت فتحت دولابها وطلعتلها بلوزة كحلي كمها كت وتنورة سودا سكيني لنص الساق و ربطت شعرها ذيل الحصان طلعت من غرفتها تنتظر رنيم واول م جات فتحت لها الباب سلمت عليها ودخلو الغرفه

رنيم تهوي نفسها بيدها : اه مررررة حر

العنود شغلت المكيف : وشغلنا المكيف لعيونك اقعدي بس

رنيم تفصخ عبايتها : ههههههههه طيب استني بس افصخ العباية

وقعدت بس م علقت عبايتها ورا الباب

رنيم تناظر في العنود ببؤس : نفسي اشوف شكل ماما والله نسيت كيف شكلها

العنود : طيب اسألي عجوز النار الي عندك يمكن فيه صورة من هنا ولا هنا

رنيم ضحكت ع لقب العنود لهدى : هههههههههه يوم قلتلها صرخت فيني وطردتني من غرفتها

العنود بسخرية : وشافت نفسها هالعجوز لها وجه تطردك كمان !

رنيم تنهدت : ادري انها تكرهني وما تطيقني بس اهم شي ما لها شغل فيني

العنود مسكتها من يدها توقفها : اقول امشي ندور لنا ع اكل احس اني جوعانة

رنيم : هههههههههه سبحان الله احساسك في وقته وانا جوعانة كمان

وطلعت رنيم تجري قبلها بس تفاجئت لمن لقيت حمد "اخو العنود" الي تنح فيها ومعد تحرك بس هي رجعت الغرفه بحركة سريعه والعنود استغربت بس لمن طلعت شافت حمد واقف مكانه ولساعه متنح وراحت تجري له

العنود بعصبية : حمد مو انت قلت لي انك طالع مع اصحابك ايش عندك رجعت ؟

حمد ضربها ع جبينها بخفه : مو شغلك جاي اخذ مفتاح البيت بعدين مين عندك ؟

العنود تكتفت : وانت ايش دخلك ؟

حمد : قولي بس مين عندك ؟ يلا عشان اطلع

العنود وهي راجعه الغرفة : صديقتي رنيم

ودخلت وهي تتأسف من رنيم

العنود : والله معليش م كنت ادري انه بيرجع

رنيم ابتسمت : لا عادي بس بيقعد ولا بيروح ؟

العنود : لا لا رايح بس جا اخذ شي وبيطلع

رنيم : اهها طيب

العنود سمعت صوت باب البيت انقفل : خلاص طلع امشي نروح الصاله

رنيم وقفت : اوكي

العنود بحماس : تراني مجهزة فيلم مرررة خطير ليا شهر محملته

رنيم : يوووه معناتها شفتيه بدوني

العنود ضربتها ع كتفها : يا تبن والله حرام عليك لسا ما شفته جالسة انتظرك تجين عندي عشان نتابعه سوا

رنيم : اقول بطلي حكي فاضي وروحي اشبكي الدي في دي في التلفزيون وانا بسوي اندومي

العنود بإحباط : اوف منك متى بس تتعلمي الطبخ محمد ما راح يعجبه حالك

رنيم وجهها حمر وضربت العنود ع راسها بخفه وراحت المطبخ كانت جالسه تحرك الاندومي وتفكر : ههممم يا ترى محمد ايش يحب ياكل ؟! (ضربت راسها بخفه وكملت) وبعد م خلصته طلعته وكانت عاملة معاه فوشار للفيلم


_________________
جميع الافلام الحديثه والقديمه اجنبى وعربى وكليبات واغانى واسلاميات وشعبيات ومصارعه
avatar
eldemery
المدير العام
المدير العام

ذكر
الابراج : القوس
الأبراج الصينية : الكلب
عدد المساهمات : 818
نقاط : 1975
تاريخ الميلاد : 21/12/1982
تاريخ التسجيل : 21/02/2009
العمر : 34

رد: حبيتك من صغري وما توقعت بعد كل هالسنين تتغير ! / كاملة

مُساهمة من طرف eldemery في الثلاثاء 08 ديسمبر 2015, 10:07 pm


البارت الثآني :-

العنود : حطي الاكل عالكنب ما فيا حيل اقعد عالارض

رنيم : هههههههههه طيب يالعجوز

جلسو عالكنب ياكلون ويتفرجون الفيلم ووقتها رجع حمد البيت بس م انتبهو لصوت الباب لان الفيلم كان صوته عالي استغرب من الظلام وعرف انهم يتابعون فيلم وهو رايح ع غرفته مر بالصالة يبغى موية وشاف رنيم مركزة عالفيلم هي والعنود وفي نفس الوقت ياكلون تنح فيها وما عاد تحرك

حمد في نفسه : انا ايش فيني كل ما شفت ذي البنت كل م فيني يعجز عن الحركة ؟

جات لقطة رومنسية ورنيم حطيت يدها ع قلبها وهي تقول : اااهه تذكرت محمد
ومالت عالكنبة وهي تبتسم

العنود تضحك : بنت اعقلي تراه مو خقة لذي الدرجة

رنيم : والله اني كل ما اشوفه احس قلبي بيطلع من مكانه

حمد رجع ع غرفته بعد ما سمع الحوار البسيط الي كان بين رنيم والعنود وكان مصدوم وفرحان لأنه سمع رنيم تقول "حمد" وما انتبه انها قالت محمد بسبب صوت الفيلم

جلس ع سريره وهو مصدوم : معقولة رنيم تحبني ؟ طيب ليه العنود ما قالتلي ؟ لا لا يمكن سر بينهم ههههههههه طيب ليه انا فرحان لذي الدرجه ؟

انسدح ع سريره والابتسامة شاقه وجهه من السعادة

بعد ما انتهى الفيلم رنيم وقفت : العنود حبيبتي انا لازم ارجع البيت

العنود تطالع الساعه : لا لسا بدري اقعدي كمان

رنيم : بدري في عينك الساعه 1 الليل فين البدري

العنود تضحك : ههههههههه طيب خلاص استنيني هنا اجيب عبايتك

رنيم جلست : اوكي

طلعت العنود العباية : عجوز النار اتصلت ؟

رنيم : يب مرتين

العنود : وايش يعني تدق لبكرة هي ما لها دخل

رنيم : انتي اسكتي بس انا الي بآخذ تهزيئة مرتبة في البيت

العنود جلست جنبها : لا ي البقرة مو تقعدين ساكتة تطالعين فيها وهي تهزئك ردي عليها وشمقي في وجهها كذا بتبلع لسانها

رنيم : ما احب اتجادل معاها ذي كبيرة وفي حسبة امي انا بس م اعطيها وجه واروح لغرفتي

العنود : المهم

قطع كلامها صوت جوال رنيم الي كان يرن

رنيم ردت : الوو

هدى : ايوة وينك انتي ؟

رنيم : ذحين راجعه

وقفلت الخط

رنيم : اووف الله يعيني عليها

العنود تسلم ع رنيم : يلا اشوفك بعدين

رنيم : مع السلامة

وطلعت من البيت وراحت مع السواق وهي مو حاسة بالعين الي كانت تراقبها من الشباك

عند العنود :-
رجعت ع الصالة تشيل الدي في دي والمواعين ودتها عالمغسلة وجلست تنظفها

طلع لها حمد من غرفته

حمد : رنيم تروح مع سواق ؟

العنود : اللقافه زادت فيك ترا ... وايش فيها لو راحت ؟

حمد : ما تخاف لحالها كان كلمتيني انا اوديها عالاقل مو مع غريب

العنود مسحت يدها وراحت وقفت قدام حمد وهي تطالعه بشك : انت ايش عندك مع رنيم ؟ فجأة تبا تساعد !

حمد وهو طالع من البيت : ها لا ولاشي

وراحت عنود غرفتها شغلت المكيف وقفلت النور وانسدحت على سريرها تحاول تنام

عند رنيم :-

اول م طلعت من سيارة السواق كانت تتلفت في الشارع تدور محمد الي كان في سيارته يضحك ع شكلها وعارف انها تدوره دق بوري وهي لفت تجاه السيارة وشافته وجلست تضحك ودخلت البيت والابتسامة مرسومة ع شفايفها

طلعت الدرج ولقيت هدى واقفة قدامها

هدى بعصبية : وين رحتي وليش م قلتيلي ؟

رنيم : عند العنود ومو لازم

هدى مسكت اعصابها واصطنعت الابتسامة وهي تمسح ع شعر رنيم الاسود الناعم : لا حبيبتي بس خوفتيني عليك

رنيم طالعت فيها ببرود ورجعت غرفتها وهدى نفس الشي

هدى جلست ع سريرها : الله ياخذها شبه امها في كل شي عساها الموت ان شاءالله

وتذكرت وقت م كانت تنتظر رنيم وسمعت صوت سيارة السواق وطلعت الشباك تشوفها وانصدمت يوم شافتها تدور ع احد ومحمد دق لها البوري وجلست تضحك : معقولة تحبه !

عند حمد :

كان قاعد في استراحة مع اصحابه الي كانو كلهم مندمجين سوا ويتكلمون الا هو كان مسرح

سعود (صاحب حمد) : يا ولد اشبك مسرح ؟ ايش عندك ؟

محمد غمز : الي ماخذ عقلك يتهنا به ( صادف انه يكون محمد حب رنيم والي يبادلها نفس الحب انه صاحب حمد القريب منه جدا )

حمد وقف : محمد امشي معاي عند المسبح

محمد وقف معاه : يلا سرينا

وراحو ناحية المسبح وبقية الشباب كملو حكيهم

حمد : ايش سار على اهلك ؟

محمد بقلق : لسا ما ردو على مكالماتي

حمد : ما جربت تتصل عالفندق ؟

محمد : الا بس قالولي انهم سوو تشيك اوت

حمد : انت لا توتر نفسك عالفاضي اكيد راح يدقون عليك ويطمنونك ما تفتكر العام سار نفس الشي

محمد بانفعال : بس هذي المرة غير اهلي تزاعلو هناك اول مرة تسير في الحياة

حمد : طيب هدي انت ان شاءالله خير

محمد تنهد : ........... الا انت ايش عندك ؟

حمد باستغراب وهو يضحك : ايش عندي ؟

محمد : من يوم ما دخلنا وانت مسرح ومو معانا مو من عوايدك تكون كذا

حمد يضحك بقلق : هههههههه لا يعني عارف انا ما نمت وكذا هههههههههههه يعني عشان كذا اسرح كثير ومو معاكم (يتثاوب) اااخخ نعسساان

محمد تربع في الارض : يلا حكيني تراني قاعدلك الليلة وماني رايح الا بعد ما تقولي السالفه

حمد جلس معاه : ههههههههههه طيب بما انك مصصِر

محمد : يلا ابدأ بس

حمد : امممم مو عارف من فين ابدأ ... في بنت احبها

محمد شهق : احححححللللللففففف يعني بتتزوجها ؟؟!!!

حمد ضربه ع راسه : بطل هبالة بعدين مين جاب طاري الزواج ؟

محمد : يا اهبل مو انت تحبها ؟ خلاص اتزوجها اجل

حمد : خليني اتجهز نفسيا وماديا ذيك الساعه اروح اخطبها

محمد : اتجهز بسرعه حمستني ياخي ... المهم كمل سالفتك

حمد : انا حبيتها من سوالف اختي دايم تحكي عنها وباين عليها انه بنت طيبة

محمد : يعني هي صحبة اختك ؟

حمد : يب صحبة اختي ... المهم اليوم اول مرة شفتها

محمد : ها كيف ؟؟!!!

حمد ابتسم : بصراحة كلمة حلوة قليلة في حقها

محمد بصوت عالي ووقف : لااا خلاص انا اخطبها لك ولا يهمك من بكرة تلقاني سابقك لبيتها

حمد يجلسه : يا حيوان اعقل وخليني اكمل

محمد يضحك : هههههههههه طيب كمل

حمد يحاول م يبين ابتسامته : واليوم بعد م طلعت المسجد ورجعت لقيتها في الصاله مع اختي بس محد انتبه لي

محمد مرككز : اييوةة !!!

حمد والابتسامة شاقه وجهه : جات لقطة رومنسيه في الفلم وهي حطت يدها ع قلبها وقالت افتكرت حمد واختي قالتلها تراه مو خقه لذي الدرجه وهي ردت انو كل ما تشوفني قلبها يكون ع وشك يطلع من مكانه

محمد ابتسم : يا حركات عاد محظوظ اتأكدت انها تحبك هههههههههه ... انا زيك كمان

حمد مو مستوعب : كيف زيي ؟ اووه عندك بنت تحبها كمان ؟

محمد يضحك : هههههههههه (وهز راسه بنعم)

حمد يدقه : يلا يلا حكيني

محمد : اممم البنت الي احبها هي بنت جيراننا انا وهي كنا دايما سوا واحنا صغار وكل م اشوفها في الشارع احس قلبي يتجنن من كثر سرعة نبضاته ... بس مو متأكد اذا هي تحبني ولا لا

حمد : امم طيب ما تلاحظ من تصرفاتها ؟

محمد : الاحظ اييه انا م اشوفها الا في الشارع بس ...

حمد تحمس : بس اييه ؟

محمد : لمن كنت انا في الثانوي هي كانت في صف اولى متوسط كانت لسا ما تغطي وقلتلها اني احبها وهي قالتلي انو هي كمان

حمد ضربه ع راسه : طيب يا اهبل اهو عندك الرد هي برضو تحبك

محمد : تتوقع لسا تحبني ؟

حمد : اكيد يا الثور لا تحكم من راسك انت كمان هي قالتلك ردها وخلاص

محمد : ايوة صح ما قلتلي اسم الحب حقك !

حمد يضحك : هههههههههههههه ليش اقولك ؟

محمد بترجي : هيا هيا قولي اللقافه بدأت شغلها

حمد : نقول سوا ؟

محمد : طيب

1
2
3

محمد وحمد في وقت واحد : رنيم ... !!!!

وقامو يضحكون وهم يرددون سبحان الله نفس الاسم ... وما درو انها نفس الشخص

ورجعو جلسو لبقية الشباب وبعد ساعتين كل الشباب رجعو لبيوتهم


_________________
جميع الافلام الحديثه والقديمه اجنبى وعربى وكليبات واغانى واسلاميات وشعبيات ومصارعه
avatar
eldemery
المدير العام
المدير العام

ذكر
الابراج : القوس
الأبراج الصينية : الكلب
عدد المساهمات : 818
نقاط : 1975
تاريخ الميلاد : 21/12/1982
تاريخ التسجيل : 21/02/2009
العمر : 34

رد: حبيتك من صغري وما توقعت بعد كل هالسنين تتغير ! / كاملة

مُساهمة من طرف eldemery في الثلاثاء 08 ديسمبر 2015, 10:10 pm

البارت الثالث :-

   وقف محمد قدام باب بيتهم وهو يتنهد بضيق
   يكره بيتهم ما يطيقه المكان موحش ويضايق هادي وفاضي ما فيه احد غيره وما يسمع فيه غير صوت انفاسه ... دخل بيته وهو يلعب بشعره الناعم

   محمد : اممم شعري طول ! يبغالي اقصه بكرة

   راح لطريق غرفته بس وقف قدام غرفة امه وابوه ... اشتاق لهم ما شافهم لمدة 8 شهور لدرجة انه قضى العيد لوحده راح غرفته اخذ مخدته وغير ملابسه وراح غرفة امه وابوه ونام على سريرهم

   عند العنود :-

   كانت سادحة على سريرها تناظر السقف فجأة دق تلفون بيتهم قامت من سريرها وطلعت للصاله ترد عالتلفون

   العنود بصوت نعسان : الوو

   غسان بسعادة : الععنوودد !!

   العنود باستغراب : ايوة مين معاي ؟

   غسان بحزن : ما عرفتيني ؟!

   العنود تستوعب : .......... (صرخت) غسسان

   غسان رجعت سعادته : الحمدلله عرفتيني

   العنود بسعادة : وينك من زمان ما تتصل والله من زمان عنك فجأة قطعت كذا يا ويلك لو عدتها

   غسان يضحك : هههههههه والله معليش بس ذحين فترة اختبارات عندنا وانشغلت مرة

   العنود : يلا عقبال ما تنجح وترجعلنا ان شاءالله

   غسان : امين .... الا وين عمي وعمتي وحمد ؟

   العنود جلست عالكنب : اممم بابا في المستشفى وماما دووبها نامت وحمد طلع مع اصحابه

   غسان بخوف : عمي صالح مريض ؟ ليه محد اتصل عليا يقول لي ؟

   العنود تضحك : اهبل انت ؟ بابا دكتور شكلك نسيت يالشايب

   غسان يضحك بصوت عالي : هههههههههههههههههه يوووه نسيت تصدقين

   العنود : هذا وانت عايش معانا طول عمرك نسيت الحمدلله ما نسيتني انا كمان

   غسان ب نبرة حب : عاد الا انتي ما اقدر انساك

   العنود استغربت من نبرته : ههههههههههه احم احم ايوة اصلا ي ويلك ... اوه شكله حمد جا

   غسان بصوت م ينسمع : اشتقت لك

   العنود ما سمعته تمام : ههاا ؟ ايش قلت ؟

   غسان ارتبك : ها لا لا ما قلت شي اعطيني حمد بس اسلم عليه عالسريع لانو لازم اقفل ذحين

   العنود : طيب

   العنود في نفسها : اامم معقولة غسان قال انه اشتاق لي ؟ لا لا مستحيل شكلي كنت اتخيل
   او سمعته غلط

   وراحت تعطي حمد التلفون الي اخذ التلفون منها بسرعه

   حمد وهو يضحك : ها كيفك انت وحبيبتك ؟

   غسان عصب : حممد كم مرة انا قايل لك اني رفضتها و كمان انا مو من ذا النوع ... لا تقولي انو العنود واقفه جنبك ؟

   حمد باستغراب : ايوة جنبي ليش ؟

   العنود بصدمة : غسان عنده حبيبة ؟

   غسان يصرخ عشان تسمعه : لا لا ايش حبيبة مستحيل اصلا ياخخي لا تفهمين غلط الله يسعدك

   العنود سمعته بس ما زالت معصبة ومصدومة : ااااهههه غغغبببيييي

   وداست على رجل حمد بالقووة وراحت تجري لغرفتها وقفلت الباب بقوة وراها

   حمد يصرخ : اااخخ رجلي ياخي انا ايش سويت حرام عليكي انا اوريك حسابك بعدين ... كلو منك ي غسان رجلي اندعست والسبب انت

   غسان يصرخ : ياخي انت كمان اهبل ليش تقول كذا قدامها اووفف فهمت غلط اكيد وتحسب عندي حبيبة هيا انا كيف افهمها السالفه !!!

   حمد باستغراب : وليش تفهمها م يحتاج تقلها زوجتك هي !!! ولا لا يكون عايشين قصة حب من ورايا

   غسان ارتبك : لا لا الله يهديك انت كمان ايش قصة حب بس ... يعني عشان انا م احب احد يفهمني غلط وبس

   حمد يضحك : ههههههههه خلاص حاول تعجل بالرجعه عشان تفهمها

   غسان : ان شاءالله ... بزيد كرفي بسببك المهم لازم اقفل يلا اكلمك بعدين وتراني راجع بعد شهر

   حمد : طيب يلا سلاام

   وقفل التلفون وراح لغرفة العنود وفتح الباب وانصدم لمن شافها تبكي

   حمد جلس جنبها وقال بخوف : العنود حبيبتي ايش فيك تبكين ؟! تعبانة ؟ احد مضايقك ؟

   العنود وهي لسا تبكي : ................

   حمد يمسح على شعرها : لو انا السبب والله م كان قصدي اصرخ عليك بس عشان عورتيني

   العنود مستمرة في بكاها : ............

   حمد : ولمن قلت انا اوريك شغلك تعرفيني بس كلام ولا اسوي شي ها شوفيني قاعد اعتذر لك وابرر موقفي كمان

   العنود مسحت دموعها وقالت ببرائة : منجد غسان عنده حبيبة ؟!

   حمد : اففا كل هالدموع عشان غسان ؟!

   العنود : يعني م تعرف اني احبه ؟!

   حمد : هههههههه الا باين من تصرفاتك وبعدين هو م عنده حبيبة غسان مو راعي هالحركات

   العنود : طيب ليه قلتله كيفك وكيف حال حبيبتك ؟

   حمد : ههههههههههه ي بقرة في بنت امريكية اول اعترفت ل غسان انها تحبه وهو ببساطة رفضها وانا مسكت السالفه عليه

   العنود اقتنعت وحست نفسها غبيه لانها بكت بدون داعي : اههاا ... ط طيب م قال لك متى بيرجع ؟

   حمد وقف : الا قال بعد شهر راجع

   العنود وقفت وقالت بسعاده : قل قسسمم !!!

   حمد ضربها بخفة على جبينها : اكذب عليك يعني ؟!

   وراح غرفته

   اما العنود م كانت متوقعه ابدا انه غسان يبادلها الحب لانها اعترفت له اكثر من مرة وهو بين لها في كل المرات انه م يحبها لكنه كان كل يوم يزيد حبه لها بس م يعرف كيف يبين لها او كيف يمتلك الجرأة انه يقلها وكان بس ينتظر يخلص دراسه عشان يتوظف ويخطبها بس في نفس الوقت كان خايف من رد عمه الي يعتبره مثل ابوه

   عند رنيم :-

   دخلت غرفتها بعد ما سمعت كلام هدى وهي تقول " تشبه امها في كل شي عساها الموت "

   ابتسمت وعينها دمعت وهي تقول : ههمم اشببه ماما

   جلست في ركن غرفتها وهي لامة نفسها على بعضهها وهي تحاول تتصل على ابوها الي لها 3 اشهر م شافته : بابا رد الله يخليك ... اشتقت اسمع صوتك الله يخليك رد بس على هالاتصال

   فتح الخط وسمعت احد يقول : الوو

   وقفت وهي بتتشقق من الفرح : بـــابـــا !!!!!

   السكرتير : اسف بس ابوك مشغول عنده اجتماع وما يقدر يرد

   رنيم نزلت دموعها وقالت بصوت مرتجف : اههاا طيب

   وقفلت الخط ويدها ترتجف ورجعت جلست على ارض غرفتها الباردة ولمت نفسهها وهي تبكي : ماما راحت وتركتني مع هذي الي تتمنى موتي اليوم قبل بكرة وبابا ولا يسأل في احوالي اااااههه الله يعين

   ونامت وهي على هذا الوضع

   صحيت على صوت تلفون بيتهم وهو يدق قامت رنيم وردت

   رنيم بصوت تعبان : الوو

   محمد بتردد : ايوة السلام عليكم

   رنيم بنفس الطريقه : وعليكم السلام ... مين ؟!

   محمد : انا محمد

   رنيم صحصحت : ههاا ؟! محمد

   محمد يضحك لأنه باين من صوتها انها تفاجئت : هههههههههههههه ايوة محمد انتي رنيم صح ؟

   رنيم فرحت انه عرفها وفي نفس الوقت استحت : اييوة

   محمد ابتسم ب فرح : كيفك ؟!

   رنيم بتتقطع من الفرح : الحمدلله...انت كيفك ؟

   محمد : الحمدلله تمام

   * لحظة صمت *

   رنيم : خالة سعاد ما رجعت ؟

   محمد بحزن : لا والله اتصلت عليهم اكثر من مرة ولا ردو علي

   رنيم : لا تخاف ان شاءالله يتصلون عليك وتتطمن عليهم

   محمد : ان شاءالله و عمي خالد كيفه ؟

   رنيم بصوت مرتجف : امس اتصلت عليه بس كان مشغول وسكرتيره رد علي

   محمد حس انها بتبكي من صوتها : ههههههههههه ما عليه لا تزعلي نفسك اهلنا ساحبين علينا ذي الفترة

   رنيم ابتسمت لأنه عرفت انه يبغى يخفف عنها : هههههههههههه متفقين شكلهم

   هدى طلعت من غرفتها وشافت رنيم تتكلم عالجوال : تكلمين مين حبيبتي ؟

   رنيم طالعت فيها ببرود وابتسمت : ......

   محمد سمع صوت هدى : اوه هذي خالتي هدى ؟ ممكن تعطيني هي ابغى اكلمها ضروري

   رنيم : اوك

   واعطت التلفون ل هدى وراحت غرفتها

   هدى باستغراب : الوو مين معايا ؟

   محمد : انا محمد

   هدى زاد استغرابها : محمد مين ؟

   محمد : امم ولد جيرانكم ... ولد سعاد

   هدى : ااههاا كيفك يا ولدي ان شاءالله بخير ؟

   محمد : الحمدلله تمام انا بس اتصلت اسألك اذا امي مكلمتك من فترة او تعرفين وينها او متى راجعين لأني ليا فترة اتصل عليهم ومو قادر اوصل لهم

   هدى : ايوة كلمتها الاسبوع الي فات

   محمد ب فرح : مممنننجججددد ؟ كيفها ومتى راجعه ؟

   هدى : لا الحمدلله هي بخير واتصالحت مع ابوك بس ما قالت لي متى راجعه

   محمد ارتاح : ااههه الحمدلله تسلمي يا خالة طمنتيني عليهم

   هدى : الله يسلمك

   محمد : يلا عن اذنك لازم اقفل

   هدى : طيب مع السلامة

   وقفلت الخط وهي تطالع لغرفة رنيم وقالت بنبرة عصبية : شكلها ناوية تاخذ عقل الولد زي ما اخذت امها عقل خالد ما كذبت يوم قلت انها شبه امها في كل شي

   اتصلت ع واحد : من بكرة تبدأ فاهم !!!

   ........ : اوكي بس زي ما اتفقنا مو بلاش

   هدى : فلوسك في الطريق

   ......... : ههههههه تعجببيييننيي

   وقفل الخط

   عند محمد :-

   محمد اتصل على حمد الي ما رد عليه لأنه كان نايم فقرر يرسل له رسالة ومضمونها :-

   حمد ابششرك كلمت خالتي هدى وقالت انه امي مكلمتها الاسبوع الي فات وانهم طيبين واتصالحو كمان والله انها ريحتني وانا الي كنت خايف ومتوتر

   وطلع من البيت رايح عالمسجد يصلي صلاة الظهر وهو ماشي في الشارع صدم في واحد بالغلط واعتذر منه بس الولد ما قبل اعتذاره وكان باين من طريقة كلام ولبس الولد انه راعي مشاكل وما راح يمشي هالسالفة

   محمد : ياخخي اعتذرنا منك ما تفهم !!!

   الولد : ههيي ههيي مين انت عشان تكلمني بهذي الطريقة ؟!

   محمد عصب : اقول وخر عن وجهي مو فايق لك ابا اروح اصلي

   الولد : ااففاا جبان لذي الدرجه !!! م عندك عذر غير الصلاة

   محمد مسكه من ياقة قميصه : قلتلك وخر حمماارر ولا ححمماارر ما تففههممم !!!!


_________________
جميع الافلام الحديثه والقديمه اجنبى وعربى وكليبات واغانى واسلاميات وشعبيات ومصارعه
avatar
eldemery
المدير العام
المدير العام

ذكر
الابراج : القوس
الأبراج الصينية : الكلب
عدد المساهمات : 818
نقاط : 1975
تاريخ الميلاد : 21/12/1982
تاريخ التسجيل : 21/02/2009
العمر : 34

رد: حبيتك من صغري وما توقعت بعد كل هالسنين تتغير ! / كاملة

مُساهمة من طرف eldemery في الثلاثاء 08 ديسمبر 2015, 10:11 pm



البآرت الرابع :-

تدخلو ثلاثة شباب يفارعون بينهم وقدرو عليهم
بعد م راح الولد كملو الشباب طريقهم مع محمد للمسجد صلو معاه واتعرفو عليه واخذو ارقام بعض ( تركي - ياسر - باسل ) هذي كانت اسمائهم ... المهم بعد م خلصت الصلاة رجع محمد على بيته والشباب كملو طريقهم

تركي : شكله اجتماعي

تركي كان طويل واسمر ومعضل وحلقه كله سلاسل وملامحه حادة عينه وفمه صغار وخشمه كبير واقف

ياسر و باسل اخوان توأم لكن ما يشبهون بعضهم

باسل نفس طول ياسر واسمر عريض شوي شعره بني غامق كيرلي وملامحه كلها كبيرة

ياسر طوله عادي وابيض نحيف شعره اسود ناعم وملامحه كلها صغيرة

مع انهم كانو اخوان توأم بس ما كان اي احد يقدر يميز انهم اخوان بسبب الاختلاف الشاسع في الملامح

ياسر : ااممم حنبدأ من ذحين

تركي يضحك : واشبك مستعجل كذا لسا الوقت طوويييل قدامنا

باسل : ههههههههه م تعرف ياسر يعني ؟ طول عمره مستعجل

ياسر : بس تصدقون شكل الولد كويس وطيب وعلى نياته

باسل : وعشان كذا بناخذ مهلنا لأنه من شخصيته الهبلة حنقدر نغيره بسرعه

تركي : ياسر اتعلم من اخوك الشيطان شايف تفكيره كيف جابها صح

باسل : احم احم اصلا طول عمري كذا

ياسر طالع فيهم بسخرية وكمل مشيه وباسل وتركي لحقوه وكان باين من تصرف ياسر انه الي بيسويه اخوه وتركي مو عاجبه بس قرر يقتنع فيه عشان السالفه فيها فلوس

عند حمد :-

صحي على صوت منبه جواله قفله وقام توضى وصلى الفجر والظهر وبعد م خلص صلاته فتح جواله وشاف رسالة محمد وابتسم لأنه كان عارف انه محمد مبسوط وبيتشقق من الوناسة وفي نفس الوقت حزن عليه لأن اهله طول الوقت بعيدين عنه ومو مهتمين فيه مع انه ولدهم الوحيد فقرر يتصل عليه ويعزمه في بيته ينام عنده

محمد كان سادح في كنب بيتهم يقلب في التلفزيون وانتبه لصوت جواله الي كان يرن فوق الطاوله قام واخذه بعد م شاف ان المتصل هو حمد

محمد : الوو

حمد : هلا والله

محمد : كيفك ؟

حمد : تمام وانت ؟

محمد : مرتااحح

حمد : هههههههه ايوة شفت رسالتك وقسم اني فرحت معاك

محمد يضحك : ههههههههههههه اششكك

حمد : تبن وقسم ... ايش رايك تجي اليوم عندي ؟!

محمد : مو قبل كم يوم جيتك ؟ اخاف اضايق اهلك

حمد : لا والله عادي بس ذي المرة ابغاك تنام عندي

محمد : كممان ! طيب كلمت امك وابوك وقلتلهم ولا من راسك تعزمني ؟

حمد : هههههههههههه لا اصلا اكيد بيوافقون وبعدين يلا تعال لا تسويلي حركات يعني اني الثقيل المحترم

محمد : ولا يهممك بعد نص ساعه تلقاني عند باب بيتكم ب شنط ملابس

حمد : ههههههههه يلا استناك

وقفل الخط

وقام محمد لبس ملابسه وجهز اغراضه وراح ع بيت حمد الي الحرب كانت قايمة فيه

في بيت حمد :-

العنود : حححمممممددد من جدك عازم محمد ؟

حمد : ايوة فيها شي ؟!!

العنود متجننة : ولييه اليوم بالذات ؟؟

حمد يضحك : ههههههههه اشبك انتي اتجننتي ؟؟!!!

العنود جلست : لللاااااا انا قبل شوية عزمت صحبتي عندي

حمد بجدية : صحبتك مين ؟ لا تقولين ...

قاطعته العنود : ومين غيرها اكيد رننييممم

حممد عصصب : يا ربييه وقتك غلط تدرين م اقدر اعتذر من الولد فششلة

العنود معصبة : وانا زيك كمان اااااووووههه وتراها بتنام عندي كمان بطلعة الروح وافقت م اقدر اقلها خلاص لا تجين

حمد بعدم تصديق : كممان ! محمد بينام عندي كمان

العنود تضحك : ههههههههههه يا حبيبي جبنا العيد

حمد جاته فكرة : لا لا اسمعي لمن تجيك رنيم اقعدو في الغرفه ولا تطلعون وخلاص

العنود م عجبها الحال : لا بالله ! بنطلع اكيد سجن هو ! بعدين وقت م يجي بابا م بتقدر تطلع هي عشان كذا بنستغل الوقت الي يكون بابا مو موجود فيه

حمد باستغراب : وانا فين رحت ؟ ولا رنيم تكشف علي ؟

العنود بتوتر : هيههيههي اصلا كنت احسبك بتنام عند احد من اصحابك وقلتلها انك م بتكون موجود

حمد عصب : الععنننوووودد وكممان سرتي تطلعين كلام من راسك !!!!!

العنود بعناد : والله عاد بكيفي اقول الي ابغاه

حمد عصب اكثر : اقول تراك .........

قطع كلامه صوت جرس الباب

العنود نزلت : هذي رنيم اكيد

حمد مسكها من يدها : اقول اطلعي انا بفتح الباب تخيلي يكون محمد ويشوفك

ونزل حمد يفتح الباب بس قبل لا يفتحه نزلت العنود بسرعه ودخلت حمد المجلس

العنود تهمس : هذي رنيم كويس انك م فتحت الباب بغيت تسود وجهي قدامها المهم لا تشوفك

وطلعت من المجلس فتحت باب البيت لرنيم ودخلتها عالمدخل تعلق عبايتها وباب المجلس يفتح عالمدخل ع طول

حمد يهمس : ههاااي لحظة هذي ايش يدريها انه رنيم الي عند الباب !!!!!!!!!

وطلع ع اساس يسألها وشاف رنيم الي كانت معطيته ظهرها بس اخته شافته وسارت تأشر لها بعيونه انه يرجع على المجلس قام رجع بسرعه

حمد في نفسه : هه شفتها للمرة الثانيه

وابتسم وهو يضرب نفسه بخفة

وبعد 5 دقايق دقت العنود ع حمد بس رنة وقفلت وهو فهم من الرنة انهم دخلو الغرفه واول م طلع دق جواله وكان محمد وراح يفتح له الباب

محمد ابتسم : ههلاا والله كيفك ؟؟!

حمد يسحبه : ادخل بس امشي نروح الغرفه

محمد باستغراب : طيب وش فيك مستعجل ؟

حمد مستعجل : امشي بس وانا اقلك

وراحو الغرفه

محمد بحماس : ها ايش عندك يلا قول !!!

حمد : اختي الهبلة نادت صحبتها تبات عندها في نفس الوقت الي ناديتك فيه

محمد وقف : يوووه وليه م قلت برجع البيت خلاص

حمد يسحبه يرجعه مكانه : والله منت برايح مكان عادي ياخي احنا هنا وهم في غرفتهم وبعدين انا حلفت عليك وماني بصايم 3 ايام عشان وجهك

محمد رجع جلس وهو يضحك : هههههههههه طيب خلاص بس لو اشوفك تحلف على اشياء هبلة وربي يا حمد

حمد ب طاعه : طيب يا امي اول مرة واخر مرة خلاص

محمد افتكر : الا ما قلتلي صحبتها ذي هي رنيم صح ؟!

حمد انفجع : اهب عليك كيف عرفت ؟!

محمد يضحك : يا حركات حبيبة القلب جات .... مدري حسيت عشان احساس الامومة الي عندي

حمد ما قدر يمسك ضحكته وسار يضحك بصوت عالي وهو يقول : الله يرجك يا شيخ

محمد يسكته : ااوووشش البنات بيسمعونك

حمد سكت على طول : يووه صح بركة ذكرتني

عند البنات :-

رنيم انتبهت لصوت ضحكة حمد : مين ذا الي يضحك ؟

العنود انحشرت : ههههههههه مو سامعه شي

رنيم تطالع رنيم ب شك : حمد موجود ؟!

العنود ما قدرت تكذب : ااايييوووةةة

رنيم شههقت : مو قلتيلي انه رايح ؟!

العنود : في الليل بيروح مو ذحين بس انا منبهته لا يطلع يعني لا تخافين وخذي راحتك

رنيم تضحك : ههههههههه اهم شي وجهك مقلوب الوان

العنود متفشلة : كله منك طيرتي قلبي قلت ذحين البنت بتروح ولا عاد ترجع

رنيم حظنتها باستهبال وهي تطبطب على راسها : يا قلبي عاللي تبغاني

العنود تطالع فيها : انقلعي

رنيم وخرت وهي تضحك : بعدين لا تخافين بأنشب لك اليوم ماني رايحه ها عاجبك كذا

العنود بغرور : اصلا ما بتنبسطين الا عندي ولا تحبين تتأملين وجه عجوز النار الي عندك

رنيم اندمجت وقالت باشمئزاز : من زين وجهها عاد كأنه قدر رز

العنود تفجرت ضحك : هههههههههههههههههه
حسبي الله عليك ههههههههههههههههههههههههههههههه
حشاتك اليييمممهه بالذات اذا اندمجتي

رنيم تضحك مع العنود : ههههههههههههه عاد ايش اسوي طلعت لوحدها

العنود : كثري منها بالله

رنيم افتكرت : تعرفين ايش لقيت ؟؟!!

العنود تحممست : ايش ايش ايش ؟؟!!

رنيم ابتسمت : صورة ل ماما مع بابا

العنود جلست على ركبها بحماس : ككككذذذذاااااااببببههههه

رنيم : وربي اني ما اكذب

العنود سحبت شنطة رنيم : وينها وينها وريني

رنيم سحبت شنطتها : ملققووووففه تسحب الشنطة كمان هههههههههههه

العنود تضحك : هههههههه وربي معليش بس متحمسة ابا اشوف شكلها

رنيم : ههههههههههههه ي مؤدبة انتي استني اطلعها

العنود : يلا بسرعععه

رنيم طلعتها ومدتها ل العنود : هذي هي

العنود سحبتها بسرعه : ماشاءالله امك حلوة

رنيم ابتسمت : يب يب

العنود سارت تطالع في الصورة وتطالع في رنيم تبغى تشوف الشبه : تصدقين فيك شبه كبير من امك

رنيم : ايوة الكل يقول لي كذا يعني كل الي عرفو امي حتى هدى

العنود استغربت : بالله حتى هدى ؟ توقعتها تكره امك وما تحب تجيب طاريها

رنيم ببرود : طيب وهي كذا بس اخر مرة سمعتها تقول شبه امها في كل شي عساها الموت

العنود عصبت : اييه ؟ عيدي ما سمعت عساها الايه ؟

رنيم حظنت وحدة من المخدات وقالت ببرود : ههههههه اشبك قلت عساها الموت



_________________
جميع الافلام الحديثه والقديمه اجنبى وعربى وكليبات واغانى واسلاميات وشعبيات ومصارعه
avatar
eldemery
المدير العام
المدير العام

ذكر
الابراج : القوس
الأبراج الصينية : الكلب
عدد المساهمات : 818
نقاط : 1975
تاريخ الميلاد : 21/12/1982
تاريخ التسجيل : 21/02/2009
العمر : 34

رد: حبيتك من صغري وما توقعت بعد كل هالسنين تتغير ! / كاملة

مُساهمة من طرف eldemery في الثلاثاء 08 ديسمبر 2015, 10:12 pm

البارت الخآمس :-

رنيم : ايوة الكل يقول لي كذا يعني كل الي عرفو امي حتى هدى

العنود استغربت : بالله حتى هدى ؟ توقعتها تكره امك وما تحب تجيب طاريها

رنيم ببرود : طيب وهي كذا بس اخر مرة سمعتها تقول شبه امها في كل شي عساها الموت

العنود عصبت : اييه ؟ عيدي ما سمعت عساها الايه ؟

رنيم حظنت وحدة من المخدات وقالت ببرود : ههههههه اشبك قلت عساها الموت

العنود عصبت اكثر : هي الي عساها الموت وبعدين ليه تسكتين لها كلمي ابوك يوقفها عند حدها

رنيم تحولت نظرتها لنظرة باهتة وقالت بحزن : خليه اول شي يفضى لبنته يكلمها ويسأل عن احوالها بعدين خليني اقوله عن مشاكلي

العنود تغير الموضوع لأنها لاحظت حزن رنيم : ايوة صح خذي الصورة بأقول ل حمد يجيب عشا لا يروح يسحب عليا

رنيم ضحكت : هههههههههههه انتي عندك كل شي الا بطنك

العنود : منجد معليش بطني خط احمر

رنيم : هههههههههههههههههه

العنود وقفت وراحت عند باب غرفة حمد ودقت وطلع لها

العنود : حمد نبا عشا

حمد افتكر انه رنيم موجودة : ايش تبغون اجيبلكم ؟

العنود استغربت لانه م عارض : ما ادري اي شي

حمد : روحي اسألي رنيم يمكن نفسها في شي

العنود : تستحي هي اصلا نعمة لو اكلت المهم روح جيب وخلاص

حمد : ههههههههه هذي البنت الصح تستحي مو عفشه

العنود ب شك : الا صح ايش ذا الاهتمام الزايد في رنيم ؟!

حمد ارتبك : ها عادي لا ما فيها شي

العنود ب نص عين : لا بالله ! عادي ما فيها شي ها ؟ السالفه فيها انّ

حمد يسوي انه معصب : اقول انقلعي اشغلتيني عن محمد روحي لصحبتك وفكيني

العنود ب دلع : لا والاكل ؟؟؟!!!

حمد يضحك : هههههههههه طيب بجيبلك وجع

ورجعت غرفتها وهي تضحك

رنيم : بدري كل ذا تقوليله جيب عشا

العنود تضحك : ياخخي ذا الولد عنده شي احس

رنيم تضحك : خفي علينا يا محقق كونان

العنود ب نص عين : ههممم ايوة اضحكي اضحكي تراك معانا في السالفة

رنيم فتحت عينها على وسعها : واااه منجد ؟ ايش هي السالفه اصلا ؟

العنود تضحك : هههههههههههه طيب خليني اتأكد اول شي بعدين نتفاهم

رنيم بنظرة حاده : اكره ذي الحركة تخلي اللقافه تزيد عندي

العنود : شوف شوف كيف تطالع اجل احلمي اقلك مماااا ففيييي

رنيم ابتسمت ب حب : ههههههههههه اشبك انا كنت امزح بس ولا انتي اكيد تعرفين اني احبك وكذا المهم يا ويلك لو ما قلتيلي

العنود تطالع من فوق لتحت باشمئزاز : تقلي احبك وتهدد تؤ تؤ تؤ الحب مو كذا ترا

رنيم تفتح شنطتها وتطلع اكل : خسسارة مو حق الاكل والحلويات الي جبتها عشانك بروح اعطيها حمد

العنود حظنت رنيم : يا حبي لك من عيوني اقلك بس اتأكد انتي ولا يهمك بس تآمرين امر

رنيم ميتة ضحك : هههههههههههههههههههه مصلحججييههه وقسسسم

وجلسو يسولفون لوقت ما جاب حمد العشا وتعشو ونامو

في غرفة حمد :-

حمد كان سادح على سريره ومحمد نايم عالكنبة وكلهم كانو مو نايمين والتفكير ذابحهم

محمد يفكر : متى اهلي بيحن قلبهم علي ويقررون يرجعون ؟

تنهد بتعب ونام

حمد يفكر : يووه يا ذي العنود ذكية اعوذ بالله احسها بتكشفني وتوديني في داهية ... اااهه اصلا بتعرف ذحين ولا بعدين

وبعد مرور 8 ساعات صحيت رنيم وكانت الساعه 12 ونص الظهر والامام كان دوبه اذن سمعت صوت باب البيت تقفل وقالت في نفسها اكيد حمد الي راح وطلعت تبا تروح المطبخ بس تفاجأت لمن شافت محمد الي طالع فيها بنفس نظرات الدهشة

رنيم شهقت وحطت يدها ع فمها : م محممد !

محمد بصوت عالي شوي : رنيييمم !!!!

رجعت رنيم ودخلت الغرفه بسرعه اما محمد نزل عشان يطلع من البيت للمسجد يصلي الظهر

اول ما دخلت رنيم الغرفه كانت العنود في وجهها وواضحه عليها نظرات الحيرة بس افتكرت انها ما قالت ل رنيم عن موضوع محمد

العنود : والله مررررة معليش اني م قلتلك عن صاحب اخويا لانو اصلا جا وانا م ادري ولمن دريت كنت دوبي مكلمتك سامحييننيي

رنيم بوجه خالي من التعابير : لا ع ... ععادي

العنود لاحظت وجه رنيم : اشبك ؟ سار شي ؟ ولا مريضة ؟

رنيم ابتسمت ب حيا : هذا محممد

العنود : يب هذا محمد صاحب حمد

رنيم وجهها حمر : لا هذا محمد ... محمد الي (وقالت بصوت واطي) الي احبه

العنود سكتت تستوعب : ........ كيف ! ما فهمت ! هذا محمد الي تحبينه ؟ ............ (شهقت بصوت عالي) وااااااااههه هذا مححممدد اليي تححببييينننهه ككذذااببهه

رنيم قفلت فمها تسكتها : اسسكتي فضحتيني ايوة هو وانا ايش قاعده اقولك !!!

العنود برومانسيه : يينناااسس حتى هنا تقابلتو وصدفه خلاص انتو لبعض (وغمزت)

رنيم ابتسمت : بس ما توقعته يكون صاحب حمد ابدا

العنود : ولا انا مع انه صاحب حمد من سنين ودايما يجي بس ما توقعت انه يكون هو نفسه محمد الي انتي تحبينه

رنيم وهي تضحك : وربي انصدمت مرررة لمن شفته لو تشوفين كيف شكلي سار وهو استغرب كمان حتى ناداني يتأكد وانا نفس الشي

العنود : ههههههههههههههههههههه يا ريتني شفت اشكالكم بس شكلك كان اليم دووبك صاحيه من النومم

رنيم تمثل البكا : وهو كان كاشخ فششلة

العنود تغمز : الي يحب يحب من قلبه مو عشان شكلك بس شكلك ....... ( رنيم طالعتلها بنص عين ) خلاص خلاص شكلك ملاك تجننين الله يحفظك

رنيم تضحك بانتصار : ههههههه اييووةة اححسسسبب

وراحو صلو الظهر وبعد صلاة العصر

رنيم : العنود لازم ارجع البيت

العنود بقهر : يووووه ذحين اقعد اكلم الجدران من الطفش

رنيم تضحك : هههههههههه ترا كلنا في الهوا سوا

اتصلت عالسواق وعرفت انه في اجازة

رنيم شويه وتبكي : ااههه لااا السواق في اجازة ايش ذا كيف ارجع ؟!!

العنود : لا عادي مع حمد

رنيم : لا لا الولد قاعد مع صاحبه ذحين ما يسير

العنود : يعني كيف بترجعين بيتكم انتي كمان ؟

رنيم ببرود : مع تاكسي عادي

العنود بحلقت بخوف : لا وربي ما تروحين مع تاكسي وانا حلفت

رنيم رايحة الدرج عشان تنزل : الا مو بكيفك

العنود : رنيم وتبن تعالي هنا بسرعه

ونزلت تجري وراها بس رنيم طلعت من البيت بسرعه والعنود ما قدرت تطلع وراها

العنود طلعت فوق تاخذ جوالها تبغى تتصل ع رنيم : اووف منها ذي البنت

رنيم اول ما طلعت كان محمد واقف قدام البيت يدور جواله الي نسيه في غرفة حمد و انتبه لرنيم الي كانت دووبها طالعه من البيت ارتبكت اول ما شافته ومشيت من جنبه وهو يطالع فيها بس من غير ما تنتبه واول ما شافت التاكسي وقفته وقتها حمد فتح شباكه عشان ينادي محمد ياخذ جواله وحس بغيرة لمن شاف محمد يكلم رنيم بس ما كان سامع هم ايش يقولون

محمد بتعب : رايحة مع تاكسي ؟

رنيم استغربت من سؤاله وقالت ب حيا : ايوة

محمد بنفس النبرة : لا ما ينفع التاكاسي ما منهم امان تعالي انا اوصلك نفس المشوار اصلا

رنيم استحت : ل ... لا بس ... يعني ما يسير ... انا وانت ... لحالنا ؟

محمد شوي ويغمى عليه : لا بس تروحين معاي احسن من تاكسي (وقال بدون وعي) انا اخاف عليك

رنيم فتحت عيونها على وسعها وحست وجهها بيتبخر من حرارته

حمد كان يطالعهم من الشباك ويقول في نفسه والغيرة تتملكه : ايش عندهم ذولا يتكلمون سوا ؟؟ من متى المعرفه عشان يكلمها كذا بكل بساطة ؟! مع انه يعرف اني احبها اااههه منه

رنيم رفعت عينها تطالع فيه بس خافت عليه لمن شافت جبينه معرق وشكله تععبان قربت تبغى تتأكد من حرارته بس حيائها اتملكها وما قدرت تكمل خطواتها وفي هذي اللحظة محمد مسك يدها

محمد بصوت مريض : رنيم ... انا تعبآن

وقتها تفجرت عصبية وغيرة حمد وقفل شباك غرفته ونزل لمحمد الي كان ع وشك انه يغمى عليه ورنيم كانت بتموت من خوفها عليه

طلع حمد من البيت وراح لمحمد ورنيم وفصل ايديهم عن بعض رنيم استغربت من حركاته وما استوعبتها في نفس الوقت لان كل تركيزها كان على محمد الي ضربه حمد ومن الضربة الاولى طاح مغمى عليه

رنيم تصرخ : حممد انت اتجننت ؟ ليش تضربه ؟ محمد تعبان !!!

حمد ما استوعب الا بعد فترة : محممد تعبان ؟! اااهههه انا غغببيي

وقال وهو يكلم نفسه : ااهه ليش انا سويت كذا لا وقدام رنيم كمان

شال محمد على ظهره ودخله سيارته ورنيم رجعت دخلت بيت العنود وهي تبكي

العنود خافت لمن شافت رنيم داخله البيت وهي ب ذا المنظر وراحت حظنتها على طول وهي تهديها

العنود بخوف : خلاص حبيبتي لا تبكين ايش سار ؟

رنيم تبكي : اهئ اهئ محمد يا العنود اهئ اهئ

العنود : ايش فيه محمد ؟ ايش سار ؟

رنيم وخرت عنها وهي تحاول تهدي نفسها قالت وهي تشههق : ما ادري ... محمد كلمني في الشارع وقاللي انه تعبان ... اهئ اهئ بعدين .... بعدين نزل حمد وضربه واغمى على محمد اههئ اهئ اهئ

العنود حظنت رنيم مرة ثانيه وهي تقول في قلبها : حمد يحب رنيم اكيد اااهه ذا الغبي طول عممره متههور لييه سوا كذا !!!!!

العنود تهدي رنيم : خلاص هدي نفسك انتي ما يبغالها كل ذا البكا بعدين محمد اكيد تعب عشان كذا اغمى عليه وبيطلع بسرعه

بعد ربع ساعه

رنيم تشهق : طيب اتصلي على حمد واسأليه كيف حال محمد الله يخلييكك

العنود طلعت جوالها واتصلت على حمد

العنود بححدة : حممد ... كيف حال محمد ؟

حمد تنهد : لا بس قالو حرارته ارتفعت وعشنه ما ياكل تمام اغمى عليه

العنود : اههاا طيب قام ولا لسا مغمى عليه ؟

حمد : ايوة دوبه قام يلا سلاام

وقفل الخط و بعد 5 دقايق وصلته رسالة من العنود مكتوب فيها : ( نتفاهم لمن تجي ) قفل الجوال بعصبية وراح لغرفة محمد واول ما دخل كان منزل راسه متفشل من صاحبه ويبغى يعتذر بس مو عارف كيف يبدأ

حمد وقف جنب سرير محمد ابتسم وقال : ها كيفك ذحين ؟

محمد : كم مرة اقلك انا زي الحصان الله يحفظني اكيد بيطلعوني ذحين

حمد : هههههههههههه ... انا اسف

محمد ما كان متذكر الي سار لانه كان شبه واعي اخر شي يتذكره انه مسك يد رنيم قال باستغراب : على ايش تتأسف

حمد : عاللي سار صدقني ما كان قصدي

محمد : اهها طيب ايش سار ؟

حمد استغرب : م تتذكر ؟

محمد : لا اكيد كنت تعبان مرة و ي دوب اشوف الي قدامي

حمد فرح : اهها لا م سار شي بس انا لخبطت

محمد : اهها طيب وخر بقوم

حمد رفع حاجب : على وين ؟

محمد ببرود : بطلع اكيد يبغالها سؤال ذي ؟

حمد يضحك : براححتك ما اققدر امسكك اصلا

محمد : هههههههه كويس ما فيا حيل اقعد اضارب

قام محمد من سريره وراح الحمام غير ملابسه ولمن جا بيطلع دخل الدكتور

الدكتور باستغراب : وين المريض ؟

محمد رفع يده ببرائة : انا

الدكتور يطالع في ملابس محمد : وليه غيرت ملابسك وعلى وين رايح اصلا ؟

محمد : غيرت ملابسي عشان لبس المستشفى يضايق و بأرجع البيت عشني طفشت

الدكتور يضحك : لا المسألة مو وقت ما تبغى تطلع ارجع سريرك لو سمحت

محمد تربع في الارض وكتف يدينه : ماني راجع ولا تحاول

حمد وهو يضحك : انصحك يا دكتور لا تحاول معاه اخر مرة حاولت معاه سرت انا المريض في المستشفى وهو طلع

محمد وقف : ها سمعت ؟! وشهد شاهد من اهلها ... وخر عن طريقي

الدكتور مسك محمد من يده : محمد ارجع ولا تخليني انادي الممرضين والامن

محمد ببرود : وكأني خايف منهم ! ... هيا دكتور السالفة م يبغالها اقعد يومين ها شوفني بكامل صحتي قدامك والحمددلله

الدكتور تنهد وكأنه فاقد الامل : طيب توعدني تهتم في نفسك واكلك

محمد ابتسم : ان شاءالله

الدكتور : يلا تقدر تروح

محمد بسعادة : Yeeeeessss

وطلع هو وحمد ورجع محمد بيته وحمد لمن رجع اخذ رنيم وجات العنود معاهم وداها بيتها ورجع مع العنود بيتهم


_________________
جميع الافلام الحديثه والقديمه اجنبى وعربى وكليبات واغانى واسلاميات وشعبيات ومصارعه
avatar
eldemery
المدير العام
المدير العام

ذكر
الابراج : القوس
الأبراج الصينية : الكلب
عدد المساهمات : 818
نقاط : 1975
تاريخ الميلاد : 21/12/1982
تاريخ التسجيل : 21/02/2009
العمر : 34

رد: حبيتك من صغري وما توقعت بعد كل هالسنين تتغير ! / كاملة

مُساهمة من طرف eldemery في الثلاثاء 08 ديسمبر 2015, 10:13 pm



البارت السآدس :-

في بيت رنيم :-

دخلت رنيم البيت وكانت عينها منفخة من البكا طلعت لها هدى من غرفتها وكان باين عليها معصبة

هدى بعصبية : اخيرا شرفتي !!! وينك من يومين ادق ولا تردين ولا حتى قلتيلي انك رايحة !!! .... ومين رجعك اصلا ؟

رنيم ببرود : ايووة شرفت ومالك دخل ومو لازم وبرضو مالك دخل

رنيم جات تبغى تروح غرفتها بس هدى مسكتها من يدها بقوة

هدى تصرخ : ههيي ههيي انتي ! ما علمتك امك ال#### احترام الكبار ؟ ولا ربتك زي ما هي اتربت ؟

رنيم وجهها حمر من العصبية وعينها دمعت بسبب الي قالته هدى على امها : ما تشوفين الفاظك بعدين تتكلمين عن الاحترام وشيلي يدك الوسخة ذي عني

هدى اعطتها كف وقالت والعصبية تتملكها : كأنك وفاء قدامي اخذتي منها كل شي ودلعك ذا انسسييهه

رنيم دفتها بقوة عنها وقالت وهي تحاول تمسك دموعها : طاري اممي لا عاد تجيبينه على لسانگ وتذكري ان ذا الكف بيرجعلك في يوم من الايام

واول ما اعطت رنيم ظهرها لهدى نزلت دموع رنيم بسرعة وراحت تجري لغرفتها وقفلت الباب وراها بقوة

دخلت غرفتها وقفلت الباب وراها بالقوة فصخت عبايتها وجلست على سريرها تشهق وتمسح دموعها طلعت صورة امها وابوها من شنطتها وجلست تتأملها ودموعها تنزل بغزارة
اخذت جوالها وقررت تتصل على ابوها يمكن يكون فاضي في ذا الوقت

رنيم ماسكة جوالها تنتظر ابوها يرد : .........

ابو رنيم رد بصوت تعبان : الوو

رنيم وقفت من الفرح وارتسمت ابتسامة كبيرة على وجهها : بابا وحششتني

ابو رنيم : كيفك حبيبتي ؟

رنيم بسعاده كبيرة : الحمدلله تمام انت كيفك ؟

ابو رنيم : والله الشغل متعبني اتصلي عليا بعدين ذحين انا مرة تعبان

رنيم بهتت ابتسامتها وقالت بصوت واطي : طيب

وقفلت التلفون وانسدحت على سريرها وهي تطالع سقفها في تبلد فجأة جا على بالها الي سار اليوم وسارت تتسائل في نفسها

ليش حمد فصل بين يدي انا ومحمد ؟ ...... طيب بعد ما فصلها ليش ضرب صاحبه محمد ؟ والله غغرريييييب ذا الولد ... اه خلاص الي فات مات اكيد عنده سبب مقنع عشان يسوي كذا خليني انام احسن

و لبست بيجامتها و قفلت انوار غرفتها ونامت

عند العنود وحمد :-

اول ما وصلو البيت بعد ما وصلو رنيم لبيتها راح حمد لغرفته والعنود لحقته دخلت وقفلت الباب وراها عشان امها وابوها ما يسمعون نقاشها هي وحمد الي كانت عارفه انه راح يشتد ويسير عبارة عن صراخ

العنود : حمد ممكن تقول انت ليش سويت كذا ؟

حمد مصدع : وليش افسرلك ؟ اطلعي بس

العنود عصبت شوي : ماني طالعه الا لمن تقول ايش عندك وليش سويت كذا ؟

حمد وقف : مين انتي عشان اقلك ؟ ( وقال بصوت عالي شوي ) اطلععيي بررااا

العنود بصوت عالي شوي : ماني طاااللعععهه
... طيب اسمع انا عندي سؤال جاوب ب ايوة ولا لأ ...

ححد قاطعها وقال بهدوء وهو يطالع للارض : رنيم ... ابغاك تخطبينها لي

العنود فتحت عينها على وسعها : إيــــــــش !!!

حمد رفع عينه يطالع يطالع في العنود : زي ما سمعتي ... بس مو ذحين خليني اتوظف اول شي بعدين فاتحيها بالموضوع

العنود ترجع شعرها على ورا : اااااههه ي ربي بس رنيم ....... طيب انت ليش ضربت محمد ؟

حمد عصب : السالفه وما فيها اني فتحت الشباك ابا اقله انه نسي جواله شفته ماسك يد رنيم ... وغرت لييش يمسك يدها وهو عارف اني احبها

العنود باستغراب : محمد يعرف انك تحب رنيم ؟

حمد معصب : ايوة وهو يحب وحدة اسمها رنيم كمان بنت جيرانه

العنود فهمت كل شي : طيب تخيل تطلع رنيم هذي الي انتو تحبونها بنت وحدة

حمد : لا مرة وصلته لبيته مو نفس بيت رنيم هذا في جهة ورنيم في جهة ثانيه ما اتوقع ( بيت محمد الي يتكلم عنه حمد هنا ما كان الا بيت جدته وهو راح هناك يزورها ويسألها عن اهله بس ما قال ل حمد الي حسبه بيته )

العنود بدت تشك لمن حمد قال كذا بس افتكرت لمن رنيم قالتلها انه محمد ذا هو الي تحبه ورنيم ما تحب الا محمد واحد وهو ولد جيرانهم ما في غيره

حست بصداع من التفكير وقررت ترجع غرفتها : ااااههه حمد خلاص انا راجعة لغرفتي احس راسي مصدع

حمد بعد ما هدأ نفسه : طيب

وانسدح على سريره وقفلت العنود الانوار وهي طالعه وراحت لغرفتها تحاول تنام

عند محمد :-

طلع من بيته يتمشى في الشارع وكان سرححان يطالع الارض فجأة جلس عالرصيف وافتكر كلام حمد لمن يقوله " انا احب صحبة اختي ... اسمها رنيم " وافتكر لمن هو قله " يا حركات حبيبة القلب جات "

محمد جالس عالرصيف يطالع الارض بصدمة وهو يتذكر ... خرب شعره بيدينه وهو يقول : اه لا موستتححييل مو مععققولة ... انا وحمد نحب نفس البنت ااااااههه ليش كذا ؟! يا الله بيزعل لو عرف راح احاول اخليه ما يعرف ... بس بيعرف لمن اخطبها اااااههه

وكمل يخرب شعره وهو يصرخ بصوت واطي
شاف 3 جزم عالارض قدامه رفع عينه ولقي تركي و ياسر وباسل قدامه يضحكون على شكله الرهيب

محمد وقف سلم عليهم وجلس يضحك : ترا وقتكم غلط ما تجون الا في اللحظات الي تفشل

ياسر : عاد انت وحظك كنا ماشيين من هنا

باسل : وحشيناك الييين ما شبعنا

تركي : بس بريئين ترا ما عرفناك الا لمن رفعت شعرك عن وجهك بعد ما خربته ههههههههههههههههه

محمد ابتسم ببرائة : بما انكم وصلتو هنا يلا تفضلو بيتي

تركي : طيب

ودخلو كلهم بيت محمد ووداهم المجلس ضيوف وكذا وقال للشغالة تسوي شاهي وقهوة وطلعه لهم

بعدها شغلو التلفزيون يتفرجون فيلم وطلع تركي سيجارة من العلبة الي كانت في جيبه واعطى باسل ومحمد كان يطالعهم باستغراب

تركي مد له وحدة : خذ

محمد ابتسم : لا لا ما ادخن

باسل قام يضحك ومحمد يطالعله باستغراب وتركي كأنه ماسك ضحكته

تركي ماسك ضحكته : منجدك ما تدخن ؟

محمد ب جدية : ايوة اتكلم منجد ليش فيها شي ؟!

تركي شال السيجارة الي كان بيعطيها لمحمد : لا لا ما فيها شي بس ... اففاا خلاص لا تعصب علينا ماهِي بين الاصحاب ترا !!!

محمد يضحك : لا لا ععادي ما عصبت

باسل يضحك : انا كنت ادخن بالدس عن اهلي بس يوم كشفني ياسر فقع وجهي الين ما قلت اميين

محمد : اووه يعني ياسر يقربلك ؟

ياسر يضحك : لا بالله ! انا اخوه

محمد متفاجئ : وااااه ما تشبهون لبعض ابدا

تركي يأشر عليهم : توأم ترا

محمد انصدم شهق وقال : احححلللففف

تركي وياسر وباسل : هههههههههههههههههه

تركي : والله منجد ما اكذب

باسل : اوف لذي الدرجة ما نتشابه

محمد : واكثر كمان

وبعد 3 ساعات راح تركي وباسل وياسر لبيوتهم

محمد ينادي الشغاله : اسمعي طلعي البخور وبخري هنا الريحة سارت تكتم

وطلع لغرفته اتروش ولبس لبس بيت ونام

عند العنود :-

كانت دوبها صاحيه من النوم صلت العصر وتغدت وكان حمد طلع وكان باين انه متضايق
وبعد ساعه كذا دق جرس الباب والعنود نزلت تفتح وكانت تحسبه حمد فتحت الباب بس ما لقيت احد قدامه حست بخوف بسيط وقفلت الباب وراحت المطبخ تاخذ جوالها عشان تطلع الصالة فجأة حست بيد تقفل فمها وتمسك يدينها سارت تحاول تصرخ بس مو قادرة ودموعها تنزل من الخوف رفست الشخص الي وراها وطلعت سكين من درج المطبخ

العنود تصرخ وهي تبكي : وخر عني لا اذبحك

غسان ماسك بطنه محل ما رفسته العنود : هههههههههههههه اشبك كل ذا خوف

العنود ما عرفته لان شكله كان متغير ومع الخوف ما ركزت في ملامحه : لك وجه تتكلم كمان احسن لك لا تتحرك ترا اقدر اقتلك بحركة وحدة

غسان رجع على ورا شوي وسار يطالع للعنود من فوق لتحت قال وهو يبتسم بحب : سرتي احلى من اول وقصة شعرك حلوة عليكي حتى طول شعرك سار يجنن

العنود استحت من نظراته وقتها ركزت في ملامحه وقالت والابتسامة شاقة وجهها : غسساان !!!

غسان يضحك : بدري دوبك تعرفين ولد عمك ؟

قربت منه : واه شكلك متغير

غسان يضحك بخوف : هاهاها طيب نزلي السكين من يدك وامشي نطلع فوق

العنود ماتت ضحك على شكله حطت السكين في الدرج وطلعت فوق مع غسان

العنود : ليه ما قلتلي انك راجع بدري ؟ حمد قال انك راجع بعد شهر

غسان ابتسم : حبيت اسويها لكم مفاجأة ... الا على طاري حمد وينه ؟

العنود جلست وهي تتنهد : نفسيته سارت زفت ذي اليومين راح البحر

غسان استغرب : غرييبة ليه ايش سار عشان تتغير نفسيته ؟!

العنود ترجع شعرها على ورا : سالفة طويلة

غسان : بعدين راح تقولينها كلها ليا ذحين بروح اتروش وانام تععبباان مرة

العنود رايحة غرفتها : طيب

واول ما دخلت غرفتها قفلت الباب وجلست تنطنط بسعااده وهي تردد في داخلها : واخيرا غسان رجع ( انسدحت عالسرير ) وحشني الحيوان و سار احلى من اول ما الوم الامريكية الي خقت عليه

دق جوالها وكان حمد ردت ع طول لانها كانت تبا تبشره انه غسان رجع

حمد ببرود : خذي ورقة الاغراض ونزليها ليا عشان اجيبها من السوبر ماركت بسرعه ما فيا حيل اطلع

وقفل

العنود تطالع في جوالها بقهر : وجع اشبه ذا النفسية كنت بقوله عن غسان اوووفف منه

راحت غرفة امها اخذت الورقة ونزلت تحت وطلعت فتحت الباب ودخل حمد اخذ الورقه وجا بيطلع بس مسكته

العنود وهي تبتسم : حممود غسان رجع

حمد فرح : بالله !!!

العنود : والله

حمد : خلاص اروح اجيب الاغراض بسرعه وارجع

ورجعت دخلت العنود وكان غسان دوبه مخلص من الحمام وطلع وهو لافف المنشفة على خصره لبس بنطلون بسرعه وما لبس بلوزة لانه كان يحسب ان الي جا حمد مايدري انه العنود نزلت تعطي حمد الورقه
العنود قفلت الباب وطلعت وغسان طلع من غرفته وكان بينزل من الدرج والعنود طالعة ووصلت لفوق

غسان قال بسرعه : حمد جيت ؟

ولمن لفت العنود ارتبك لانه كان يحسبها حمد وهي وجهها حمر لانه كان بدون بلوزة واقف قدامها وغسان بدأ يعرق وسار يقدم خطوة خطوة منها هي حست بخوف وحيا في نفس الوقت وسارت ترجع ع ورا بدون م تتكلم وقتها ام العنود طلعت من غرفتها و غسان راح يجري لاول غرفة كانت قدامه الي هي غرفة العنود وهي ما انتبهت لها لانها كانت تطالع في امها وحسبته دخل الحمام الي قدام غرفتها

فوزية ( اسم ام العنود ) : اشبه وجهك احمر ؟

العنود حمدت ربها في داخلها انه امها ما شافتهم : ها لا بس حر تحت عشني نزلت اعطي ورقة الاغراض ل حمد

فوزية : اههاا انا بروح اتروش قولي للخدامة تسوي العشا

العنود : طيب



_________________
جميع الافلام الحديثه والقديمه اجنبى وعربى وكليبات واغانى واسلاميات وشعبيات ومصارعه
avatar
eldemery
المدير العام
المدير العام

ذكر
الابراج : القوس
الأبراج الصينية : الكلب
عدد المساهمات : 818
نقاط : 1975
تاريخ الميلاد : 21/12/1982
تاريخ التسجيل : 21/02/2009
العمر : 34

رد: حبيتك من صغري وما توقعت بعد كل هالسنين تتغير ! / كاملة

مُساهمة من طرف eldemery في الثلاثاء 08 ديسمبر 2015, 10:14 pm



البارت السآبع :-

راحت للخدامة الي غرفتها كانت في الدور الثالث في الملحق وقالتلها تسوي العشا و نزلت لغرفتها وهي تفكر : ااه ايش سار ل غسان ؟ ايش كان ناوي يسوي ؟ لا يمكن كان بيروح الحمام ؟ ودخلت غرفتها

اما غسان كان واقف قدام مراية غرفة العنود ييطالع نفسه : ااهه يا ربي ايش سار لي حتى لو احبها حرام كذا اووف متى اتوظف بس عشان اخطبها ... بس يا خوفي تفهم غلط
ايوة جبتها اعرف كيف احل الموضوع

وقتها دخلت العنود الغرفة وشافته قدامها شهقت ورجع لون وجهها احمر و اتصلبت مكانها مو عارفه ايش تسوي وهو سار يقرب منها مرة ثانيه وهي متصلبة مكانها لحد ما وصل لها وحط يده على خدها كأنه شال شي

غسان وخر بارتباك قال وهو يبتسم : ااامم كانت في ريشة على خدك

وطلع من الغرفة

العنود ابتسمت : ههههههههههه انا غبية طار تفكيري بعيد طلعت ريشة وشكلها من المخدة

وطلعت راسها من غرفتها وشافت الخدامة الي كانت تطالع ل غسان بصدمة وهو طالع من غرفة العنود اما غسان ما انتبه للخدامة لانها كانت في الدرج وهو كان مسرح وهو رايح لغرفته العنود رجعت لغرفتها وقفلت الباب وجلست ع سريرها واتصلت على رنيم على طول

عند رنيم :-

دخلت هدى لغرفة رنيم الي كانت جالسه تلعب على جوالها

هدى ببرود : ابوك كلمني قبل شوية

رنيم فرحت : منجد ؟ ايش قال ؟

هدى تطالع اظافرها : قال انه بيأجل رجعته ويخليها بعد ٥ شهور لأنه مضغوط في الشغل

رنيم حست قلبها تجمد ووجهها سار خالي من التعابير قالت ببرود فاجأ هدى : اههاا طيب اصلا عادي يطول اكثر لو يبغى

وطلعت هدى من غرفة رنيم وهي مستغربة

اما رنيم قفلت الباب بقوة بعد ما طلعت هدى

وراحت لسريرها تطالع صور امها وابوها الي جنب السرير غمضت عيونها ونزلت دمعة حارة مسحتها بسرعه وحاولت تعود نفسها لانها تعرف انها من اخر اهتماماته وجلست على سريرها تبغى تكمل لعبتها وفي ذيك اللحظة اتصلت العنود

ردت رنيم بصوت وكأنها كانت تبكي : الوو

العنود خافت من نبرة صوت رنيم : رنييم ؟! اشبك ؟! كنتي تبكين صح ؟!

رنيم تنهدت ونزلت دمعة ثانيه : بابا بيرجع بعد ٥ شهور اجل رجعته

العنود حزنت عليها : يا قلبي لا تزعلي نفسك حيرجع ان شاءالله

رنيم تبكي بحرقة : ايش فيه متبلد معاي كذا ليه يكرهني ادري عشني اذكره ب امي الي كان يعشقها وما يبا يشوفني عشان قلبه ما يوجعه سرت اخر اهتماماته بعد ما كنت اولها وقت ما كانت ماما حية

العنود شوي وتبكي معاها : اااهه رنيم الله يسعدك خلاص لا تبكين ترا والله بأبكي معاك خلاص الله يخليك

رنيم ضحكت غصبا عنها : هههههههههه طيب ها سكت شوفيني

العنود : وانا جايتك ب سالفة تحمس طيرتي كل الحماس

رنيم تمسح دموعها : بالله ! ايش سار ؟

العنود بابتسامة : تخيلي كنت في المطبخ واحس احد قفل فمي وسرت ابكي من الخوف وطلعت سكينة

رنيم مركزة : ايوة

العنود : ولمن لفيت تخيلي مين طلع ؟

رنيم بسرعه : حمد اكيد مين غيره

العنود تضحك : لاا ... غسساان

رنيم شهقت : ووواااااهه كذاااببهه مو قلتي بيرجع بعد شهر ؟

العنود بحماس : يب يب هو قال ل حمد كذا بس سواها مفاجأة والله كنت بذبحه طلعت سكين من الدرج واصلا م عرفته في البدايه

رنيم تضحك : ههههههههههههههههههههههه ايووة كملي

العنود بحماس : بعدين قلي سرتي احلا من اول وقصة شعرك حلوة عليك

رنيم ابتسمت : احسك تكوني طايرة من الفرح لمن تحكيني عنه

العنود سكتت شوي وابتسمت : عشان انا منجد اكون كذا ... اححبببهه امموت فيه

رنيم : ههههههههههههههه كملي بس

العنود : الزبدة كنا سوا في غرفتي وهوا كان بدون بلوزة وطلع وشافتنا الخدامة يا خوفي تعلم ايش اسوي انا ؟

رنيم بصدمة : ااايييييهههه ؟ سوا ؟ بدون بلوزة ؟ العععنننوووددد !!! من جدكك ؟

العنود تضحك : وربي ما سار شي بس سالفة طويلة اقلك هي بعدين

رنيم تضحك باستنكار : هاهاهاهاها بعدين ايش ذحين تقولينها يلا بسسررععههه

دخل حمد غرفة العنود وهي ما انتبهت له

العنود مستحيه : يووووههه رنيم اقلك

حمد بمقاطعه : رنيم ؟!

رنيم سمعت صوته وقالت في نفسها : اقول ل العنود تسأله عن سبب الي سواه ذاك اليوم ؟ ااهه لا لا احسن اسكت لو تقابلنا اسألها

العنود تكلم رنيم الي سرحت وما انتبهت انه العنود تكلمها : ييهههووو رنييم وين طار عقلك بببننتت هههيي اففا كل ذا خقة على صوت حممد !!!

رنيم صحصحت : اااايييههه ؟ انقلعي مع نفسك ؟

حمد سمع صوتها وهي تقول كذا عرف انها استحت و الابتسامة شقت وجهه والعنود لاحظت ذا الشي وطلع من غرفة العنود بدون م يقولها شي

العنود باستعجال : رنيم اقلك يلا سلام يلا لازم اقفل

رنيم : هههييي وين رايحه اقعدي اتكلم......

وقفلت الخط

رنيم تضحك : ههههههههههه والله انها ذي البنت عججيييبببهه

فجأة تغيرت نظرة رنيم و كأنها تذكرت شي خرجت من غرفتها وراحت لغرفة هدى

هدى شمقت لها ولفت وجهها للجهة الثانيه : خخييررر !!!

رنيم عند باب الغرفه ابتسمت : لا سلامتك

ودخلت الغرفة لحد ما وصلت عند هدى الي كانت لافة وجهها للجهة الثانية

رنيم بحدة : هدى

هدى لفت وجهها تطالع في رنيم : خــيــ.....

قطع كلامها الكف الي اخذته من رنيم

هدى حطت يدها على خدها ودموعها في عينها وهي تطالع لرنيم بحقد

رنيم قالت بحدة : اسمعي مو انا الي تضربيني واسكت لاشكالك فاهممه !!!

هدى وقفت وقالت وهي تصرخ : مو يكفيني الي سوته امك تجيني انتي كمان ؟! ... والله لا اوريك يا بنت خالد

رنيم طالعت ل هدى من فوق ل تحت باشمئزاز ورجعت غرفتها وهي تقول : وكذا رجعتلك كل الي حلفت على نفسي اني راح ارجعه فيك

ودخلت الحمام تتروش

هدى في غرفتها طلعت جوالها واتصلت بتركي وهي تبكي بحرقة : تركي ارسلي اي احد من رجالك بسرعه وذحيين

تركي باستغراب : طيب هدي اعصابك بأرسلك فادي والفلوس ترسلينها على حسابي

هدى تصرخ : الفلوس بتجيك بس خليه يجي ذححححييييين

تركي بهدوء : طيب

وقفل الخط وامر احد من الي معاه يروح ع بيت هدى

عند العنود :-

طلعت من غرفتها ومسكت يد حمد وهي تبتسم وتقول : تحب رنيم لذي الدرجة ؟

حمد طالع فيها بهدوء ابتسم بحب وقال : واكثر كمان

العنود تحولت ابتسامتها لخبث : طيب توديني بيتها ؟!

حمد طالع لها بحسرة : طبع المصلحه ما تبطلينه ... وليش ان شاءالله ؟!

العنود تضحك : هههههههههههههه لا والله اتسلفت منها شي قبل كم يوم وابغى ارجعها لها ذحين قبل لا انسى

حمد يطالعها بشك : ههممم شكلك كذابه

العنود بصدق : لا والله ما اكذب بالله وديني كلها ٥ دقايق ارجعله لها وخلاص

طلع غسان وشافته العنود بس حاولت انها تكون طبيعيه لانها ما تبغى علاقتهم الحالية تخرب وتحس بالغرابه معاه

العنود تطالع في غسان : اوه غسان سلمت على حمد ول سحبت عليه ؟

غسان استغرب بس حمد ربه انها م تغيرت عليه : ههههههههههه اكيد سلمت ولا كان شفتيني طالع مكفخ

حمد : اقول تبيني اوصلك البسي عبايتك وامشي

العنود بفرح : وووووووو حممماااسس

راحت لبست عبايتها ونزلت مع حمد وركبت السيارة رايحين على بيت رنيم

عند محمد :-

كان في صالة بيتهم يتفرج فيلم ومتحمس مع نفسه

محمد ينادي الخدامة : ممميييررررييي ابغى عشا سويلي برجر

الخدامة : مستر البرجر خلص

محمد متضايق : اوووه بروح اشتريلي احسن

وقف الفيلم اخذ مفاتيح سيارته ونزل

في هذي اللحظة وصل فادي وبرضو وصل حمد والعنود دخل فادي البيت

حمد في السيارة مستغرب : رنيم عندها اخوان ؟

العنود : لا ولا هو من اقاربها حتى

فتحت باب السيارة

العنود : حمد انزل معايا خايفه ع رنيم

نزل حمد : طيب يلا بأوقفلك عند الباب اذا في شي اصرخي

العنود : طيب

ودخلت العنود البيت لانه فادي ترك الباب وراه مفتوح وقتها نزل محمد من بيته وهو يغني سمع حمد صوته وقال في نفسه : هالصوت مو غريب علي !!!

واول ما لف ظهره صرخ حمد : ممححممدد !!!

اما محمد فتح فمه بصدمة مو عارف ايش يسوي او كيف يفسر ل حمد انه جار رنيم

محمد بارتباك : حمد انا ....

قطع كلامه صوت صرخة العنود ودخل محمد لبيت رنيم يجري ووراه حمد

عند رنيم :-

كانت دوبها خارجة من الحمام بعد ما لبست بيجامتها جففت شعرها وطلعت من غرفتها تبغى تتفرج على اي شي تضيع وقت وكذا وقتها حست بيد تمسكها وتوقفها ولمن شافته كان واحد ما تعرفه جات تبغى تصرخه بس قفل فمها وحجزها عند الجدار ووجهه قريب من وجهها وهي تحاول ترفس او تضرب بس ضرباتها الضعيفة ما عورته حتى وكان يطالع فيها وهو يردد : واخيرا شفت وحده عجبتني ورنيم تبكي من قلبها وتحاول تصرخ واول ما طلعت العنود الدرج وشافت رنيم صرخت على طول

فادي طالع في العنود : اااوووهههوو وقتك غلط ترا لسا ما بدأت شي وخربتي كل شي وبعدين شيلي الغطا عن وجهك عشان احكم ع شكلك

وقتها طلع محمد مسكه واعطاه بكس طيحه عالارض وحمد ماسك فادي وطايح ضرب فيه هو ومحمد بعد ٥ دقايق محمد انتبه لرنيم الي كانت واقفه في ركن الصاله وتبكي وهي تشوفهم يضربون فادي بذا الشكل

محمد همس لحمد : طلعه برا بسرعه

حمد سحب فادي : طيب

محمد راح عند رنيم وجا يبغى يمسح على شعرها بس هي بعدت عنه بخوف

محمد شال يد رنيم عن وجهها وحط عينه في عينها وهمس بكل حب : رنيم لا تخافين هذا انا محمد

رنيم همست بصوت واطي وكأنها تحاول تستوعب : محمد !

كانت تقولها وهي ترتجف خوف من الموقف الي مرت فيه قبل كم دقيقة

حظنها محمد وهو يمسح على شعرها : لا تخافين انا هنا جنبك ما راح اسمح لأي احد يمسك بسوء طول ما انا عايش

رنيم زادت بكاها وتمسكها فيه وهو يهديها

طلع حمد يبغى يقول لمحمد انه فادي قدر يهرب بس انصدم لمن شاف محمد صديق عمره حاظن رنيم البنت الي هو يحبها حس بغيرة وقهر يمشون في عروقه وقفل عينه يحاول ينسي نفسه الي شافه

صرخ بأعلى صوته : اااللعععننوودد

محمد سمع صوت حمد وشافه وعرف انه شافهم بذا المنظر اخذ رنيم لغرفته بسرعه وطلع يدور حمد بس ما شافه في البيت ونزل من الدرج عالشارع بس كان الاوان فات لانه ما قدر يلحق حمد الي كان ماشي بسيارته مسرع

صرخ محمد من قلبه : اااااااههههههه

عند العنود :-

راحت غرفة هدى تتفاهم معاها لانها عرفت انو محد غيرها بيسوي كذا الي كانت تسوي نفسها نايمة

العنود هزتها بقوة : نايمة يا هجوز النار عساك بنومة ما تقومين منها

هدى قامت من سريرها بعصبية : هههيييي هههييي مين انتي جايه تدعين علي في بيتي ؟!

العنود تصرخ بعصبية : ومين الي ارسل ذا الولد يسوي في رنيم كذا ها ؟ ما تجاوبيني ؟ ايش مسوية لك رنيم عشان تكرهينها بذا الشكل ؟ الله ياخذك اليوم قبل بكرة

هدى رفعت حواجبها بسخرية ومسكت العنود من طرف عبايتها : اخر من اسمحله يكلمني بذي الطريقه انتي واشكالك والبيت ذا لا عاد تدخلينه وانقلعي برا يلا

العنود دفت هدى وطلعت من غرفتها بعد ما سمعت صوت حمد وهو يناديها

العنود في السيارة تبكي : حممد ما اقدر اخلي رنيم تقعد في بيتها اخاف هدى تسوي شي ثاني لها خلينا نرجع بيتها يلا

حمد بدأ يرتجف من عصبيته الشديدة وعينه دمعت وقف السيارة وقال وهو يصرخ : محمد عندها راح يحميها لا تخافين ولا عاد تجيبين طاريها قدامي فاهمة

العنود تطالع في حمد وهي تشهق مسكت يده الي كانت ترجف بشدة : ح حمد خلاص اهدى لا يسير فيك شي

حمد ضرب الدركسون : ما اقدر اسوق وانا كذا بقعد موقف السيارة لنص ساعه وبعدين امشي

العنود بخوف لأنها اول مرة تشوف حالة حمد كذا : ط طيب

حمد طالع فيها وهو يتنفس بصعوبة : ادري خفتي ما كان قصدي اقول كذا بس مدري ايش صار لي



_________________
جميع الافلام الحديثه والقديمه اجنبى وعربى وكليبات واغانى واسلاميات وشعبيات ومصارعه
avatar
eldemery
المدير العام
المدير العام

ذكر
الابراج : القوس
الأبراج الصينية : الكلب
عدد المساهمات : 818
نقاط : 1975
تاريخ الميلاد : 21/12/1982
تاريخ التسجيل : 21/02/2009
العمر : 34

رد: حبيتك من صغري وما توقعت بعد كل هالسنين تتغير ! / كاملة

مُساهمة من طرف eldemery في الثلاثاء 08 ديسمبر 2015, 10:15 pm


العنود خافت عليه : لا تقولي نسيت دوائك في البيت ؟!

حمد ابتسم بتعب : لا موجود في الدرج الي قدامك

العنود طلعت بخاخ الربو بسرعه من الدرج الي قدامها واعطته لحمد الي حطه في فمه وبعدين رجعه وشغل السيارة

العنود بعصبية : لا تسير نفسيه في البيت

اول ما وصلو البيت حمد راح غرفة العنود وقفل الباب معاه

حمد بهدوء : محمد جار رنيم

العنود وجههاا تقلب الوان : ها ؟ ايوة شفته وهو خارج

حمد بصدمة : يعني كنتي تعرفين من قبل ؟

العنود بارتباك : اي ... ايوة

حمد افتكر كلام محمد لمن قاله انه يحب جارته الي اسمها رنيم جلس وكأنه رجله مو قادرة تشيله : م محمد قال انه يحب بنت جيرانه الي هي رنيم !!! يعني انا وصاحبي نحب نفس البنت من سنين بدون ما نكتشف انها نفس الشخص ؟!!!!!

وقف وهو يطالع ل العنود بعصبية

قال وهو يصرخ : عشان كذا سألتيني ذاك اليوم ايش راح اسوي لو طلعنا انا ومحمد نحب نفس البنت ؟

مسكها من يدها بقوة ووقفها وبعدين مسكها من اكتافها وسار يهزها وهي تبكي

حمد والدموع في عينه : ولييه ما قلتيلي من اول ؟! عاجبك وضع اخوك ؟ فرحانه تشوفيني اتعذب ؟ معقولة انتي اخت ؟

دخل غسان الغرفه وهو منصدم من حمد الي كان يهز العنود وهي تبكي راح غسان سحب العنود ووقفها جنبه واعطى حمد بكس طيحه عالارض

غسان بهدوء : حمد مجنون انت ؟ انا ما سويت كذا الا عشان تصحصح وتشوف نفسك ايش قاعد تسوي في اختك

ومسك يد العنود وطلعها من الغرفه وقعدو في الصاله

غسان باستغراب. : ايش فيه حمد ؟

العنود تمسح دموعها : اتوقع الوقت جا عشان اقلك السالفة الطويله

غسان عدل جلسته : يلا قولي

العنود تنهدت : صحبتي الوحيدة واقرب وحده ليا رنيم حمد يحبها

غسان رفع حاجب : طيب وايش الي مو عاجبك ؟ خليه يتزوجها وتسيرون اقارب في احسن من كذا ؟

العنود باندفاع : لأ المشكلة مو هنا المشكله ان رنيم تحب واحد اسمه محمد ويسير ولد جيرانهم ومحمد ذا يسير صاحب حمد المقرب من ايام المتوسط

غسان شهق بعدم تصديق : مننججدددك تتكلمين ؟

العنود نزلت عينها : ايوة منجدي وحمد قال ل محمد عن رنيم ومحمد نفس الشي مع انهم قالو الاسم بس طبعا كان شي مستحيل بالنسبه لهم انها تطلع نفس الشخص في غيرها كثير بنفس الاسم

غسان ضحك وكأنه مو مصدق : منجد سبحان الله صدفة تصدم صراحة ولا تتصدق

العنود بعيون دامعه : قبل كم يوم نامت رنيم عندي وفي نفس الوقت نام محمد عند حمد واليوم الي بعده لمن صحيو شافو بعض بالغلط وقالتلي رنيم انه ذا هوا محمد الي تحبه وهم في الشارع محمد كان تعبان ومسك يد رنيم وحمد عصب وضرب محمد واغمى على محمد

غسان يحرك راسه : واه دراما منجد دراما

العنود ضحكت غصبا عنها : ههههههههههههه وجع مو وقتك تنكت انا متأثرة هنا

غسان فرح لأنها قدر يضحكها : هههههههههه كملي يا متأثرة

العنود : المهم بعدين ودوه المستشفى ولمن صحي محمد رجع على بيته ووصلنا رنيم لبيتها طبعا لسا كان حمد ما اكتشف انه محمد يحب رنيم وما اكتشف انه جارها

غسان : وووااااههه مو معقولة يعني ما عمره زار محمد في بيته ؟!

العنود : اااممم ايوة عشان اهل محمد طول الوقت مسافرين وهو ما يبغى يثقل عليه واصلا طول الوقت يتقابلون في مطعم او مول او استراحه المهم لمن رجعنا وسألته قال انه يحب رنيم صراحه انا ما كنت مستبعدة ذا الشي لانه كان باين من تصرفاته وقبل شوية كنا في بيت رنيم وكان في واحد جايبته زوجة ابوها وشكلو ما كان يبا يسوي خير بالعكس كان يبغى يآذي رنيم ووقت ما وصلنا طلع محمد من بيته وشافه حمد ودخلو ضربو ذا الولد ومحمد حظن رنيم وشافهم حمد وعصب ولمن رجعنا جا عندي

غسان تنهد : اهم شي لا يتزاعل مع صاحبه عشان بنت بعدين السعودية مليانة بنات ما عجبتهم الا رنيم مززة لذي الدرجة ؟! يبغالي اشوفها

العنود حست بغيره وضربت يد غسان : مع نفسك والله ما اخليك تشوفها ... وبعدين انا احلى منها

غسان في نفسه : اكيد احلى منها اصلا في ما في احلى منك في هالكون بنظري

غسان وهو يضحك : ههههههههههه يا الله يا ثقة مين الاعمى الي قالك كذا ؟

العنود ضحكت بسخريه : انت

غسان باستغراب : انا ؟ متى ؟

العنود رفعت حاجبها : اول ما جيت قلتلي سرتي احلى من اول

غسان حس نفسه انحشر : ههههههههه اصلا كنت امزح ... المهم ايش بتسوين مع حمد ؟

العنود تنهدت : مدري والله

غسان : اااامممم طيب مو محمد ورنيم يحبون بعض ؟

العنود هزت راسها بنعم

غسان : طيب خلاص ايش دخل حمد بينهم ؟

حمد الي كان دوبه طالع من غرفة العنود : وانا ؟ مشاعري لعبة ما لها اي قيمة ؟

غسان وقف وقال بحدة : طيب بما انك تعرف انه رنيم تحب محمد خلاص بطل تحبها مالك فرصة انها تحبك اصلا والدنيا مليانه بنات ويا كثر الي احسن واحلى منها

العنود قرصت يد غسان وقال بهمس : غسان
خلاص لا تلعب ب اعصاب حمد الله يخليك

حمد قرب من غسان وقال بتحدي : مستحيل اتنازل عنها وصدقني راح اخليها تحبني وان شاء الله بعد كم سنة راح تكون اول الحضور في زواجنا

غسان : حلوة الثقة بس هي تحب صاحبك محمد و ايش راح يسير بينكم بما انكم تحبون نفس البنت

حمد بجدية : انا راح اتصرف

وراح غرفته

غسان يطالع في عنود : يدي راحت فيها من قرصك ايش فيك قالبة ناموسة ؟ كل شوي تقرصيني وتضربيني

العنود ميتة ضحك : هههههههههههههههههههه اصلا تستاهل وبعدين هذا تعبير عن اشتياقي لك

غسان طالعها بنص عين وقال ب مزح : خلي اشتياقك لك

مد لها لسانه وراح غرفته وهي دخلت غرفتها وهي تضحك

عند رنيم :-

دخلت غرفتها وقفلت الباب مرتين بالمفتاح انسدحت في سريرها وغطت نفسها بالكامل وهي تمنع صوت شهقاتها وبكاها قامت من سريرها تبغى تروح تتفاهم مع هدى عن سبب الي سوته قبل شوي واول ما فتحت باب غرفتها تبغى تخرج طاحت عالارض مغمى عليها

عند محمد :-

صرخ في الشارع بأعلى صوته بعد ما مشي حمد ... دخل بيته ومشاعره متلخبطة و اسأله كثيرة تدور في باله

( ليش انا حظنت رنيم ؟ اعرف اني احبها بس ذا مو سبب عشان احظنها براحتي

ليش سويت كذا وانا عارف انو حمد ممكن يرجع البيت في اي لحظة ؟

معقولة كنت ابغى اوريه ان رنيم مستحيل تحبه لأنها تحبني ؟

مين ذا الولد الي كان مع رنيم ؟

وايش يبغى منها ؟

وليش يسويلها كذا ؟

كيف بأفهم حمد السالفه ؟

اصلا انا الغلطان ليش ما قلتله من البدايه

كان ما في وقت اقله

لأ انا الي كنت مقنع نفسي انه حمد ما يحتاج يعرف هالشي

بس كان بيعرف ذحين ولا بعدين مصيره بيعرف

ااااههه ما في غير اني اعتذر منه

بس ليش اعتذر منه ؟

انا مو غلطان في شي ... يووووه قبل شويه قايل اني غلطان ايش فيني انا ؟ )

وراح انسدح على سريره وهو يضرب راسه بالمخده يحاول يبعد هالافكار الي مزعجته

بعد يومين :-

رنيم فتحت عينها ولقيت نفسها ع ارض الصاله في نفس المكان الي اغمى عليها فيه من يومين قامت وهي تحس عظامها مكسرة وجوع شديد وراحت توضت وصلت وبعدها راحت تاكل

طلعت هدى من غرفتها : اووه صحيتي !!! كل ذا نوم ماشاءالله ؟

رنيم ضحكت بسخرية وتعب : هه على اساس انك ما تعرفين انه كان مغمى عليا

هدى كانت باقي مقهورة من كف رنيم دخلت غرفته بدون ما ترد على رنيم وقفلت باب غرفتها بالقوة

اما رنيم كانت دموعها تنزل بغزارة من عيونها وهي تاكل ... كانت محتاجه لأي احد في ذيك الفترة وقررت بعد ما تاكل انها تتصل على العنود يمكن لو فضفضتلها يرتاح قلبها شوي

عند محمد :-

كان في غرفته يمشي وفي يده جواله الي جالس يتصل فيه على حمد

رد حمد : الوو

محمد بعتاب : اشبك دوبك ترد ؟ وانا ليا يومين اتصل عليك

حمد بدون نفس : بسرعه قول ايش عندك تراني مو فاضيلك ؟

محمد باستنكار : حمد انت منجدك زعلان مني عشني احب رنيم ! يعني راح تفترق عن صاحبك عشان بنت ؟!

حمد بقهر : ومين قالك انو هذا هو السبب الي مزعلني منك ؟!

محمد استغرب : اجل ليش انت زعلان مني ؟

حمد يصرخ : اكيد ان كنت عارف من قبل انو رنيم الي نحبها هي وحدة صح ؟ ليش ما قلتلي ؟ كنت خايف من ردة فعلي ؟ ولا كنت تبغاها لنفسك ؟

محمد خاف انه يتزاعل مع حمد عشان سبب تافه : حمد اهدى بعدين انا منجد كنت خايف من ردة فعلك لانو واضح انك مررة تحبها

حمد عصب وقال وهو يصرخ : وبما انك عارف اني احبها ليش مسكت يدها ذاك اليوم قدام بيتي ... وكمان ليش حضنتها قبل كم يوم وانا كنت موجود ... متقصد تسوي كذا صح ؟

محمد ما عرف ايش يقول لأنه اصلا مو عارف هو ليش سوا كذا : اسمع يا حمد انا نفسي مو عارف السبب

حمد هدأ : ما في شي اسمه ما اعرف وسلام

وقفل الخط

محمد : لا لحظ ...... ااااهه اشبه ذا الولد مو معقوله يتكلم من جده ؟ اخر شي كنت اتوقعه يسير كذا بيننا !!! اااوووفففف

ورمى نفسه عالسرير وهو يتأفف

عند حمد :-

بعد ما قفل جواله جلس يتأمله لثواني وبعدها رماه عالجدار وتكسر

جلس واقف مكانه كم دقيقه وهو مغمض عينه وعاض شفايفه والعنود تطالعله من عند الباب وقلبها يوجعها على اخوها مع انه رنيم ما لها دخل في الي يسير بس العنود حست بكره لرنيم في ذيك اللحظة

غسان جا من ورا العنود بعد ما لاحظ نظراتها الي تدل انها متضايقه : العنود اشبك ؟

العنود وخرت عن غرفة حمد وراحت جلست على كنب الصاله و غسان راح وراها وجلس جنبها

العنود بضيق : مدري بس احس نفسي منقهرة من رنيم

غسان باستغراب : رنيم ؟ غريبة ليه ؟ ايش سار ؟

العنود عصبت شوي وقالت بصوت واطي عشان ما تبغى حمد يسمعها : مو شايف حالة حمد كيف بسببها تفرق عن صاحبه محمد ... واول مرة اشوف حمد ب هذا الشكل صراحة شي يقهر وهي مو حاسه بشي ومو عاجبها الا محمد

غسان ب جد : ايوة بس هذا الشي مو في يدها تحب الي تبغى وقت ما تبغى ونفس الشي ل حمد لانه لو كان بيده كان لقيتيه حب غير رنيم ونفس الشي ل محمد كان حاول يحب اي وحده غير رنيم عشان يقعد صاحب حمد وما يتفرقون

العنود رفعت حاجب : طيب ليش محمد ما يسوي كذا ؟ لو كان منجد يعتبر حمد صاحبه كان قرر يحب وحده غير رنيم ؟

غسان تنهد : اول شي انتي ما تعرفين هو في ايش يفكر ذحين ومو عارفه الاسباب ولا شي بس جالسه تحكمين من عندك ... اصلا انتي عمرك حبيتي ؟

العنود حست بارتباك وتوتر لان الشخص الي تحبه جالس قدامها : ها ؟ ( لفت وجهها لجهة ثانيه ) لأ ما عمري حبيت

غسان تضايق بلع ريقه وقال : اجل ما لك حق تتكلمين عن الحب

وقام راح على غرفته واول ما قام دق جوال العنود وكانت رنيم ... العنود
طالعت في جوالها بضيق وقفلته نهائي وراحت على غرفتها



_________________
جميع الافلام الحديثه والقديمه اجنبى وعربى وكليبات واغانى واسلاميات وشعبيات ومصارعه
avatar
eldemery
المدير العام
المدير العام

ذكر
الابراج : القوس
الأبراج الصينية : الكلب
عدد المساهمات : 818
نقاط : 1975
تاريخ الميلاد : 21/12/1982
تاريخ التسجيل : 21/02/2009
العمر : 34

رد: حبيتك من صغري وما توقعت بعد كل هالسنين تتغير ! / كاملة

مُساهمة من طرف eldemery في الثلاثاء 08 ديسمبر 2015, 10:16 pm

البارت التآسع :-

اما غسان دخل غرفته وجلس عالسرير وهو يحاول يمسك اعصابه لأنه انصدم من كلام العنود مع انه كان متأكد انها تحبه ، وقف قدام مراية غرفته وجلس يتأملها لثواني وبعدها ضربها بيده واتكسرت ويده جلست تنزف ورجع جلس على سريره يتأمل قطرات الدم وهي تنزل من يده عالارض

العنود سمعت صوت المراية وهي تتكسر وعرفت على طول انه غسان هو الي سوا كذا وراحت تجري لغرفته واول ما دخلتها شهقت بخوف

العنود راحت تجري لغسان ومسكت يده : غسان ايش سويت ؟ غبي انت ؟ استني انادي حمد وروح معاه للمستشفى

غسان طالع في العنود ببرود وسحب يده : ماني رايح للمستشفى و ... اطلعي من غرفتي

العنود طالعت في غسان باستغراب لانها كانت مستغربة من سلوكه بس طلعت من غرفته بدون ما تنطق ولا كلمة

اما حمد كان برا البيت طلع يشتري له جوال جديد بعد الي كسره في لحظة غضب

عند رنيم :-

حست ب خوف لمن شافت العنود ما ترد عليها ورجعت دقت عالبيت وما يرد وذيك اللحظة ما كانت عارفه ايش تسوي ابدا وقتها اذن العشاء راحت لبست عبايتها تبغى تروح تصلي في المسجد يمكن يرتاح قلبها ويروح تعبها وعشان المسجد قريب قررت انها تروح له مشي واول ما طلعت من البيت ولفت وجهها لبيت محمد لقيته واقف عند باب بيتهم مسرح في الارض وهي كالعادة ارتسمت البسمه على شفاتها اول ما شافته وهو طالعلها بس على غير العادة ما ابتسم لها ورجع يطالع للارض وهي استغربت منه وحست بضيق بس قررت تكمل طريقها وما تعطيه انتباه راحت تمشي في الشارع لحد ما وصلت لنص الطريق وقتها محمد حس بنور سيارة قدامه ولمن رفع عينه لقيه فادي رايح على نفس طريق رنيم محمد عرفه من اول نظرة وراح يجري يبغى يلحق رنيم لانه اول شي جا في باله انه فادي راح يآذي رنيم او يخطفها وتفكيره كان في محله لأنه فادي كان راح يسوي كذا بس استغرب لمن شاف رنيم اختفت من طريقه وقرر يرجع في يوم ثاني اما محمد وقف في الشارع باستغراب من اختفاء رنيم المفاجئ

محمد وهو يلهث : رنيم ... رنيم وينك ؟ اطلعي لا تخافين

رنيم طلعت من ورا سيارة : راح ؟

محمد لف لمن سمع صوتها وجلس يضحك على منظرها : هههههههههههه ايوة راح ... بس انتي وين رايحة ؟

رنيم : اامم رايحه المسجد

محمد يعلي صوته لانه كان بعيد عنها : لمن تروحين مكان لا تروحين لوحدك وخذي اي احد معاك

رنيم ضحكت بسخرية : هه وانا مين عندي عشان اخذه ؟

محمد استغرب من كلامها وقال بدون ما يستوعب : انا عندك

اما رنيم فتحت عينها على وسعها وهي تطالع لمحمد وبعد ثواني بعدت عينها عنه وكملت طريقه وهو جلس مكانه يضرب نفسه عاللي قاله بس كمل يمشي معاها بدون لا تنتبه لانه كان خايف عليها

وبعد ما راحت المسجد صلت جماعه مع الامام
ولمن خلصو طلعت واستغربت من وجود محمد قدام الباب وكأنه ينتظرها بس سوا نفسه مشغول بجواله اول ما شافها وسار يمشي وراها وهي طول الطريق تبتسم لأنها عارفة انه خايف عليها واول ما وصلت بيتها ما دقت الباب وجاست تستنى محمد لحد مايقرب منها واول ما سار وراها قالتله بصوت عالي شوي

رنيم بخجل : ... شكراً

ودخلت بيتها بسرعة بدون لا تنتبه لعيون هدى الي كانت تراقبها من وقت ما طلعت وهي متأملة انه فادي بيخطفها وتفتك منها واول ما شافت رنيم رجعت بيتها سالمة ومبتسمة كانت على وشك انها تموت من قهرها فتحت جوالها واتصلت على فادي الي رد عليها ببرود

هدى : فادي وتبن

فادي ببرود : خير !

هدى تهدي نفسها : اتوقع اني شفت رنيم قبل شوية داخله البيت

فادي انقهر لانه م قدر يخطفها : معليش بس كنت الحقها وفجأة اختفت

هدى : كيف اختفت شالها الهوا يعني ؟

فادي بمقاطعه : بعدين الولد الغبي ذا الي انقذها اخر مرة ايش عنده شفته اليوم جنب بيتكم واقف

هدى بقهر : للاسف الغبي ذا جارنا

فادي رفع حاجب : لا احلفي وتبغيني اخطفها وذا كأنو ظلها

هدى جاتها فكرة : لا انت ولا يهمك انا اكلم تركي يتصرف

فادي استغرب : وايش دخل تركي ؟

هدى ابتسمت بخبث : تركي ومعاه باسل وياسر اتصاحبو معاه طبعا بس عشان اسوي انتقامي فيها

فادي يتأفف : كم انتقام انتي بتسوين ؟ انا بنسحب ما راح اكمل يكفونك تركي والي معاه يلا سلاام ولا عاد تتصلين عندي اشغال غيرك

وقفل الخط

هدى : الحيوان ذا اووفف منه ما لي غير تركي وشكلي بزيده فلوس عشان يعجل في الي يسويه

دقت على تركي

تركي : ايوة هلا هدى

هدى قررت تتكلم بهدوء لانها تعرف تركي وما راح يمشي بأسلوبها الزفت : ايوة تركي كيفك ؟

تركي استغرب بس قرر يماشيها لانه عارف م تتكلم بذا الاسلوب الا وتبغى شي: تمام انتي كيفك ؟

هدى : الحمدلله بخير وكيف حال ياسر وباسل

تركي يتأفف : كلهم تمام ها ايش عندك ؟ ايش تبغين ؟

هدى في نفسها : وربي م ينفع مع ذي الاشكال الاسلوب الحلو

هدى ضحكت بنعومة : ههههههههه لا حبيبي سلامتك بس حبيت اسأل متى راح تنفذ خطتك ؟ مو كأنك طولت شوي ؟

تركي : مدري عنه ذا المحمد مسوي دور الملاك سالفة الدخان وبغا يكفخنا يوم اعطيناه

هدى : ااامممم خلاص اترك الدخان مو لازم جيب بنات او شي كذا حاجه قوية بعدين مو ياسر م يدخن ؟ وها شوفوه معاكم

تركي : ومين قالك انو ياسر يروح عند البنات معانا ويسوي الي نسويه هو بس ياخذ الاشياء البسيطة زي سالفة محمد وياخذ عليها فلوس ويسحب علينا ما عاد نشوفه

هدى تتأفف : اااوووففف المهم سووها بسرعه عشان تحافظون على فلوسكم وما تنقص لأني كنت على اساس ازيدكم اذا سويتوها بسرعه

تركي ابتسم بنصر : بما ان السالفه فيها زيادة فلوس راح نحاول والمرة الجايه بنجيب له شي قوي ... بس ما عندك صورة له ؟

هدى : لا م عندي بس اكيد رنيم عندها اذا نامت اشوف جوالها وارسللك

تركي : خلاص طيب يلا سلاام

وقفل الخط

عند العنود :-

فتحت جوالها وشافت 12 مكالمة من رنيم وزعلت من نفسها عاللي سوته وتجاهلها لمكالمات رنيم وهي ما لها ذنب وفكرت في كلام غسان ودموعها سارت تنزل لأنها اعتقدت انه بعد الي قالته ل غسان راح يكرهها

فتحت جوالها واتصلت على رنيم الي ردت على طول

رنيم بخوف : الوو العنود اشبك م تردين سار لك شي ؟ تعبانة ؟ ولا مساففرين !

العنود تضحك : هههههههههههه لا والله الحمدلله تمام انا ولا سافرنا يا حسرة بس الجوال خلص شاحنه وعجزت اقوم اشحنه

رنيم تنهدت وكأنه هم وانزاح عنها : العنود يا زق لا عاد تسوين كذا اول م يخلص الشاحن روحي طيران اشحنيه فاهمة !!!

العنود : ههههههههههه طيب خلاص ولا يهمك لا تاكليني ... ( تغير صوتها بشكل واضح وكأنها بتبكي ) غسسان

رنيم استغربت من صوت العنود : اشبه غسان ايش سار ؟

العنود : ااممم حمد اخويا يحب وحدة

رنيم تضحك : ههههههههه طيب وايش الشطحة المفاجئة ذي ؟

العنود تضحك على نفسها لانها منجد شطحت : ههههههههههه مدري والله استني بس اقلك السالفه من البدايه

رنيم تربعت على سريرها : طيب يلا ابدئي

العنود : اااممم حمد اخويا عند صاحب اسم صاحبه م... اااا قصدي اسمه احمد

رنيم مركزة : ايوة اهم شي حمد واحمد

العنود : ههههههه المهم واحمد ذا يحب وحدة كمان واسمها .... اااممم اسمها رنا والي يحبها اخويا حمد برضو اسمها رنا

رنيم : ووااااههه تخيلي رنا ذي الي يحبها حمد واحمد تطلع نفسها

العنود ابتسمت : وهو ذا الي سار

رنيم بصدمة : ووواااااااهه ككذذااابببهه يا الله ايش حيسير ذحين ؟ كملي وجع تحمست

العنود في نفسها : لو كنتي تدرين انه رنا انتي واحمد هو محمد م اتوقع انك راح تتحمسي اتوقع انك راح تبكي

العنود : ايوة المهم وكانو دايما يحكون بعض عن رنا ذي عشان رنا ذي تسير بنت عم احمد ااممم وتسير بنت صحبة ماما عشان كذا دايم يزورنا وحمد شافها اكثر من مرة

رنيم تحمست : وجع اشبك تسكتين كملي يلا بموت من الحماس واللقافه

العنود تضحك على حماس رنيم : هههههههههه طيب يا بقرة اهجدي بس المهم
في يوم من الايام سار موقف واكتشفو انهم يحبو نفس البنت

رنيم واللقافه تتملكها : واه ايش سار عشان يعرفو ؟

العنود ما تبغى تقولها الموقف لانو لو قالت لها حتعرف رنيم كل شي وهي ما تبغى تضايقها : انقلعي مو لازم تعرفين يا ملقوفه

رنيم تضحك : هههههههههههه يوووه ليييه ؟

العنود : ما في خليني اكمل بس المهم ولمن عرفو احمد كان يدري من قبل لا يدري حمد عشان كذا حمد تضايق منه ورنا هذي كانت تحب احمد وانا لمن كنت احكي غسان قلتله انه رنا تحب احمد وحمد سمعنا بس غسان الغبي راح تحداه وحمد وعده انه واح يتزوج هذي البنت ومستحيل ياخذ غيرها

رنيم استغربت : واه ليه كذا ؟ حتى لو ايش المفروض ما يعلق مستقبله في بنت والمصيبة هي ما تحبه

العنود : بس تعرفي شي صراححه انا مع انو رنا ذي صحبتي وكذا ودايما لمن تجي نقعد نتحكى وكذا بس اتضايقت منها عشان حمد

رنيم استغربت من العنود : غريبه اول مرة تقوليلي كذا ... طيب رنا ذي تعرف انه حمد يحبها ؟

العنود : ااامممم لأ ما قلتلها اخاف اضايقها ولا بقول لها الا لمن حمد يتوظف عشنه قلي كذا

رنيم : اهها طيب خلاص ما له داعي تتضايقين منها مسكينة البنت ما تدري عن شي وحتى لو تلقيها ما تعرف انو حمد واحمد اصحاب ولا كان قالتلك انها بطلت تحبه وكذا بس عشان م تزعلين منها

العنود : مو عشان كذا انا ما ابغى اقولها انه حمد يحبها عشان ما تحسبني زعلانة منها ولا انا اخاف اني اضايقها

رنيم : هههههههههه يب احسن والله

العنود افتكرت : اااايييووةة صح ايش سار على ذاك الولد ؟

رنيم حست بخوف : ها ؟ ما ادري بس اليوم شفته

العنود خافت ع رنيم : كذابه وين شفتيه ؟ لا تقولين دخل البيت مرة ثانيه ؟

رنيم : لا كنت رايحة المسجد وهو يلحقني ورحت اتخبيت ورا سيارة عشان م يشوفني وما شافني وراح بس بعدين جا محمد وجلس يمشي ورايا الين م وصلت المسجد ونفس الشي وقت الرجعه

العنود : وووههه يييننننااااسس وربي شاطر ذا الولد يخاف عليك كمان ( سكتت عشنها افتكرت حمد )

رنيم : ههههههههههه حتى انا فرحت من حركته جلست ابتسم زي الهبلة

العنود افتكرت غسان : مو انا مالت عليا متزاعلة قبل شويه مع غسان

رنيم : ووواااهه غريبه اول مرة تتزاعلي معاه دايما تتضاربو بس اول مرة تتزاعلو

العنود تضحك ع كلام رنيم : ههههههههههههه وايش الفرق بينهم يا ست رنيم

رنيم : احم احم الفرق انو لمن تتضاربو يكون عن مزح بس المزاعله لا منجد

العنود ميته ضحك : هههههههههههههههههههه ي الله عاللي جابتها صح اووه ما قلتلك ليه

رنيم تضحك بشويش : هههههههه يلا قولي

العنود : قلت ل غسان عن اني متضايقة من ذي رنا وسار يقلي لا حرام وكذا يعني نفس الي قلتيه هو قاله بعدين قلتله لو محمد كان منجد صاحب حمد كان بطل يحبها وكذا

رنيم استغربت وقالت بمقاطعه : محمد ؟

العنود ارتبكت : هههههه قصدي حمد لخبطت عشان انتي قبل شويه محكيتني عن محمد فاختلطت عليا الاسماء

رنيم : هههههههههه بقرة كملي بس

العنود : المهم بعدين قام قاللي هذا الشي محد يقدر يتحكم فيه انك تحبي وتكرهي الي تبغيه بعدين فجأة قالي اصلا انتي عمرك حبيتي وانا بموت من الحيا وارتبكت وكل شي ايش اقلو اقول الي احبه قاعد يسألني ذحين ووووههههه فشلة

غسان الي كان دوبه داخل غرفة العنود يبغى يعتذر منها عشنه طردها من غرفته سمعها وهي تقول كذا وجلس متصلب مكانه لثواني بعدها طلع بسرعه ورجع غرفته وهو مصدوم وفي نفس الوقت مبتسم من سعادته الي كانت ع وشك تطيره في السما

نرجع للعنود ورنيم

رنيم : هههههههههههه والله منجد ايش فشله وبس لو انا يغمى عليا بس ايش قلتيلو انتي ؟

العنود : لفيت وجهي وقلتلو لأ

رنيم : لو كنتي سكتي كان احسن

العنود استغربت : ليه احس لو سكت بيعرف اني احبه

رنيم تضحك : هههههههههه لا ما بيعرف يا كثرالعيال الموجودين ما في الا هو يعني ؟ بس تخيلي هو يكون يحبك وانتي رحتي قلتي كذا اكيد زعل ولا كسرتي خاطره

العنود توترت ووجهها حمر : ها ؟ غسان يحبني ؟ لا م اتوقع احنا متربيين سوا وطول الوقت نتضارب احسه يعتبرني اخته الصغيره ... ايش اخته انا كمان الا اخوه

رنيم ميتة ضحك : ههههههههههههههههههههه بس حتى لو م تدري يمكن يحبك سار

فوزية " ام العنود " : يا بنت تعالي ساعديني وسيبي ذا التلفون من يدك

العنود : الله واعلم اقلك ماما تبغاني يلا سلام

رنيم : اوك يلا مع السلامة

وقفلت الخط


_________________
جميع الافلام الحديثه والقديمه اجنبى وعربى وكليبات واغانى واسلاميات وشعبيات ومصارعه
avatar
eldemery
المدير العام
المدير العام

ذكر
الابراج : القوس
الأبراج الصينية : الكلب
عدد المساهمات : 818
نقاط : 1975
تاريخ الميلاد : 21/12/1982
تاريخ التسجيل : 21/02/2009
العمر : 34

رد: حبيتك من صغري وما توقعت بعد كل هالسنين تتغير ! / كاملة

مُساهمة من طرف eldemery في الثلاثاء 08 ديسمبر 2015, 10:17 pm

البارت العاشر & الحادي عشر


فوزية " ام العنود " : يا بنت تعالي ساعديني وسيبي ذا التلفون من يدك

العنود : الله اعلم اقلك ماما تبغاني يلا سلام

رنيم : اوك يلا مع السلامة

وقفلت الخط

عند محمد :-

كان في سيارته عشان تركي وياسر وباسل كانو عازمينه على استراحة وهو رايح لهم

وبعد نص ساعه وصل للاستراحة واول م دخل كان سامع صوت الاغاني من عند الباب وجلس يضحك وهو يقول : ايش فيهم طربانين اليوم

واول ما دخل جوا لقي تركي وباسل جالسين يصفقون ويصفرون وقدامهم 6 بنات جالسين يرقصون ولابسين ملابس كلمة قصيرة قليلة في حقها المهم محمد اول ما شافهم رجع على طول ودخل غرفة النوم الي كان ياسر جالس فيها لوحده واستغرب منه

محمد يبغى يتأكد : ياسر ؟

ياسر رفع راسه : اوه هلا محمد

محمد جلس جنبه : ايش فيك جالس لوحدك ؟

ياسر : ما احب الازعاج قلت اقعد هنا لوحدي احسن

محمد مصدوم : ذحين منجد الي كانو في الصاله هم تركي وباسل ؟

ياسر تنهد : يب ليش ؟

محمد عصب : ايش الغباء ذا ؟ م يخافون ربهم ؟ وبعدين ليش عازميني ؟ اصلا انا ايش خلاني اصاحب ناس كذا

فجأة دخل تركي وباسل غرفة النوم الي فيها محمد وياسر

تركي حط يده ع كتف محمد : اوه محمد اشبك دخلت هنا تعال الصالة

محمد رما يد تركي بالقوة : ههااايي وخخر عني احسن لك منجدكم مدخلين بنات !!!

تركي : ايوة دايما ندخل مو اول مرة

باسل يغمز : يلا تعال خذلك مززة وسوي الي تبغاه ترا ما يقولون شي بس ما في شي ببلاش

محمد اعطى باسل بكس : منجد ما في شي ببلاش

وجا بيطلع بس تركي مسكه وقفل كل ابواب الاستراحة ما بقي غير باب المطبخ والصالة ومحمد راح دخل المطبخ على طول وقفل الباب وشاف علبة موية اخذها وشرب منها وخلص نصها بعدها قام يكح واكتشف انها خمرة بس بعد فوات الاوان بعد ما طاح مغمى عليه عشنه شرب كثير واول مرة وتركي وباسل استغلو الفرصه وكسرو باب المطبخ وسحبوه ودوه على وحدة من غرف النوم

طلع ياسر وهو مستغرب : اشبكم ساحبين محمد كذا ؟

باسل يضحك : سكران واغمى عليه

تركي ميت ضحك : شرب الخمرة يحسبها موية

باسل بخبث : ونجحت خطتنا ههاهاي

ياسر عصب : منجدكم شربتو الولد خمر ؟ مجانين انتو !!!

تركي قرب من ياسر : اسمع ما تبغى تنفذ الخطط معانا وتاخذ فلوس سامحناك فيها بس تعارضنا لا فاهم !!!

ودخلو محمد الغرفه ودخلو وحدة من البنات معاه و هم برا الغرفه يضحكون فجأة سمعو صراخ البنت خافو واستغربو في نفس الوقت الا شويه محمد كسر الباب وطلع وهو ماسك البنت من شعرها ورماها في الارض وكان واضح انه سكران وبالقوة قوم نفسه

محمد يتمايل : هه م تقدر عليا لو ايش

جا باسل من وراه وضربه على رقبته من ورا واغمى على محمد على طول

ياسر يتأفف: اووف منكم ايش ذا الاستعجال ودوه بيته بسرعه

تركي بنص عين : طيب

باسل : الخطة تخربت عرف حقيقتنا خلاص

ياسر : لا م اتوقع يفتكر شي لانه سكران وانت كمان ضربته على راسه

تركي : صح والله جبتها يا ياسر انا طالع ذحين

واخذ محمد معاه ووداه على بيته وهو رجع الاستراحة مع الشباب يكمل سهرته

اليوم الي بعده :-

محمد صحي على صوت جواله وهو يرن قام ورد عليه بصوته النايم : الوو

حمد استغرب : محمد ؟ غريبه مو عادتك تقعد نايم للعصر

محمد نط من مكانه لمن سمع صوت حمد وفرح عشنه كلمه بطريقه عادية : اوه حمد ؟

حمد انتبه على طريقته : ايوة حمد تعال الاستراحة اليوم بعد العشاء

محمد باندفاع : ايوة خلاص جاي ان شاءالله

حمد : طيب سلاام

وقفل الخط

محمد نط من سريره ولبس ملابسه و صلى الي فاته وراح لسيارته وشغلها وراح عالاستراحة وقابل حمد هناك

حمد قال بحدة اول م دخل محمد من الباب : محمد اسمعني كويس لأني راح اقول كلامي مرة وحدة وما راح اعيد

محمد في قلبه : ايش فيه قلب استاذ ؟!

محمد ابتسم : طيب يلا قول الي عندك

حمد تنهد : انت صاحبي من سنين وما ابغى اتزاعل معاك عشان رنيم بالعكس انا وانت علاقتنا اقوى من كذا واحسن شي م نتكلم عنها قدام بعض

محمد ابتسم : اذا على كذا طيب والحمدلله انك رجعت لعقلك

حمد بمقاطعه : لحظة انا ما خلصت كلامي

محمد عقد حواجبه باستغراب من اسلوب حمد

حمد يطقطق اصابعه ورقبته : ابغى اتضارب معك

محمد بعدم تصديق : هههاااا ؟؟!!

حمد ابتسم بانتصار : زي ما سمعت قلتلك ابغى اتضارب معك

محمد : انا موافق بس ايش السبب ؟

حمد : عشني ما ابغى احقد عليك بعد ما نتسامح ابغى اطلع كل قهري منك ذحين عشان ما يتبقى ذرة حقد في قلبي عليك

محمد ابتسم : طيب يلا

و جلسو ساعتين يتضاربون لحد ما طاحو من التعب وهم يضحكون وكل واحد وجهه وجسمه مجرح بس ما كان بالهم مع الجروح كانو في قمة سعادتهم انهم رجعو اصحاب بعد الي سار

محمد قام بالقوة وقوم حمد معاه : اسمع وقت ما كنا متزاعلين تعرفت ع 3 شباب رهيبين وقسم

حمد يتنفس بالقوة : بسرعه روح ع سيارتي

محمد استغرب : ليش

حمد جلس عالارض : بسسرعه جيب بخاخ الربو من الدرج بسرعه

محمد انصدم : انت عندك ربو ؟!

حمد يكح : مو وقت اسئله كح كح بسرعه كح بسرعه روح جيبه

محمد راح يجري ع سيارة حمد وجابله بخاخه واخذه حمد وبعد ما اخذ منه حطه في جيبه ومحمد لسا يطالع فيه بعدم تصديق

حمد وقف وهو يضحك : هههههههههههههههه اشبك تطالع كذا ؟!

محمد بجدية : ليش ما قلتلي من قبل انو عندك ربو ؟

حمد وقف ضحك : شي غبي مو لازم تعرفه

محمد بجدية : لا مو غبي تخيل تعبت وانت معانا وما عرفنا نتصرف لأنك م قلتلنا ممكن تموت وقتها

حمد يضحك بسخريه : ايش اموت انت كمان لا تكبرها وهي صغيرة ... ايوة صح مين الشباب الي صاحبتهم ؟

محمد تحمس ونسي سالفة الربو : ايوة صح م كملت كلامي عنهم المهم واحد اسمه تركي واثنين توأم اسمائهم باسل وياسر امس كنت معاهم في الاستراحة بس م ادري ليش مو فاكر ولا شي غير اني دخلتها وانا سامع صوت الاغاني

حمد ميت ضحك : ههههههههههههههههههههه كم مرة اقلك روح اتعالج ترا الزهايمر خططير

محمد يرفسه بخفة وهو يضحك : ياخخي مع نفسك امشي نرجع البيت

حمد رفع حواجبه باستنكار : ايش نرجع البيت انت كمان ؟ انا جايب دجاج ولحم وكذا امشي نشوي

محمد يضحك : يييااا ححررركككاااتت وسرت تشتري اكل على حسابك لا ومسويها مفاجئة كمان

حمد : اققووول امشي لا اتوطى ببطنك !

محمد : هذا واحنا دوبنا متسامحين

حمد طالعله بنص عين : ممححممد !!!

محمد يضحك : لا لا خلاص بعدين كنت امزح اشبك صدقت امشي نشوي بس

وراحو عند الشوايه وطلعو اللحم والدجاج والخضار عشان يشوون وبعد ما خلصو شوي وكل شي اكلو ورجعو على بيوتهم

عند محمد :-

دخل بيته وهو يصررخ : الحمدلله اتتسسااممحححننننااا اخخخخييييررراا

طلعت امه من غرفتها وهي لابسة عبايتها: ولد !!! ايش سار لعقلك ؟

محمد ما صدق الي يشوفه قالت والدموع تجمعت في عينه : امي ؟! رجعتي ؟! ليش ما قلتيلي ؟!

وطلع يبغى يحظنها بس هي دفته ونزلت من الدرج وفي يدها ملفات واوراق

سعاد "اسم ام محمد" وهي طالعة : لا بس ابوك ارسلني اجيب ذي الملفات وذحين بروح لشركته و بعدها نرجع ع لندن سوا

محمد غمض عينه لمن سمع باب البيت اتقفل وهي يضحك بسخرية على نفسه دخل غرفته وانسدح على سريره وهو يحاول ينام

عند حمد :-

دخل البيت وهو يجري لغرفة اخته وفتح الباب بقوة وهي انكمشت على نفسها لانها انفجعت

العنود بصوت عالي : بسم الله !!! ايش فيك انت ؟ ما تعرف تدق الباب ؟ فجعتني وجع

حمد يبتسم : هههههههههههه عشني فرحان ما راح اخاصمك وبأسامحك ذي المرة ( قال وهو طالع من الغرفة ) ترا اتسامحت مع محمد

العنود نطت من مكانها ورجعت سحبت حمد للغرفة : ككككككذذذذذذااااااااااااببببببب ؟! بسرععه قولي ايش سار بالتفصيل

حمد يطالعلها بنص عين : مو قبل شويه بغيتي تاكليني عشان م دقيت الباب !!! خلاص اروح غرفتي بكرامتي احسن لي قبل لا تطرديني

العنود تضحك : ههههههههههه يووه اشبك كنت امزح بعدين من متى انا اطرد اخويا الكبير الي احبه واحترمه واسمع كلامه يلا بس اقعد وحكيني

حمد جلس وهو يضحك وحكاها كل شي سار

العنود : ياخي انت غبي اتسامحتو وتتضارب معاه !!!

حمد ببرود : وانا قلتلك ليه اتضاربنا وهو يعرف كمان

العنود اقتنعت : طيب خلاص روح غرفتك بس

حمد رفع حواجبه باستنكار : يوه وين الي كانت تقول اخويا الي احترمه ومااطرده ومدري ايش

العنود ماسكة ضحكتها : ومتى قلت ي قلبي عليك سرت تسمع اشياء ما انقالت

غسان دخل الغرفة وهو متكتف : قاعدين هنا سوا ولا تنادوني !!! منجد انكم ما تستحون

العنود م قدرت تمسك ضحكتها : ههههههههههههههههه قبل شوية انا جالسه اطرد حمد تجيني انت كمان

غسان قعد عالكنبة : لا لا اصلا اعرفك م تقدرين تطرديني ... حمد يلا اطلع برا العنود م تبغاك تقعد في غرفتها

العنود ميتة ضحك : وانت معاه يا فالح

غسان يغمز وهو يمزح قال : لا ادري فيك تحبيني اكثر من حمد

العنود استحت وقالت بارتباك : هههههههههههه بكيفك هو ماشاءالله تحدد مين احب انا اكثر !!!

غسان ابتسم بانتصار لانه لاحظ انها استحت قرب وعينه في عينها : لا انا اعرف احساسك من عينك

العنود غطت عينها بيدها : يا ربي يا سوبر مان

حمد بصوت عالي : ههههييي ايش فيكم ساحبين عليا وبعدين م راح اطلع انا محرم العنود وكذا

العنود راحت لدولابها : انتو م ينفع معاكم الكلام ( طلعت خيزرانة ) تعالو بسرعه

حمد طلع يجري : غسان الحق ع عمرك واطلع بسرعه ترا تسويها

غسان طلع يجري وراه : الله ياخذك استناني يا خاين

العنود راحت تجري للباب تبغى تقفله بالمفتاح بس قبل لا تقفله دخل غسان رجله وم قدرت تقفل

العنود تخرب شعرها بيدها : ااببغغىى انااامم

غسان دخل عندها ورتب شعرها : هبلة لا تخربين شعرك انا جاي عندي سؤال وبأطلع

العنود استحت من قربه ووخرت عنه وقالت بصوت نعسان : بسرعه اسأل ترا بأنام ع نفسي

وجلست عالسرير وهو قعد عالكنبه

غسان : بما انو حمد ومحمد اتصالحو ايش تتوقعين راح يسير بعد كذا بما انهم يحبون رنيم ؟

العنود : .............

غسان : ايوة صح تصالحتي مع رنيم ؟

العنود : ..............

غسان يطالع ف العنود الي منزلة راسها : بنت مسرحة في ايش ؟ يييهههووو ردي دودي ويييننك !!

رفع راسها ولقيها نايمة

غسان يضحك : هههههههههه دايما تضعف قدام النوم ولا تقدر تتحمل

شالها وسدحها ع سريرها وغطاها باللحاف وطلع وقفل الباب وراه وهو مبتسم

وبعدها راح لغرفة حمد

غسان وهو يحك راسه قال بتساؤل : الا اقلك من فين ذي جابت الخيزرانة ؟

حمد يضحك : الله اعلم تلقاها لقيتها في السطح اخذتها ونظفتها

غسان اقتنع : هههممم شكلو كذا منجد

فوزية دخلت غرفة حمد : يا اولاد تعشيتو ؟!

غسان : لا

حمد : ايوة

رجعو طالعو في بعض وابتسمو

غسان : ايوة

حمد : لا

غسان وحمد في وقت واحد : ياخي حدد رد

فوزية وهي تضحك : هههههههههه الله يهديكم خلاص انا بحط العشاء والي جيعان ياكل

غسان وحمد : طيب

وطلعت

غسان يضحك : ههههههههههه جبنا العيد

حمد يضحك : ههههههههههههههه اصلا مو شايف امي تعودت خلاص

وطلعو سوا للصالة يتعشون

عند هدى :-

هدى كانت في غرفتها تكلم تركي

هدي ب حيرة : طيب وذحين انا ايش اسوي ؟

تركي : طيب اول شي انتي متأكدة انو رنيم تحب محمد ؟

هدى باندفاع : ايوة متأكدة لأن مرة واضح واكثر من مرة سمعت صحبتها تكلمها عنه

تركي : طيب حاولي تلمحيلها

هدى باستغراب : المح لها عن ايش ؟

تركي بخبث : لمحيلها انك تعرفين انها تحب محمد وقوليلها انك راح وساعدينها وتكلمين ام محمد انه يخطبها وكذا

هدى عصبت : انا اقلك ابغى اخرب حياتها تقوم تقلي ساعديها !!!

تركي يتأفف : لا ي هبلة مو كذا ي الله من العجلة الي فيك

هدى : اجل ككيف ؟

تركي : بعد م نطلع عين محمد ويسير زينا اقنعيها تروح بيته وعلى حسب معرفتي الشخصية انه م عنده احد في البيت من اهله غير الخدامة الي بنصرفها واحنا نتكفل بالباقي

هدى ابتسمت بسعادة : يسعدلي هالتفكير مدري من وين جايب ذي الخباثة الي فيك

تركي ابتسم : مو هي مصدر كسبي

هدى : اسمع انا بقفل واروح اكلمها

تركي : طيب بعدين دقي عليا وقوليلي عاللي سار بالتفصيل عشان نكمل خططنا

هدى : طيب يلا باي

عند رنيم :-

كانت دوبه طالعه من الحمام لانها كانت تتروش دخلت غرفتها لبست وجففت شعرها وطلعت تبغى تروح للمطبخ تسويلها عشا بس قبل لا تروح جاتها هدى لغرفتها

هدى : كنتي تتروشين ؟

رنيم ببرود : ايش شايفة ؟ ايوة كنت اتروش

هدى جلست ع سرير رنيم : تصدقين ! من زمان عن محمد الا كيفه ؟!

رنيم ارتبكت واستغربت من هدى : ههاا؟ محمد ؟ مين محمد ؟

هدى بنص عين : لا تسوين نفسك مو عارفة هو محمد م غيره ... الي تحبينه

رنيم وجهها تلون : ههههههههههههه ومين قلك اني احبه ؟ معليش لا عاد تألفين كلام من راسك

هدى : م اتوقع الكلام من راسي لأني كنت شايفة كل شي بعيني

رنيم خافت : طيب وايش تبغين مني ؟

هدى تضحك : كويس اعترفتي لانه م في فايدة من اللف والدوران

رنيم وقفت وقربت من هدى : ونفس الكلام لك ما في فايدة من اللف والدوران يعني اختصري الي عندك وقولي ايش تبغين مني

هدى : اول حاجة ابغاك تتسترين ع سالفة فادي

رنيم باستغراب : فادي ؟

هدى : ايوة فادي الي دخل ذاك اليوم وحمد ومحمد جو لحقو عليك

رنيم ماسكة اعصابها : ايوة بس لو عدتيها مستحيل اتستر عليك وم راح تلقي نفسك الا في قسم الشرطة

هدى : ااامممم اوك وكمان ناووية اساعدك

رنيم بعدم تصديق : هه انتي ! تساعديني انا ! غرييبة م توقعتها منك

هدى : مو قاعده اسوي كذا الا عشان ابغى ازوجك محمد وافتك منك

رنيم في قلبها حست بسعادة : انا اتزوج محمد ؟ اتزوج الشخص الوحيد الي حبيته من كل قلبي ؟ ووواااااهه مو مصدقة

رنيم : اوك

وراحت للمطبخ تسويلها عشا

وهدى راحت غرفتها ودقت ع تركي وقالتله ع كل شي سار بالتفصيل وهو كمل مخططاته معاها

اليوم الي بعده عند محمد :-

كان دوبه صاحي وكانت الساعه 12 الظهر و توضى وراح عالمسجد و بعد م رجع واول م دخل البيت دق جواله وكان باسل

محمد : اوه هلا باسل

باسل بخوف : ايوة كيفك محمد ؟

محمد استغرب من صوته : باسل ؟ اشبك ساير شي ؟

باسل ارتاح قلبه لانه عرف انو محمد مو فاكر شي : هههههههههه لا ولا شي كيفك بس

محمد : الحمدلله بخير انت كيفك وكيف بقية الشباب ؟

باسل : كلهم تمام لو فاضي نبغى نجي بيتك اليوم

محمد : الله يحييكم في اي وقت

باسل : طيب يلا سلاام

وقفل

باسل يكلم الشباب : ياخي ذا الولد عبيط طيب ذحين لو رحنا بيته ايش نسوي ؟

تركي : الحبوب معايا هو بس يبلع عقله بيروح وبيسوي اي شي

ياسر ببرود : طيب تخيل لو سوا زي يوم الاستراحة !

تركي : لا م اتوقع المهم نجرب مو خسرانين شي

باسل وياسر : طيب

عند حمد :-

صحي ع صوت غسان الي كان يصرخ فوق راسه عشان يصحيه

حمد قام وهو يضحك : ههههههه اشبك قاعد عند راسي تصحيني ايش عندك ؟

غسان بطفش : ياخي طفشان والعنود مو راضيه تقوم قافله غرفتها بالمفتاح

فجأة دق جوال غسان ورد

غسان : الوو ....... ايوة ..... قبل شهرين ...... منججدد ؟؟ ......... ااهه شكرا الله يوفقك ...... بعد 3 ايام ؟ ....... ان شاء الله ولا يهمك وشكرا مرة ثانيه ....... مع السلامة

واول م قفل جواله حظن حمد

حمد باستغراب : اااووففف غررريييبببهه ايش عندك ؟ مين ذا ؟

غسان يصرخ : توظفت تووظظظفففتتتت يا ربييييهه مو ممصصددق الحمدللهه

حمد مو مصدق : منجدد ؟ الف مبروك تستاهل وربي

غسان وقف وراح جري لغرفة العنود وجلس يدق الباب بأقوى م عنده لحد م قامت

العنود تفرك عينها : خخييير يا مززععجج ؟!

غسان يصرخ : تووظظفففتتت

العنود تصرخ معاه : ككككذذذااااابببب

غسان : وررررببببييي

العنود بسعادة : اااالللففف مممبببررروووككك

غسان ابتسم : على كذا راح اقدر اخطب البنت الي احبها واخيرا

العنود في قلبها : غسان يحب وحدة ؟

العنود تضايقت : اههاا طيب

ودخلت غرفتها وقفلت الباب وغسان استغرب من ردة فعلها وراح لغرفته

عند حمد :-

اول م طلع غسان من الغرفة اتصل عليه محمد وعزمه ع بيته عشان يشوف تركي وباسل وياسر الي كانو مو متوقعين انو فيه احد راح يكون موجود غير محمد

وبعد ساعتين راح حمد لبيت محمد الي استقبله بكل فرح بس م دخلو جلسو واقفين عند الباب يستنون تركي وباسل وياسر الي اول م جو كانت رنيم من بيتها رايحة السوق

تركي نزل من السيارة سلم ع محمد وحمد و بعدين حول عينه ع رنيم وقال وهو يصفر : يا لبيه وطلع عندك مزز في الحارة ي محمد ولا تعلمنا

باسل يضحك : طيب اعطينا وجه نظرة وحدة عالاقل

رنيم خافت و دقت عالسواق يجيب السيارة قدام البيت وذيك اللحظة جا باسل يبغى يروح لها بس استغرب من نظراتها وحس انه يعرفها وقبل لايروح ياسر مسكه من كتفه وهو يطالع لرنيم بنفس النظرات

ياسر : باسل لا تروح

محمد كان معصب : تركي احترم نفسك

تركي يضحك : طيب اشبك معصب كذا ؟

حمد بنظرة استهزاء : م توقعتك تصاحب ذي الاشكال ي محمد

باسل عصب : ههيي ايش قصدك ؟

محمد : ياخي خلاص لا تتضاربون امشو جوا

ودخلو البيت وياسر لسا شارد وباله مو معاهم والكل لاحظ ذا الشي

وبعد ساعتين :-

تركي يضغط ع يد ياسر ويهمس : ولد طلع الحبوب

وحمد يطالع فيهم بنظرات شك يحاول يسمع بس م قدر

باسل يهمس : لا تتكلم ارسل رساله

طلع تركي جواله وارسل ل ياسر الي م فتح جواله ولسا مسرح قام باسل اخذ الجوال وقري الرساله ومحمد وحمد يتبادلون نظرات الاستغراب

تركي وقف : شباب بروح اجيب موية مين يبغى ؟

محمد : لا استريح انا اجيب

باسل يجلس محمد : ياخي كرفناك معانا خلاص خليه عالاقل يجيب موية

محمد يضحك : هههههههههه طيب براحتكم

حمد : جبلنا كلنا الي يعطش يشرب

تركي : طيب

وطلع من المجلس وحمد تعذر انه يبغى الحمام بس في الحقيقة هو راح ورا تركي لانه كان يشك فيه من البداية وشافه وهو يحط حبوب في الموية ورجع بسرعه

تركي دخل والموية معاه حطها عالطاولة و في نفس الوقت كان معاه شيبس ححااارر عشان يعطشهم وجلسو الشباب ياكلون وهم يتكلمون عدا حمد الي تعذر بأنه معدته توجعه من الاشياء الحارة

حمد يدق محمد : خلاص لا عاد تاكل بتخلصه عالشباب

باسل يضحك : هههههههههههه لا خليه براحته

ياسر وقف وحط يده في جيوبه : انا بروح السيارة

تركي استغرب منه : ليش

ياسسر : عندي صداع وريحة الشيبس جابتلي دوخة

حمد : شباب جوالي يدق بأطلع ارد ومحمد لا تشرب الموية استناني

محمد ضحك من الطلب الغريب : طيب بس بسرعه ارجع

وطلع وحمد رن جواله وقال انه لازم يرد وطلع بس محد كان يدق عليه هو شغل الرنات وطلع ورا ياسر الي كان واقف في حوش البيت الخارجي ودق ع اخوه باسل وحمد كان يسمعله

ياسر بهمس ومعصب : باسل لازم نطلع من الخطة اصل لازم نخلي تركي يوقفها

باسل راح الحمام : ههههه ايش سار لعقلك ؟ ليش نوقفها واحنا قربنا نخلصها ؟


_________________
جميع الافلام الحديثه والقديمه اجنبى وعربى وكليبات واغانى واسلاميات وشعبيات ومصارعه
avatar
eldemery
المدير العام
المدير العام

ذكر
الابراج : القوس
الأبراج الصينية : الكلب
عدد المساهمات : 818
نقاط : 1975
تاريخ الميلاد : 21/12/1982
تاريخ التسجيل : 21/02/2009
العمر : 34

رد: حبيتك من صغري وما توقعت بعد كل هالسنين تتغير ! / كاملة

مُساهمة من طرف eldemery في الثلاثاء 08 ديسمبر 2015, 10:17 pm

البارت الثاني عشر :-

ياسر ععصب مرة : انت اهبل ؟ ما عرفت مين ذي ؟ هذي رنيم ! بنت خالتنا وفاء اختي يا حمار ( رنيم تسير اخت ياسر بالرضاعه )

باسل انصدم : اااييييههه منننجدك تتكلم

ياسر معصب : ايوة من جدي ومستحيل اخلي احد يغتصب بنت خالتي واختي والمصيبة احنا المخططين للموضوع ااااههه يا ربي ايش نسوي ذحين ؟!

باسل ارتبك وهو منصدم : تتوقع عرفتنا ؟

ياسر : الله اعلم بس لازم نوقف فاهم

باسل جاته فكرة : لا ي غبي لازم نكمل بس ننقذها في اخر لحظة ولا تنسى احنا اثنين يعني بنقدر على محمد وتركي

ياسر يضحك باستهزاء : هه غبي انت ؟ قصدك اثنين ضد ثلاثة لا تنسى حمد اكيد راح ينخدع من تركي ويروح معاه

حمد طلع من وراه : ياسر لا تخاف من ذحين انا معاكم مستحيل اسوي شي يؤذي رنيم

ياسر قفل الخط ع طول وباسل عرف السبب لانه سمع صوت حمد

ياسر بحدة : من متى انت هنا ؟

حمد بحدة : مو هذا المهم ... انتو ليش تسوون لرنيم كذا تبغون مين يغتصبها وايش فايدتكم من ذا ؟ اذتكم في شي ؟

ياسر تنهد : وحدة اسمها هدى دفعتلنا فلوس وخططت معانا لذا الشي

حمد : خلاص كويس عرفتو انها قريبتكم وبطلتو بس تركي ؟

ياسر : تركي ومحمد قصدك

حمد ابتسم : لا تخاف محمد يحب رنيم ومستحيل يآذيها في شي

ياسر مسك كتف حمد : ذحين لمن ترجع تدخل راح يتغير محمد عليك تماما تركي كلامه يقنعك م ادري كيف تسير زي الاهبل وراه

حمد : حتى لو تغير وسمع كلامه انا راح اسوي نفسي معاهم واساعد رنيم معاكم

ياسر : اووه الحمدلله

* لحظة صمت *

ياسر وحمد في نفس الوقت وكأنهم تذكرو شي : اووه الموية

وراحو جري يبغون يدخلون المجلس بس لقيو باسل واقف عند الباب ونظرته م تبشر بخير ولمن دخلو لقيو محمد وتركي سكارى وم لقيو حل غير انهم يحطون كل واحد في غرفة ويقفلون عليه لحد م يصحى

حمد يكلم التوائم : خلاص انا راح انام هنا اليوم وبكرة افتح لهم الباب انتو روحو ولا تخافون

باسل : بس لازم نتجمع في يوم ونزبط خططنا هذي رنيم الي اعتبرها اختي مو اي احد

ياسر : منجد والله لو مس شعرة وحده منها لا تكون نهايته على يدي

حمد : هدو ي شباب وبطلو الي تسوونه

ياسر يطالع ي باسل : ههاا سااامع ؟!! بطل ي زفت بطل ولا والله اعلم اهلنا

باسل يضحك : هههههههههه خلاص وربي توبة معد اسوي شي ولو سويت علم اهلي و بقاطع تركي كمان

ياسر : اكيد بتقاطعه مو بكيفك اصلا

باسل يسحب اخوه : امشي بس نرجع البيت

وطلعو من بيت محمد وراحو بيتهم

عند العنود :-

كانت تتكلم مع رنيم الي كانت دوبها راجعه من السوق عالتلفون

العنود بفرح : تخيلي غسان اليوم توظف

رنيم : وااه كذابة !!! الف مبروك وعقباال م تتزوجو ان شاءالله

العنود تضحك : ههههههههههههه امين بس تعرفي هو قال واخيرا راح اقدر اخطب البنت الي احبها

رنيم بخبث : وووهه ي حركات حاطط وحدة في باله اااككككييييددد انننتتتييي

العنود باحباط : م اتوقع

رنيم شهقت : ووو للييشش ان شاالله ؟

العنود : لو كان يبغى يخطبني كان قلي انه راح يخطبني مو كذا بلف ودوران معناتها يبغى وحدة ثانيه

رنيم تضحك : هههههههههههه وهو يعرف وحدة غيرك ؟

العنود زاد احباطها : الله اعلم

رنيم افتكرت : ايوة صح اليوم شفت حمد مع محمد

العنود : ايوة وانا نسيت اقلك حمد ومحمد اتصالحو وجع م بغو والله

رنيم استغربت : ليش هم كانو متزاعلين اصلا ؟ ليش ما قلتيلي ؟

العنود انحشرت لانها عارفه انو رنيم راح تسأل عن السبب : ههاا لا قصدي تصالح مع احمد دايم الخبط مدري ليه

رنيم نسيت : مين احمد ؟

العنود : يووه اشبك الي يحب رناد نفس البنت الي يحبها حمد

رنيم تضحك : مو كان اسمها رنا ؟

العنود تضحك : هههههههه وجع مدري اشبي الخبط بس قصدي رنا

رنيم سكتت شوي : بس تصدقي شفت معاهم شباب شكلهم م يطمن

العنود استغربت : كيف يعني ؟

رنيم بتضايق : يعني اول م طلعت قعدو يصفرون وكذا وواحد كان راح يجي بس واحد منهم مسكه ورجع سحبه ( قالت في داخلها : وكان فيه شبه كبير من شخص اعرفه هو واللي سحبه ) وواحد منهم كان لابس سلاسل و حلق واساور يعني صراحه شكلهم خوفني

العنود اتنرفزت : وووججععع ايش ذي الاشكال ؟ بس انا اعرف اصحاب حمد قيد شفت صورهم محد منهم كذا اصلا حمد يكره ذولا الي كذا

رنيم : والله م ادري عنهم بس شفته مع محمد اليوم واقف معاهم وانصدمت صراحه

العنود : يلا بأقفل باي

رنيم : طيب سلام

وقفلت الخط وراحت جري لغرفة حمد بس استغربت لانها ما لقيته فيها ومو من عوايده يتأخر عن الرجعة لذي الساعه وقعدت في الصاله شغلت التلفزيون تستناه وكذا شافها غسان وجا جلس جنبها وهي وخرت واعطته نظرة حادة

غسان استغرب : العنود اشبك ؟ متضايقه مني ؟ انا زعلتك في شي ؟

العنود ببرود : لا سلامتك

غسان تضايق : ااااه العنود منجد انا اتكلم وانتي تردين عليا كذا بدون نفس

العنود لفت تطالعله : وانا منجد اتكلم

غسان : انتي زعلتي مني من بعد م قلتلك اني توظفت صح ؟ م عجبتك وظيفتي ؟ لا اصلا م قلتلك ايش هي باقي

العنود وقفت وقالت بمقاطعه : ولا ابغى اعرف

غسان عصب مسكها من يدها ورجع جلسها : انا لسا ما خلصت كلامي

العنود بحدة : وانا م راح استنى حضرتك الين م تخلص

غسان رفع حواجبه وهو يقول : العنود انتي تحبيني صح ؟!

العنود بدأت شفايفها ترتجف من الارتباك وقفت بسرعه : لـ ... لأ !!!

وراحت تجري لغرفتها بس غسان لحقها قبل لا تقفل الباب ودخل وقفل الباب بالمفتاح

العنود بتوتر : ايش عندك لاحقني لهنا ؟ قلتلك جوابي وخلاص

غسان بحدة : تحسبيني م اعرف يعني ! دخلت عليك بالغلط وانتي تكلمين رنيم وسمعتك وانتي تقولين في دليل اكبر من كذا ؟

العنود عينها دمعت من الفشلة ووجهها قلب احمر قالت بصراخ والدموع تنزل من عينها : طيب وايش يعني اذا حبيتك ؟ حرام ؟ ولا تبغى تستفزني ولا ايش عندك ؟

غسان خرب شعره بيده : ااااااااههه العنود لا تجنيني انا يوم جيت ابشرك وقلت اني راح اخطب الي احبها م خليتيني حتى اكمل كلامي وقفلتي الباب في وجهي

العنود مستمرة في البكا : ويعني تبغاني استناك تقلي مين هي عشان تكسر قلبي ؟ لا ولاحقني كمان تبغى تبشرني ؟ انقلع برا ترا مو فايقتلك

غسان دفها عالجدار وحجزها بيده وهي وقفت بكا ع طول وفتحت عينها ع وسعها تطالع فيه

غسان تنهد وقال بهمس : واخيرا وقفتي بكا عالاقل اقدر افهمك

العنود وخرت عينها عنه وقالت بهمس : غسان وخر عني !

غسان قرب اكثر لدرجة انه قرب يلصق فيها ما بينهم الا كم سنتميتر وسارو يحسون بأنفاس بعض

غسان : م راح اوخر لا تحاولين

العنود تحاول تدفه بس مو قادره : غسان اقلك وخر تخيل احد يدخل ويشوفنا كذا !!!!!!

غسان ضحك بهدوء : لا تخافين قفلت الباب بالمفتاح

العنود تنهدت : بسرعه قول الي عندك ووخر عني

وغسان قرب اكثر : كل ما تقولين وخر اقرب منك اكثر

العنود قالت بما انه يعاند بقله يقرب اكثر واكيد هو راح يبعد عني : طيب قرب اكثر

غسان ابتسم بخبث قرب اكثر منها وباسها في شفايفها ووخر بشويش : كذا يعني ؟

والعنود فاتحه عينها ع وسعها من الصدمة ومتصلبه مكانها : ............

غسان : انتي هي الي احبك وان شاءالله بس ابداأ دوام راح اخطبك من عمي وانا عاد لا اوصيك وافقي اعرفك تحبيني زي م انا احبك

وفتح الباب وطلع من الغرفه وراح لغرفته وهو يضرب نفسه عاللي سواه قبل شويه

والعنود كانت باقي واقفه مكانها ومو مصدقه الي سار ولا الي سمعته : غسان راح يخطبني ؟ من متى عرف اني احبه ؟ اااهه فشلة سمعني ... اااهه ليش سوا كذا اووف ايش خلاني ابكي قدامه اصلا

وانسدحت ع سريرها وهي حاطة المخده ع وجهها عشان تبعد هالتفكير عن راسها وتنام لان الوقت تأخر

عند رنيم :-

اول م صحيت صلت و راحت عند جدتها ام امها لأنها لمن شافت ياسر وباسل عند محمد شبهت عليهم وقالت تروح تتأكد ومنه تسلم ع جدتها راحت ولمن جات بتدخل غرفة جدتها سمعت باسل يسأل جدتها

باسل : ججدة

الجدة : نعم يا ولدي ايش بغيت ؟!

باسل : ايش اسم مرت ابو رنيم ؟

الجدة : اسمها هدى

باسل فتح عينه على وسعها : ههدى ؟!!!

الجدة استغربت منه : ايوة هدى ليه تسأل ؟

باسل ارتبك : ها لا ولا شي بس كنت اسأل كذا عشان نسيت اسمها

ولمن شافت رنيم انه بيطلع اتخبت ورا الدولاب وهو طلع الصاله وجلس واقف ومعطي رنيم ظهره الي طلعت من ورا الدولاب لانها كانت عارفه انه م راح يشوفها وهو يتصل ع ياسر الي جواله كان مقفل قام اتصل ع حمد الي رد ع طول

باسل : الوو حمد

حمد : ايوة هلا

باسل يهمس : صحيو ؟!

حمد تنهد : ايوة قبل شويه بس محمد كان مرة مصدع و رجّع قلت للخدامة تسويله شوربة

باسل : اااهه طيب اقلك الي كلمت تركي واتفقت معاه اسمها ........

فجأة دخل ياسر الصاله وشاف رنيم واقفه ورا باسل وهو معطيها ظهره مو شايفها وياسر خاف انها سمعت شي وانكشفو

( ملاحظة : رنيم تكشف على باسل وياسر تكشف عليه اكيد لانه اخوها بالرضاعه )

ياسر صرخ : رررنننييييممم !!!!

باسل لف بسرعه وقفل الخط : *شهق* رننييممم ؟؟؟ بسم الله

رنيم تطالع ببرائة واستغراب : اشبكم مفجوعين كذا شايفين جني يعني ؟

باسل مرتبك عالاخر : ها لا يعني فجعتيني كذا فجأة القاكي ورايا

ياسر دخل الصاله وقال بمقاطعه : رنيم كيفك والله من زمان عنك لكي وحشه

رنيم ابتسمت : الحمدلله بخير انتو كيفكم

باسل تنهد : كلنا تمام

رنيم بشك : باسل عندك صاحب اسمه حمد ؟

ياسر يضحك : هههههههه فجأة كذا اشبك ايش السؤال الغريب ذا ! الا كيف حال عمي خالد م رجع ؟

رنيم بحزن : لا لسا والله شكله معد يبغاني مخليني مع ذي مرته الي م تطيق اسمي حتى

ياسر وباسل حزنو عليها وكرهو نفسهم عاللي كانو حيسوونه فيها بس ربي ستر

ياسر حط يده ع كتفها وحنا نفسه لحد م سار في مستواها : رنيم لا تزعلي الله يخليك والله شي م يستاهل ابوكي راح يرجع ان شاءالله بس هو شوية مشغول

رنيم طالعت في ياسر بعين دامعه ابتسمت لانه كلامه خفف عنها بس رجعت عقدت حواجبها ونزلت يده : هههاااايي اشبكم كل شويه تغيرون الموضوع وراكم شي صح ؟

باسل يضحك يحاول يشيل شكها : هههههههههههه ايش بيكون ورانا يعني ؟

رنيم تطالع فيهم بشك : انتو تعرفون حمد ومحمد صح ؟ امس كنتو عند محمد صح ولا لا ؟

ياسر نزل راسه : ................

باسل بتردد : لـ ... لأ .... اصلا امس كنا في السوق

رنيم تطالع في عين باسل : منجد ؟ انت مو جالس تكذب عليا ذحين صح ؟

باسل لف وجهه للجهة الثانيه : ايوة مو جالس اكذب

رنيم لفت وجه باسل ناحيتها : اااااههه باسل طالع في عيني وانت تقول كذا

باسل مشي للمطبخ : عطشان

ورنيم جالسه تطالع فيه ورجعت طالعت في ياسر الي كان يطالع لباسل وهو رايح

رنيم مسكت يد ياسر : ياسر الله يخليك قولي الحقيقه

ياسر سحب يده : ههههههه رنيم اشبك حقيقة ايه

رنيم طالعت فيه بحدة : يعني منجد انتو الي كنتو امس وباسل هو الي غازلني صح ؟ هه اخر شي توقعته منكم تكونون كذا !!!

ياسر مسك يدها : لأ رنيم لا تزعلين منجد باسل م كان يدري انها انتي

رنيم والدموع في عينها : وانا مو زعلانه عشنها انا بس متحطمة منكم يعني امس باسل مو بس غازل كان راح يجيني بس انت مسكته اكيد سويتوها مع بنات ثانيين والله اعلم ايش سار لمن رحتولها

باسل طلع تنهد وقال : رنيم اذا انتي متحطمة من شي زي كذا انتي م تدري احنا ايش سوينا غيره والاشياء الثانيه بالنسبة للمغازلة ولا شي

رنيم فتحت فمها بدهشة وهي تطالع ل باسل ونزلت دمعة من عينها الي عرفت ايش كان يقصد ( تدخين ، خمر ، زنا وغيرها )

رنيم سحبت يدها من يد ياسر ووخرت عنه وهي ترجف : ممعععققووولللههه ؟!!!


_________________
جميع الافلام الحديثه والقديمه اجنبى وعربى وكليبات واغانى واسلاميات وشعبيات ومصارعه
avatar
eldemery
المدير العام
المدير العام

ذكر
الابراج : القوس
الأبراج الصينية : الكلب
عدد المساهمات : 818
نقاط : 1975
تاريخ الميلاد : 21/12/1982
تاريخ التسجيل : 21/02/2009
العمر : 34

رد: حبيتك من صغري وما توقعت بعد كل هالسنين تتغير ! / كاملة

مُساهمة من طرف eldemery في الثلاثاء 08 ديسمبر 2015, 10:18 pm



البارت الثالث عشر :-

ياسر شوية ويبكي معاها سار يقرب بهدوء لانه خاف انها تكرهه للابد : رنيم استني لحظة بس الله يخليك رنيم

رنيم دموعها تنزل بغزارة : ياسر وخر عني لا تقرب يااسر اقلك وخر

ياسر الدموع في عينه : لا رنيم كيف تخافين مني وانا اخوك

رنيم وهي تشهق : ياسر و باسل انتو تغيرتو ما كأني اعرفكم ليش كذا ؟

ياسر حظنها اول م خلصت من كلامها قال وهو يبكي : رنيم والله انا تبت من زمان بس ما كان عندي شي اسويه وكنت اتمشى معاهم سامحيني

رنيم وخرت وهي مصدومة : محمد معاكم كمان ؟

ياسر مسح دموعه بسرعه وقال باندفاع : لأ

باسل بمقاطعه : ايوة محمد كان معانا في كل شي

ياسر ضغط ع يد باسل وهو يطالعله باستغراب لأنه كان مستغرب من كلام باسل وليش يقول كذا ع محمد وهوا م سوا شي غير حبوب امس الي اخذها وهو م يدري

رنيم بعدم تصديق : انت كذاب اصلا مستحيل محمد يسويها

رنيم طلعت تجري وركبت السيارة مع السواق ورجعت البيت وهي تبكي ومصدومة واول م دخلت كانت هدى قدامها الي استغربت من سبب بكاها

هدى باستغراب : رنيم اشفيك تبكين ؟

رنيم تبكي وتصررخ : محمد خلاص ما عاد ابغاه لا تساعديني في شي انا اكرهه ولا عاد ابغى اتزوجه

هدى انصدمت من كلامها لانها كذا ما راح تقدر تنفذ مخططها وكل شي حيخرب

هدى تبغى تعرف السبب : ليش ايش سار ؟

رنيم تشهق : الحيوان طلع واحد خربان وما يستحي انا الي كنت مخدوعة فيه

وراحت لغرفتها وقفلت الباب بعدها بالمفتاح

هدى م عرفت ايش تقول بس كانت مصدومة ومقهورة وراحت ع غرفتها واعصابها تحترق

عند حمد :-

حمد : محمد خلاص راحت الدوخة ؟

محمد ياكل : ايوة كم مرة اقلك ؟!

حمد يضحك : ههههههههههه لا بس عشان اتأكد

تركي كان يطالع فيهم والابتسامة مرسومة ع وجهه طلع علبة دخان من جيبه وطلع حبة له

محمد مد يده : تركي هات حبة

تركي ابتسم بخبث : تفداك العلبة كلها

واعطاه حبة وحمد يطالع مصدوم بس م قدر يقعد يطالع كذا بدون م يسوي شي راح اخذ سيجارة محمد من يده قبل لا يولعها

حمد يصرخ : محمد انت مجنون ؟ دخان ذا مو لعبة

محمد بسخرية : ليه تحسبني بزر زيك هاتها بس

وسحبها من يده وولعها وحمد طلع ع طول لأنه معاه الربو واتصل ع باسل

عند ياسر وباسل :-

ياسر مسك باسل من ياقة بلوزته : يا غبي ليش قلت كذا ع محمد قدام رنيم اكيد صدقت

باسل بجدية : اشبك انت مو فاكر الي سار امس ؟ كم مرة اقولكم محمد مو نفسه الي نعرفه من اول تركي بيودي الولد في ستين داهية

ياسر افتكر وترك باسل : اااااههه يا ربيييه احنا ايش نسوي ذحين

باسل : اهم شي قلت لرنيم كذا عشان م تمشي باقي الخطة تمام

ياسر ابتسم : اااهه والله الحمدلله انك قلت كذا

باسل يضحك : ههههههههه شوف الحيوان قبل شوية كان بيضربني وذحين يشكرني

دق جوال باسل وكان حمد

باسل حط سبيكر : ايوة هلا حمد

حمد متضايق : محمد مدري اشبه احسه متغير

ياسر : اسمع لازم نحاول نبعده عن تركي

حمد تنهد : اسمعو خلونا نتقابل في مطعم او اي مكان ونتفاهم

باسل : خلاص تعال بيت جدتنا

ياسر : ايوة انا ذحين امر عليك واخذك

حمد : خلاص طيب يلا استناك

وقفل الخط

عند محمد :-

كان يدخن مع تركي وهم يتكلمون وكذا

تركي : اقلك فاكر مزز الاستراحه ؟

محمد تحمس : ايوة ايوة

تركي ابتسم : ايش رايك نرجع ناخذها ونجيبهم

محمد يضحك : يلا قققددددااااامم

تركي : ايييووةة تعجبني كذا واسمع سيبك من العبيط ذا لا عاد تمشي معاه

محمد رفع حاجب : قصدك حمد ؟

تركي : ايوة ياخي احسه يجيب الصداع ما راح يخلينا نسوي شي براحتنا

محمد محتار : والله مدري

تركي : ......... ايش اسم هذيك البنت جارتك

محمد بحدة : وليش تسأل ؟!

تركي ابتسم بخبث : باين انك تحبها مررة

محمد تفاجأ وقال وهو يضحك : هههههههههه كيف عرفت ؟!

تركي يضحك : كنت بتذبحني وانا اغازلها

محمد : طيب قهرتني انت كمان

تركي بصوت واطي شوي : بس انت غبي البنات م يحبون كذا

محمد واضح انه مهتم : ايش قصدك ؟

تركي بصوت عالي : يعني انت مؤدب والبنات م يحبون كذا غازلها اعطيها رقم تواصل معاها اشتريلها وشويه وشويه بتوصل لها

محمد فرح : مننجججدد ؟ طيب بالله ساعديني

تركي ابتسم وغمز : وفي الاخير بتقدر تنام معاها

محمد صرخ بعصبية : ااايييييهههه ايش تقول انت مجنون ؟

تركي رفع حاجب : اشبك عصبت ؟ مو انو تحبها وتبغى تتزوجها ؟ طيب نام معاها ما فيها شي

محمد بحزن : بس حمد صاحبي يحبها كمان

تركي ابتسم بخبث وهو يهمس لمحمد : طيب يا اهبل نام معاها عشان حتى لو خطبها اي احد م توافق عليه وتوافق عليك انت وتسير لك شغل عقلك ياخخي

محمد عجبته الفكرة : صح والله بس اصلا كيف اجيبها عندي لانو اكيد انا م اقدر اروح عندها

تركي : اااممم استنى خليني افكر

محمد : هيا ياخي حمستني فكر بسرعه

تركي ابتسم بخبث : انت خليها عليا بس وانا اخليها تجي عندك

محمد استغرب : كيف ؟

تركي غمز : هذا سر المهنة

محمد ابتسم : ............

عند التوائم و حمد :-

كانو جالسين في بيت جدة التوائم في المجلس

حمد : اهم شي نبعد رنيم

ياسر : هدى هي السبب الله ياخذها

باسل بتساؤل : منجد نفسي اعرف ليش تسوي كذا ؟

حمد بحدة : وانتو ليه سمعتو كلامها ؟

باسل تنهد : احنا كنا مع تركي في كل مكان ونسوي الي يسويه دقت عليه هدى واعطته مبلغ كبير وقالتله ايش تبغى تسوي وهو عرض علينا نشارك معاه ويعطينا واحنا وافقنا

ياسر ابتسم : بس شي كويس بالنسبه لنا انو هذي البنت كانت هي رنيم لأننا بفضل الله ثم رنيم كان م بطلنا لحد الان

حمد ابتسم : وشي كويس لرنيم انكم انتو اصحاب تركي ولا كان ذحين محد ينقذها ويساعدها

ياسر وباسل ابتسمو

عند العنود :-

كانت حابسه نفسها في غرفتها طول اليوم مستحيه من غسان وعارفه انها لو طلعت راح تشوفه بس قررت تتحلى بالشجاعه وتطلع فتحت باب غرفتها واول م طلعت شافت غسان جالس عالكنب يقرا كتاب واول م شافها وقف وارتسمت الابتسامة ع وجهه اما هي وجهها سار لونه احمر في اقل من ثانيه وجات تبغى تدخل غرفتها مرة ثانيه بس

غسان وقف ولحقها : العنود لحظة

العنود وقفت بس معطيته ظهرها : ن .. نعم

غسان يضحك بهدوء : ههههههههه مستحيه مني صح ؟!

العنود هزت راسها ب لأ

غسان راح تخطاها ووقف قدامها وشبك يده في يدها وهمس : ابوكي جاي في الطريق وذحين راح اخطبك منه

العنود رفعت واسها ع طول وقالت ببرائة بدون لا تستوعب : منجد ؟!

غسان همس ببرود : وهذا شي اقدر اكذب فيه ؟

وباسها في خدها ورجع لغرفته اما هي عينها تغرقت دموع من فرحها ودخلت غرفتها

عند هدى :-

فتحت جوالها واتصلت ع تركي

تركي ببرود : ها ايش في ؟

هدى بعصبيه : اااااهههه كل شي خرب ايش نسوي ذحين

تركي يستوعب : لحظة لحظة لحظة ايش الي خرب

هدى بقهر : قبل شويه رنيم جايه تبكي وتقلي انو محمد مو كويس ومدري ايه وانها م عاد تحبه

تركي بعدم تصديق : ااااايييييششش وانتي ايش قلتي !

هدى تنهدت : رجعت غرفتي وانا ساكته م عرفت ايش اقول

تركي : اسمعي انا ذحين مشغول بس من ناحية محمد كل شي تمام والاهبل مشي زي م نبغى انتي بس لمن اتصل عليك واقلك جيبيها تجيبينها فاهمة ؟!

هدى بهدوء : طيب بس ايش اقلها عشان تروح ؟

تركي يفكر : ااااممم اعطيها اوراق او شي زي كذا وقوليلها هذي وديها لبيت محمد منها تشوفينه وقوليله يعطيها امه وكذا يعني

هدى باستعجال : طيب طيب بس خليني اروح اتفاهم معاها ذحين

تركي : طيب مشي الامور تمام سلام

وقفل الخط

وهدى راحت ع طول لغرفة رنيم الي كانت تمسح دموعها وهي قافلة باب غرفتها بالمفتاح

هدى تدق الباب : حبيبتي رنيم افتحي الباب

رنيم بحدة : لو عندك شي تبغين تقولينه قوليه ليا من ورا الباب

هدى تتصنع الحنان : رنيم انا بحسبة امك في بنت تكلم امها كذا ؟

رنيم راحت للباب وفتحته وطلعت راسها : نعم ؟

هدى دفت الباب ودخلت : تعالي

رنيم راحت جلست قدام هدى : جيت يلا قولي الي عندك

هدى بهدوء : ليش قلتي كذا ع محمد ؟! مو انتي تحبينه ؟

رنيم تحاول تمسك دموعها : جاني كلام من ناس يعرفونه

هدى حطت يدها ع كتف رنيم : لا انا واثقة في محمد ومتأكدة منه وبعدين اذا كنتي انتي منجد تحبينه مستحيل تصدقين اي كلام ينقال عنه كذا هذا وانتي متربية معاه !

رنيم بكت : لا انا احب محمد وواثقة فيه بس م ادري ايش سار لي يمكن لاني اثق في الشخص الي قلي كذا

هدى بشك : مين قالك ؟

رنيم تمسح دموعها : مو لازم تعرفين

هدى : بس تعرفين حاجه امه موظفه ناس يراقبونه وينتبهون له بس عشنها مو هنا خلتهم عندي وكل شي يسويه يوصلني

رنيم فرحت : منجد ؟ يعني اكيد الكلام كذب ؟

هدى ابتسمت : ايوة اكيد الناس ذولا معاه دايما ويتأكدون من اصحابه وكل الاماكن الي يروحها

رنيم ابتسمت ابتسامة واسعه : الله يفرح قلبك فرحتيني مرررة شكرا

هدى في داخلها : راح افرح عن قريب ان شاءالله

هدى بابتسامة : عفوا حبيبتي ما سويت شي انا بس بينت لك الحقيقه عشان م تخسرين حبك بسبب شك ما منه اساس

رنيم تتثاوب : يلا عن اذنك بنام

هدى طلعت وراحت لغرفتها وهي تتشقق من الفرح لانها ببساطة قدرت تقنع رنيم



_________________
جميع الافلام الحديثه والقديمه اجنبى وعربى وكليبات واغانى واسلاميات وشعبيات ومصارعه
avatar
eldemery
المدير العام
المدير العام

ذكر
الابراج : القوس
الأبراج الصينية : الكلب
عدد المساهمات : 818
نقاط : 1975
تاريخ الميلاد : 21/12/1982
تاريخ التسجيل : 21/02/2009
العمر : 34

رد: حبيتك من صغري وما توقعت بعد كل هالسنين تتغير ! / كاملة

مُساهمة من طرف eldemery في الثلاثاء 08 ديسمبر 2015, 10:19 pm

البارت الرابع عشر :-

عند حمد والتوائم :-

ياسر : شباب امشو لازم نرجع لبيت محمد

باسل يكلم حمد : وراح نقول لتركي انك معانا

حمد مقتنع وقف وقال : طيب يلا امشو

وراحو بسيارة باسل لبيت محمد ووقت م جو كان تركي رايح بس لساعه ما طلع من البيت

باسل : تركي رايح ؟

تركي يطالعهم بنظرات عرفو معناها : ايوة ودوني في طريقكم

ياسر طالع في حمد ورجع طالع في تركي : طيب يلا تعال

حمد يسحب محمد : محمد انا راح اجلس شوي وبعدين اروح

دخل حمد مع محمد للمجلس وتركي وياسر وباسل راحو للسيارة

تركي يضحك : ومشي الحال وانخدع ذا الغبي

باسل يدق يد تركي ويضحك : كنت عارف انك قدها

ياسر ببرود : طيب متى بنخلص ذي السالفه تراني طفشت

تركي ابتسم وهو يطالع لبيت رنيم : باقي شوي لا تستعجل بس

باسل حرك السيار وراحو كل واحد لبيته

اما عند محمد اول م دخل حمد المجلس بدأ يكح : دخنت ها ؟!

محمد يطالعه ببرود : ايوة فيها شي ؟

حمد رفع حاجبه : وانا قلت فيها شي ؟ بس ياخي نفسي اجرب

محمد يضحك : طيب جرب احد ماسكك !

حمد يدقه : ي اهبل عندي ربو اول م ادخن اروح فيه بنكتم من الريحه

محمد فاطس ضحك : ههههههههههاااااييي مسسكككييييننن

حمد يطالع المكان الي كان جالس فيه تركي : شكلك دقيتها صحبة مع تركي

محمد افتكر كلام تركي لمن قله يترك حمد : هاا ؟ ايوة حسيته فلة وكذا

حمد يضحك لأنه لاحظ ارتباك محمد : ههههههههههه انا حسيت التوائم خفيفين دم .... طلعنا مول ياسر كان يبغى جزمة جديدة ومنها رقمنا كم مززة ورجعنا

محمد طالع لحمد بتفاجأ : انت رقمت ؟ حمد رقم ؟ منجد ؟

حمد رد بنفس طريقة محمد : ايوة رقمت ليش فيها شي ؟

محمد يضحك : شوف الملعون يردها ليا بنفس الطريقه

حمد تضايق من كلمة ملعون بس م وضح : هههههههههههه وحدة بوحدة ايوة ومتى تنام مع رنيم ( غمز )

محمد انصدم رفع حاجب وقال : وانت كيف عرفت ؟!

حمد ارتبك وم عرف ايش يقول بس قدر يزبط له كم كلمة : ها لا عشان تركي ارسل للتوائم رساله وطلب منهم يساعدونه وهم قالولي

محمد نزل راسه ورجع طالع في حمد : بس انت مو تحب رنيم ؟

حمد شد قبضته بس ابتسم في وجه محمد وقال : ههههههههههههه بلا حب بلا بطيخ في مليون وحدة غيرها تفداك يا شيخ

محمد دق كفه في كف حمد : ايييوووةة كذا تعجبني وينك عن ذي الحركات من زمان

حمد وقف : يلا راجع البيت انا ابغى انام

محمد وقف وسلم عليه : طيب يلا سلام

حمد راح لبيته ومحمد طلع فوق لغرفته

عند غسان :-

كان جالس في الصالة ينتظر " صالح " ابو العنود عشان يخطبها منه وبعد ساعتين من الانتظار جا صالح والابتسامة مرسومة ع وجهه لأنه كان مستلم راتبه

غسان وقف اول م شاف عمه : اوه عمي انت جيت ؟ كيف حالك ؟

صالح : الحمدلله بخير وانت كيفك عسا الوظيفه ماشيه معاك تمام ؟

غسان ابتسم : ايوة الحمدلله كويسه وعاجبتني وراتبها حلو

صالح حط يده ع كتف غسان : ههههههههههه
اكيد ذحين الف بنت تتمناك وظيفه ودين واخلاق وشكلك مشي الحال

غسان ميت ضحك ع كلام عمه : انا شكلي مشي الحال ؟ يلا مقبوله منك ي عم

صالح يتلفت : الا وين حمد والعنود مو من عوايدهم يكون هادئين كذا !!!

غسان يطالع لغرفة العنود والابتسامة على وجهه : العنود جالسه في غرفتها اما حمد اتصل علي قبل شوي وقال انه جاي في الطريق

صالح رايح لغرفته : اها طيب انا رايح اريح في غرفتي شوي

غسان لحق عمه : لحظة عندي موضوع مهم ابغى اكلمك فيه

صالح ابتسم وكأنه عارف ايش غسان يبغى بس م كان متوقع انه البنت الي يبغاها هي العنود : بس ابدل ملابسي واطلع لك

غسان هز راسه بنعم وهو مبتسم وراح جلس ينتظر عمه يطلع

انفتح باب البيت وكان حمد دوبه راجع واستغرب من غسان الي كان جالس في الصاله لوحده يطالع في اظافر يده

حمد يضحك : هههههههههه اشبك متوحد كذا ؟

غسان فتح عينه على وسعها اول م شاف حمد وراح سحبه لغرفته

حمد مستغرب : بسم الله اشفيك ؟

غسان بجدية : حمد انا راح اكلم عمي ذحين واقله اني ناوي اخطب

حمد بسعاده : منجد ؟ الف مبروك بس مين هي سعيدة الحظ هذي ( سكت لمن افتكر انه العنود تحب غسان وحس بحزن عليها بس كان يدعي في نفسه انه البنت الي يبغى يخطبها غسان هي العنود )

غسان طالع في حمد وبلع ريقه : ............... اااامممم انا ناوي اخطب ... اختگ ... العنود

حمد بيطير من الفرح : الععنننوودد ؟ اخختييي ؟ منجد ؟ ووواااااهه الحمدلله يا رب

غسان فرح واستغرب في نفس الوقت : ههههههههه م توقعت ردة فعلك تكون كذا توقعتك تزعل !!!

حمد رفع حاجبه باستنكار : منجدك ؟ ازعل ؟ مووسستتححييل انا اصلا كنت خايف انك تبغى بنت غير العنود لأني اعرف انها تحبك

غسان ابتسم بسعاده لأنه كان متأكد انه ردة فعل عمه بتكون نفسها ردة فعل حمد واول م سمع صوت باب عمه انفتح مسك حمد وسحبه معاه للصالة وجلس عالكنب هو وحمد وجا عمه صالح وجلس معاهم

صالح يطالع في حمد : ولد لا عاد تتأخر مرة ثانيه فاهم !

حمد : هههههه ان شاءالله بس اليوم م حسيت بالوقت الا لمن دق عليا غسان واستوعبت انها الساعه ٢

صالح ابتسم وطالع لغسان : ها ي ولدي ايش بغيت ؟ ايش الموضوع المهم الي عندك ؟

غسان بتوتر شديد : ........ اامم يا عم انا ناوي اخطب بما اني توظفت

صالح ابتسم وطالع لحمد بنص عين : شايف كيف ؟ تعلم منه مو قاعد معاه على قلة

حمد بفشلة : ان شااءالله ان شاءالله

صالح : هذي الساعه المباركة بس في وحدة في بالك ولا اخلي عمتك والعنود يدورون لك ؟!

غسان طالع في حمد لأنه توتر ومو عارف ايش يقول

حمد عدل جلسته : ابوي ترا احنا نعرف البنت

صالح بتساؤل : طيب لو احنا نعرفها قول يا غسان مين هي ؟ عشان من بكرة عمتك تروح وتخطبها لك

غسان بتوتر شديد : البنت هي ....... العنود بنتك

صالح ضحك : ههههههههههههههههه تبغى تخطب بنتي العنود ؟ منجد تتكلم ؟

غسان هز راسه بنعم وصالح رفع حاجب وقال بجدية : انا مو قاعد امزح معاك اكلمك منجد ... انتي تبغى تخطب بنتي العنود ؟

غسان عدل جلسته : ايوة يا عمي ابغى اخطبها

صالح وقف بعصبية : طبعا ردي هو لأ !!!

غسان وقف هو وحمد في نفس الوقت

حمد باستغراب : مو موافق ! طيب ليه

صالح بعصبية : انت اسكت ولا تتدخل في اشياء م تخصك

غسان بهدوء : طيب ممكن تقولي انا ليه انت مو موافق ؟

صالح يضحك بسخرييه : هه يعني انت المفروض تعتبرها اختك مو تكون نظرتك لها مختلفه لا وجاي تخطبها كمان خلاص م اليوم ورايح العنود راح تغطي عليك

غسان عصب شوي : طيب ليه انت مو موافق اتوقع الشرع مو محرم ذا الشي وانا ولد عمها يعني حلال اني اتزوجها وبعدين احنا اصلا متعودين ع بعض

صالح عصب اكثر : لا وتناقشني كمان انت م تفهم ؟ المفروض حمد والعنود يكونون بمثابة اخوانك مو تجي تقلي انك تبغى تخطبها انا كنت مخليها تكشف عليك لاني كنت متأكد انك تعتبرها اختك بس صراحة صدمتني لمن اكتشفت انك عندك نظرة خاصه فيك وم تعتبرها اختك

فجأة طلعت العنود من غرفتها لأنها كانت عطشانة

العنود شهقت : واااه انتو متجمعين هنا ولا تنادوني غغش ترا

صالح صرخ فيها : ادخلي غرفتك !!!!!

العنود خافت : ليش ايش سار ؟!

صالح راح عندها ومسكها من يدها : العنود اقلك ادخلي لغرفتك بسرعه م تفهمين !!!

العنود عينها دمعت بخوف لأنها المرة الاولى ابوها يصرخ فيها بذا الشكل وقدام غسان كمان

العنود بخوف : بابا ايش في ؟ قولي لا تخوفني اكثر

صالح بشدة وحزم : من اليوم ورايح انتي بتغطين على غسان فاهمة

غسان راح لعمه صالح : عمي الله يخليك لا تفسر الامور بشكل مو طيب انا م سويت شي غلط كل الي سويته اني خطبتها اذا انت رافض قول لا وخلاص ما يحتاج تسوي كذا

العنود باستغراب : غسان خطبني ؟ وبابا مو موافق ؟ عشان كذا قاعد يخاصمني ؟

صالح : يا بنتي اذا غسان كان يكشف عليك وهو يحبك ممكن في اي لحظة يسويلك شي غلط ترا الشيطان م مات

العنود شالت يد ابوها عنها وقالت : يعني طول هذي السنين انت خليتنا نعيش سوا ونكشف ع بعض وبالرغم من انه كان يحبني طول ذي السنين ما تجرأ انه يسويلي شي عشنه يحبك ويحبني !!!

حمد ابتسم لأنه كلام اخته اعجبه وفي نفس الوقت كان منطقي وعرف انه اثر ع ابوه بس كان عارف انه ابوه من النوع الي م يتراجع عن كلمته

صالح قال بصوت عالي : لأ يعني لأ ولا ترادديني فاهمة ؟

طلعت فوزية وكانت دوبها صاحيه من النوم : بسم الله الرحمن الرحيم !!! ايش فيكم صوتكم طالع للشارع ايش سار ؟

حمد راح يجري لأنه وقال وهو يبتسم : امي ترا غسان خطب العنود قبل شوي

صالح بصوت عالي : حححممممددد !!!!!

فوزية ابتسمت : ماشاءالله والله وهذي الساعه المباركة غسان رجال والرجال قليل وما بنلاقي احسن منه لبنتنا

العنود طالعت لأبوها ع طول وهي تلاحظ ملامح وجهه تتغير

صالح وخر شوي : انا رايح لغرفتي

وراح لغرفته اما حمد جلس مع امه وهو يحكيها كل الي سار والعنود وغسان تنهدو وعين كل واحد منهم عالارض ونظرات الحزن باينة عليهم غسان راح لغرفته ونفس الشي للعنود

حمد يطالعهم : امي الله يخليك اقنعي ابوي شوفي اشكالهم كيف والله يحزنون

فوزية ابتسمت : ان شاءالله خير وانت عاد تعرف ابوك ان شاءالله يغير رأيه بعد كم يوم

حمد بأمل : ييياااا رربب الله يسمع منك

فوزية قامت : انا بروح لأبوك اقنعه

حمد قام : وانا بروح للعنود اكيد جالسه تبكي الحين

فوزية : روح الله يسعدك خفف عنها تعرف اختك

راح حمد لغرفة العنود و فوزية دخلت لغرفتها تحاكي صالح

دخل حمد لغرفة العنود ولقيها سادحه ع سريرها ومتغطية بالكامل عرف انها كانت تبكي راح وقف جنب سريرها وهو يقول : العنود يلا قومي انا طفشان هيا دودي الله يخليك قومي يلا اسويلك الي تبغيه لو قمتي هههييااا العنود جالس اتشحتك انا ؟ دودي قومي

العنود قامت ووجهها كان احمر من البكا بس كانت ماسحة كل دموعها : ها شوفني قمت وبكرة تجيبلي عشا من ماكدونالدز انت وعدتني ما ليا دخل

حمد يضحك : من عيوني اجيبلك انتي م يقومك الا الاكل

العنود تعض شفايفها عشان تمنع الدموع انها تنزل : حمد ليش بابا سوا كذا ؟

حمد مسح ع شعرها : دودي انتي تعرفين ابوي م يسوي الشي الا لمصلحتنا وتلقينه كان خايف عليك لا اكثر ولا اقل ( جات عينه ع يدها الي كانت مزرقه من قبضة ابوها لأنه شد عليها بالقوة في لحظة غضب وما حس بنفسه ) العنود ايش ذا ؟

العنود طالعت في يدها : بابا لمن مسكني من يدي مسكني بالقوة شكله كان مو حاس بنفسه من كثر م كان معصب الحمدلله انها م انكسرت

حمد مسك يدها : اشوف ( ضغط عليها بشويش ) توجعك ؟

العنود صرخت بهدوء : ااااههه توجعني اكيد ااحح لا عاد تضغط عليها ي اهبل

حمد بنص عين : بسامحك عالسب عشانك زعلانة بس ولا مرة ثانيه اوريك الشغل

العنود ابتسمت بانتصار : اهم شي العشا يجيني بكرة

حمد قام عشان بيخرج : بيجيك بيجيك لا تخافين م اخلف وعودي انا

واول م فتح الباب غسان فتحه من برا كمان يعني فتحوه سوا في نفس الوقت

حمد وغسان صرخو صرخه صغيره : اااااااهههه بسم الله فجعتني

والعنود شافتهم وماتت ضحك : ههههههههههههههههههههههههههه اشكالكم تضحك كل واحد انفجع من الثاني

حمد رفع حاجبه : شوف الحيوانه قبل شوي تبكي وذحين تضحك !!!

اما غسان ابتسم براحة لأنه شافها تضحك بذا الشكل وحمد لاحظ ذا الشي وقرر في نفسه انه لازم يقنع ابوه يوافق ب غسان

العنود تغيرت نظرتها لخوف بعد م سمعت صوت باب ابوها ينفتح

العنود راحت تجري لغسان : غسان اطلع بسرعه قبل لا يجي بابا ويشوفك غسان هيا الله يسعدك

غسان مسك يدها : م راح اخرج لا تحاولين

جا ابوها وشاف غسان في غرفتها بس حمد كان موجود

صالح بصوت عالي : حمد يعني انت م عندك غيرة ع اختك تخليه يدخل غرفتها عادي ؟ والله انك م تستحي

حمد ضرب جبينه بيده لأنه م عرف ايش يقول او يسوي وكيف يقنع ابوه

غسان سحب العنود ووقفها جنب حمد تنهد وقال : عمي لا تتعب نفسك وتضايق العنود وتغصبها تغطي علي وما يحتاج تعصب ع اولادك بسبب موضوع تافه كذا ... خلاص انا راح اطلع من البيت

العنود دمعت ع طول قالت بصوت يرجف حرك مشاعر غسان : غسان لا تروح الله يخليك اقعد معانا

غسان طالع لها وقلبه يوجعه وراح لغرفته و صالح جلس يطالع لبنته بحزن الي جلست تبكي ع الارض اول م دخل غسان غرفته وحمد جلس بجنبه يهديها ويسكتها

صالح جلس بجنب العنود : بنتي حبيبتي والله انا م سويت كذا الا لمصلحتك وعشني خايف عليك بعدين غسان كان عايش في امريكا واكيد تعلم وشاف اشياء غلط هناك وانا كنت خايف عليك لأنه قاال انه يبغى يخطبك واكيد معناتها يحبك وممكن يسويلك شي غلط

العنود رفعت راسها وقالت وهي تشهق : بابا الله يخليك لا تقول كذا عن غسان حتى لو هو سافر برا انت تعرف كيف تربيته لأنك انت الي ربيته

وقامت ودخلت غرفتها وقفلت الباب وراها وفي ذيك اللحظة كان حمد ماخذ جوال العنود بدون لا تحس وارسل لرنيم رساله عالواتس اب مضمونها :-

رنيم انا ادري انك تحبين محمد بس مهما سار لا تروحين لبيته عشان م يفهمك غلط وكذا تعرفين يعني وانا اخاف عليك وابغى مصلحتك

رنيم ردت ع طول : العنود مو قبل شويه لمن كلمتك انه محمد مو كويس وكذا ؟

حمد ابتسم لأنه خطته مع التوائم نجحت : ايوة

رنيم بحماس : ههدددىىىى جاتني قبل شويييهه وربي اول مررة تفرحني كذا

حمد الي كان قاعد في غرفته وقف وصرخ : هههددىى !!!! الله ياخذك

رد ع رنيم بدون لا يستوعب انها لسا م قالتله ايش قالت هدى لها : لا رنيم لا تصدقيها هدى طول عمرها كذابه وما تبغى مصلحتك

رنيم ارسلتله فيس رافع حاجب : العنود اشبك ! انا حتى لسا م قلتلك ايش قالتي

حمد ارسل ضحكة طويله : ههههههههههههههههههههههه تحمست بس قولي ايش قالت

رنيم ارسلت فيس عيونه قلوب : قالتلي انه محمد طيب ومستحيل يسوي كذا لانه في ناس امه مرسلتهم يراقبونه بس م ادري ليه باسل كذب علي وقال انه كان معاهم

حمد عرف انه هدى تكذب : رنيم من متى وانتي تصدقين هدى ؟ لا محمد مو كويس انا متأكدة المهم لا تروحين بيته حتى لو ايه سار حتى حمد شافهم ورجع البيت متضايق وباسل وياسر بطلو

رنيم استغربت من اسلوب العنود : انتي العنود ؟ ولا احد ثاني ؟

حمد تتوتر وارتبك بقوة : ايوة العنود مين غيرها

رنيم : طيب اشبك كل شويه تغيرين كلامك قبل شويه وانا اكلمك عالجوال كنتي تبرئين محمد وزي كذا فجأة قلبتي عليه !!!

حمد : لأني فكرت في الكلام الي كنت اقوله وعرفت انه كله كان تخبيص بس كنت اقول كذا عشني اعرف قد ايه انتي تحبي محمد

مع كلمة كان يقولها كان قلبه يعوره لأنه كان مضطر في هذي المحادثة انه يقنع نفسه بالواقع الي هو حب رنيم لمحمد وانه ما له مكان بينهم

رنيم : راح اتصل عليك

حمد شهق وراح قفل الجوال نهائي ع طول ورجع الجوال لغرفة العنود الي كانت ماسكة سلسله في يدها تتأملها وهي تبتسم

حمد باستغراب : اشبك تبتسمين للسلسله ؟ اصلا شكلها غريب

العنود رفعت حاجب بفخر : احم احم صنع يدوي وتقدر تحط جوتها صوره كمان

راح حمد يجري وسحب السلسله من يدها وفتحها لقي صورة غسان قال بانتصار : ههاايي اصلا كنت عارف

العنود سحبتها منه : يا اهبل هذي هدية من غسان من قبل سنتين لمن رجع اجازة اعطاني هي وكانت فيها صورته هو حطها

حمد تنهد وجلس جنبها : طيب انتي ايش ناويه تسوين ؟

العنود بتساؤل : ع ايت موضوع ؟

حمد باستنكار : يوه وهو في موضوع غير سالفة خطبة غسان وانه ابوي رفضه ؟!

العنود ضحكت : ههههههههههه لا عشان كلمت رنيم قبل شويه

حمد : اههاا

العنود مسكت يد حمد : كيف اقنع بابا ؟ حمد انت تعرف اني احب غسان وم راح اتزوج احد غيره

حمد تنهد وهو يطالع ليدها وكيف كانت ماسكة يده بكل قوتها وقف وسحبها معاه : يلا تعالي

العنود باستغراب : على وين ؟

حمد ابتسم بحنان : على وين يعني ؟ بنروح غرفة ابوي نحاول نقنعه وامي في صفنا يعني ان شاءالله نقدر

العنود ابتسمت وهي تحاول تعطي نفسها امل
واول م خرجو من الغرفة شافت غسان خارج من غرفته ومعاه شنطه


_________________
جميع الافلام الحديثه والقديمه اجنبى وعربى وكليبات واغانى واسلاميات وشعبيات ومصارعه
avatar
eldemery
المدير العام
المدير العام

ذكر
الابراج : القوس
الأبراج الصينية : الكلب
عدد المساهمات : 818
نقاط : 1975
تاريخ الميلاد : 21/12/1982
تاريخ التسجيل : 21/02/2009
العمر : 34

رد: حبيتك من صغري وما توقعت بعد كل هالسنين تتغير ! / كاملة

مُساهمة من طرف eldemery في الثلاثاء 08 ديسمبر 2015, 10:20 pm

البارت الخامس عشر :-

العنود تركت يد حمد وراحت ناحية غسان قالت بصوت يرتجف : غسان وين رايح ؟ وليش معاك شنطك ؟

غسان ابتسم وهو يطالع للشنط : انا قلتلك اني بروح من البيت

العنود سارت تسحب كل الشنط حقت غسان وتبعدها عنه : لا انت مو رايح ولا مكان بتقعد هنا اصلا م عندك مكان تروحله

غسان عقد حواجبه : الا بأقعد عند واحد من اصحابي كم يوم وبعدها بأحجز في فندق ولا ادور لي شقه عندي راتب الحمدلله

العنود دفت غسان بشويش لأنه قرب يبغى ياخذ شنطه الي كانت حاطتها وراها : قلتلك ما في ! ما راح تروح ولا مكان ارجع لغرفتك

غسان خرب شعره بيده وهو يتأفف : اووووفف العنود خليني اخذ شنطي انا كذا ولا كذا بأروح وترا يمديني اشيلك واخذ شنطي فأعطيني هي بالطيب قبل لا اقلب عليك

العنود ابتسمت بسخرية : اول شي انا م اخاف منك وانت اصلا مستحيل تعصب عليا

غسان رجع شعره ع ورا واعطى العنود نظرة حادة بس م اثرت فيها : وخري

وجا بيجي من وراها بس العنود راحت حظنته بالقوة وسار مو قادر يتحرك منها

غسان انصدم من حركتها بس كان خايف انه يطلع ابوها ويشوفهم كذا وحمد جا يجري وسار يسحبها لأنه خاف من نفس الشي

غسان : العنود سيبيني بسرعه قبل لا يطلع ابوك يلا العنود

حمد يسحبها : ااااااهههه العنود الله يخليك وخري لا يشوفك ابوي وتزيدين الطين بلة

العنود برفض : لا م في ماني موخرة عادي م عندي مشكله بابا يشوفنا اصلا لو قعد رافض لسا راح اهرب مع غسان ونتزوج

غسان ابتسم ع اسلوبها الطفولي : هههههههه منجد انتي بزرة م تبطلين عوايدك

العنود رفعت راسها وقالت ببرائة : طيب غسان لا تروح اقعد معانا

فجأة انفتح باب الغرفة وطلع ابوها وحمد شهق بصوت واطي ع طول : العنود !!!

غسان طالع للعنود وهو يدفها بشويش وهي تزيد قوة حظنها له وابوها فتح عينه على وسعها وصرخ ع طول : ااالللععععننننوووددد

العنود فكت غسان وراحت تجري لغرفتها وغسان مو عارف ايش يسوي اخذ شنطه وراح سلم ع راس ابو العنود وامها ولمن جا بينزل من الدرج سمع صوت العنود وهي تناديه

العنود تصرخ : ههههااااااييي غغسساااننن

الكل لف اتجاه العنود وانصدمو لمن شافوها طالعه بعباتها ومعاها اغراضها في شنطة وراحت تجري ووقفت جنب غسان

العنود ابتسمت : يلا نمششي

غسان ساكت ويطالع للعنود بنظرات حادة همس لها : العنود ارجعي غرفتك ... مو كل الي نبغاه بيسير زي ما نتمنى

صالح يصرخ : العنود اطلعي غرفتك ولي كلام ثاني معاك

العنود بصوت واطي : ما ابغى

صالح نزل وسحبها من يدها وهو يصرخ : بسرعه على غرفتك بدون ولا كلمة

العنود تصرخ وتسحب يدها : ااااههه بابا ايش الي غيرك ؟

صالح مسكها مرة ثانيه من يدها بالقوة : يعني تبغيني اشوفك تروحين مع واحد غريب واجلس اتفرج ؟ والله شكلي ما عرفت اربيك صح

وغسان كان تحت يطالعلهم وقلبه يعوره لأنه هو الي سبب كل هذا

العنود ضحكت بسخرية : هه غسان الي متربي معانا صار غريب ؟

وطالعت للمحل الي كان واقف غسان فيه بس م لقيته نزلت دموعها من عينها ع طول وهذا الشي الي اجبر ابوها انه يسكت عشان م تزيد سحبت يدها وراحت تجري لغرفتها وحمد راح يهدي ابوه و جابله كاس موية وامه معاه

عند رنيم :-

كانت تتصل ع العنود واستغربت انه جوالها مقفل

رنيم باستغراب : اشبها ذي ؟ قبل شويه كنت اكلمها ليه راحت قفلت الجوال ؟

حطت جوالها وهي حاسه بالحزن ع محمد لأنه ظلمته وقررت تتصل ع باسل وياسر تتأكد

رجعت اخذت جوالها واتصلت ع ياسر : الوو

ياسر : ايوة هلا

رنيم تنهدت : عندي سؤال

ياسر استغرب من طريقة كلامها : اسألي

رنيم : لحظة لو باسل جنبك حط سبيكر

ياسر حط سبيكر

رنيم تنهدت : اااهه باسل وياسر ليش سويتو كذا ؟

ياسر وباسل باستغراب : ايش سوينا ؟

رنيم بتضايق : ليش كذبتو عليا وقلتو كذا ع محمد ؟

باسل عصب وعرف انه هدى الي سوت كذا : هدى برأته قدامك صح ؟ الله ياخذها من وحدة الا والا تبغى تخرب حياتك انتبهي منها تراها هي السبب في كل شي

رنيم حست بالضياع : لحظة لحظة انت ايش جالس تقول مو فاهمة شي

ياسر سحب الجوال : م ينفع كذا بكرة نجي ناخذك لبيت جدتنا ونتفاهم هناك

وقفل الجوال

رنيم تطالع في جوالها محتارة : اااههه ايش يسير مو فاهمة شي وحتى العنود مدري ايش ساير لها

ورجعت اخذت جوالها واتصلت ع بيت العنود عشان جوالها مقفل وعشان العنود كانت في غرفتها والتلفون في الصاله قام حمد رد عليها وكان باين من صوته انه متضايق ع اخته

حمد : الوو

رنيم استغربت من نبرة صوته : اااممم حمد ؟

حمد استغرب : ايوة مين ؟

رنيم : طيب اعطيني العنود ؟

حمد ارتبك : العنود تعبانه بعدين لمن تقوم اقولها تكلمك

رنيم خافت عليها : طيب ممكن تقلها تشغل جوالها لأنه قفلته

حمد كان عارف انها تبغى تسأل عن سالفة محمد : تبغين تسألينها عن محمد صح ؟

رنيم انصدمت كيف عرف : كيف عرفت ؟

حمد عصب : كم مرة نقولك محمد مو كويس وانتي مصرة انه لا اكيد هدى لعبت في راسك

رنيم استغربت من كلامه : اااهه ليش كلكم تقولون نفس الكلام وليش تقول عن محمد كذا وهو صاحبك منجد انت م تستحي

حمد يصرخ : رنيم اشبك انتي ؟ محمد تغير خلاص راح محمد القديم افههممييي انتي م شفتي اصحابه قبل كم يوم ؟

رنيم بسخرية : واتوقع انك انت كنت معاهم كمان صح ولا لا ؟!

حمد يهدأ نفسه : رنيم لا تلفين وتدورين وتغيرين الموضوع .......

ما قطع كلامه الا صوت قفل الخط وحط التلفون وراح غرفته وهو يخرب شعره بيدينه

حمد : اشبها ذي غبيه ؟ احنا نبغى مصلحتها وهي الا والا احنا كذابين اوووففف منها

الكل نام وصحيو اليوم الثاني :-

حمد وياسر وباسل كالعاده اجتمعو سوا وياسر وباسل جالسين ياخذون تخطيطات تركي المستقبليه عشان يعكسوها عليه

وتركي راح بيت محمد وجلس يعبي راسه

والعنود جالسه في غرفتها بوجه خالي من التعابير حست حياتها فاضيه بعد م راح غسان

وغسان حجزله غرفه في فندق وقعد فيها وهو يفكر في العنود طول الوقت

ورنيم عقلها مشوش من كلام حمد وياسر وباسل وجالسه تفكر فيه وتحاول تستوعب قصدهم وليش الكل يقول نفس الكلام

وهدى تدعي ربها انو تعدي هالايام بسرعه عشان ترسل رنيم بيت محمد ويرتاح قلبها ويتحقق مرادها الي صرفت عليه فلوس كثيرة

هدى راحت غرفة رنيم :-

هدى بابتسامة : رنيم حبيبتي روحي المكتبة وانسخي لي ذي الاوراق

رنيم مستغربه من اسلوب هدى لانه من ذاك اليوم م عاد صرخت او دعت عليها كمالعادة

رنيم داخلها : ايش سار لها ذي ؟

وقفت واخذت عبايتها : طيب

واخذت الاوراق ونزلت وهدى راحت جري لغرفتها وفتحت الشباك لقيت محمد وتركي واقفين قدام الباب وتركي كان يكلم محمد في اذنه هدى ابتسمت بس م انتبهت للسيارة المضلله الي كان داخلها حمد والتوائم لانو حمد قرر اول م يسوي محمد شي يكلم رنيم هو والتوائم ويقنعونها تكره محمد وكذا

اول م خرجت رنيم شافت محمد وابتسمت وهي تحس بأسف لأنها ظلمته وصدقت كلام باسل وياسر بس انصدمت اول م شافته يقول

محمد : هلا والله بالقمر من زمان عنك يا مززة

رنيم فتحت عينها بصدمة وقالت في نفسها : هههههههه اكيد يمزح خفيف دم ذا العبيط

محمد رما له رقمه : خلينا على تواصل اوك !

رنيم م استوعبت واخذت الورقه وهي تردد في داخلها : اكيد كاتب جوتها انه يمزح مستحيل يغازل

بس انصدمت اكثر لمن شافت الرقم وشقت الورقه ورمتها ودخلت السيارة وهي تفكر : اكيد الحيوان ذا الي معاه هوا الي غسل دماغه كذا ولا محمد مستحيل يسويها انا لازم اكلمه واقوله يبعد عن هالاشكال

قطع تفكيرها صوت جوالها وردت بعد م عرفت انو المتصل هوا ياسر : الوو

ياسر : مو قلنالك احنا ؟ بس انتي مو راضيه تصدقين

رنيم استغربت : عن ايش تتكلم ؟

باسل سحب الجوال : عن محمد يا رنيم خلاص اقتنعي محمد الي كنتي تعرفينه راح صدقي لمصلحتك

رنيم عصبت : باسل اشبكم انتو كذا تتكلمون عنه هذا وانتو م تعرفونه

حمد حط سبيكر : ايوة بس انا اعرف محمد اكثر من اي احد ثاني راح تقتنعين بكلامي ؟

رنيم انصدمت : حمد ؟ انت كمان معاهم ؟ ااااهه عشان كذا كلكم كنتو تقولون هدى ومدري ايه معليش لا عاد تتدخلون في شي م يخصكم

ياسر يصرخ : رنيم شغلي مخك ولا تخليني اجي اتفاهم معاك انا اخوك واكيد ابغى مصلحتك ااااههه مننكك

رنيم تصرخ : طيب قولي شي يتصدق ومنطقي ما اشياء هبلة ما لها دليل حتى

باسل بسخريه : هه ما لها دليل ؟ غازلك ورمالك رقمه ! هذا مو دليل ؟

رنيم انصدمت : كيف ؟ انتو متفقين معاه صح ؟ هذا مقلب اكيد

حمد بهدوء : رنيم احنا لو سوينا ايش انتي راح تقعدي مقنعه نفسك انه مقلب عشانك ما تبغي تصدقي انها الحقيقه مع انك عارفه بس م تبغين تعترفين

رنيم عصبت : حمد لا تتكلم وكأنك تعرفني بعدين اكيد مقلب انت تقول شي واختك تقول شي

حمد رجع شعره ع ورا : ايوة بس العنود مو عارفه الي انا اعرفه

رنيم تنهدت : طيب قولي الي انت تعرفه يمكن اقتنع

باسل : حتى لو قلنالك ما راح تصدقين

ياسر بهدوء : اسف بس م اقدر اقلك

رنيم ب تحسر : منجد م عندكم سالفه

وقفلت الخط


_________________
جميع الافلام الحديثه والقديمه اجنبى وعربى وكليبات واغانى واسلاميات وشعبيات ومصارعه
avatar
eldemery
المدير العام
المدير العام

ذكر
الابراج : القوس
الأبراج الصينية : الكلب
عدد المساهمات : 818
نقاط : 1975
تاريخ الميلاد : 21/12/1982
تاريخ التسجيل : 21/02/2009
العمر : 34

رد: حبيتك من صغري وما توقعت بعد كل هالسنين تتغير ! / كاملة

مُساهمة من طرف eldemery في الثلاثاء 08 ديسمبر 2015, 10:21 pm


البارت السادس عشر :-

راحت نسخت الاوراق ورجعت البيت بس محمد م كان موجود في الشارع بس سيارة التوائم وحمد كانت موجودة ولمن شافوها رجعت ودخلت البيت رجعو هم كمان ودخلت البيت وراحت غرفتها بعد م اعطت هدى الاوراق

هدى دقت ع تركي

قالت بحماس : طيب متى ارسلها البيت ؟

تركي يضحك : اوووفف كل ذا حماس !

هدى بحماس اكثر : قلبي بيوقف من الحماس ها متى ؟

تركي بلا مبالاة : بسم الله على قلبك المهم بعد كم يوم لمن نكون كلنا موجودين في بيت محمد انا وباسل وياسر وحمد ادق عليك عشان نمسكها

هدى : بالله حاول تجمعهم بكرة او بعده

تركي : طيب طيب يلا سلام

وقفل الخط وهدى الابتسامه شاقه وجهها بتطير من الوناسه

راحت غرفة رنيم دقت الباب ودخلت بس رنيم كانت تكلم العنود

هدى : رنيم عند اوراق ابغاك تودينها لبيت محمد

رنيم استغربت : ذحين ؟

هدى تضحك : لا طبعا انا انتظر لمن امه ترجع اعطيك الاوراق تعطينها لها

رنيم : اهها طيب قفلي الباب وراك

هدى انقهرت لانها حست طردة طلعت وقفلت الباب وراها وراحت لغرفتها

عند العنود :-

كانت تكلم رنيم

العنود بضيقه : بس غسان م اتوقع انه راح يرجع طلع من البيت بسببي

رنيم حزنت عليها : خلاص يا قلبي لا تتضايقين غسان طلع براحته ابوك م طرده او شي كذا

العنود بقهر : بس صراحه سبب بابا لرفضه غبي ومو مقنع ابدا

رنيم بهدوء : بس هذا ابوك ويبغى مصلحتك

العنود تنهدت : بس هو الي ربى غسان ويعرفه تمام يعني م اعرف ليش رفضه

رنيم : اكيد عنده سببه

العنود تنهدت : خلاص غيري الموضوع ايوة ايش سار عليك مع الحب ؟

رنيم ضحكت شوي وسكتت : م ادري

العنود باستغراب وهي تضحك : ههههههه كيف م تدرين ؟

رنيم اخذت نفس : ما ادري بس احس محمد تغير احس كلام حمد طلع صح

العنود انصدمت : حمد ؟ ليه ايش قالك

رنيم : قالي انه اوخر عن محمد وانه تغير وكذا حتى باسل وياسر قالولي نفس الشي

العنود مصدومه قالت داخلها : حمد كلم رنيم ؟ وبدون م يقلي ؟ كيف ومتى وليش يبعدها عن محمد ؟ معقوله م لقي غير ذي الطريقه عشان يخليها تحبه ااااههه لاا مستححييل

رنيم استغربت : العنود اشبك جالسه اكلم نفسي انا ؟

العنود تضحك تبغى تغير الموضوع : هههههههه لا بس مستغربه من حمد م قالي شي عشان

رنيم تنهدت : انا عن نفسي قهرني كيف يكون صاحب محمد ويقول عنه كذا

العنود : خلاص غييري الموضوع ... ابغى غسان يرجع

رنيم ابتسمت : ان شاءالله يرجع حبيبتي انتي لا تزعلين نفسك بس

العنود تنهدت : يلا سلام ابغى انام

رنيم : يلا باي

وقفلو الخط

وبعد ٣ ايام :-

هدى راحت غرفة رنيم وكانت الساعه ٣ العصر

هدى في يدها اوراق ومدتها لرنيم الي كانت تطالعلها باستغراب : حبيبتي هذي هي الاوراق الي ابغاك تودينها لبيت محمد

رنيم هزت راسها بموافقه واخذت الاوراق ووقفت تلبس عبايتها وهدى راحت تجري لغرفتها ودقت ع تركي

هدى بفرح : ها ارسلتها لبيت محمد

تركي صرخ : اااييييشش ؟ يا غبيه احد قالك ترسلينها رجعيها بسرعه

هدى باستغراب : بس انتي ارسلتلي رساله
تقول انو الوقت قرب

تركي يتأفف : يا ربي انا منجد اتعامل مع مجموعة اغبياء رجعيها بسرعه كان قصدي انو الوقت قرب مو ارسليها

هدى قفلت الجوال ونزلت تجري ولحقت رنيم ع اخر لحظة

هدى تصرخ : رنيم لا

رنيم انفجعت : ااااهه بسم الله اشبك تصرخين فجعتيني

هدى تلهث : لا .... عشان..... ام محمد لسا ..... ما رجعت

رنيم اعطتها الاوراق : اها طيب

وطلعت غرفتها وهدى طلعت غرفتها وهي تحمد ربها انها لحقت رنيم

عند محمد :-

كان جالس في غرفته يفكر : ما اقدر اغتصب رنيم انا احبها واكيد هي رافضه ذا الشي ...... بس يمكن يكون كلام تركي صح اذا سويت كذا راح ترفض كل الناس عشاني وحأتأكد انو حمد ما راح ياخذها مني

دق جواله وكان تركي

محمد : الوو

تركي : ها كيف جاهز ؟

محمد بتردد : ما ادري احسها بتكرهني لو سويت كذا

تركي يضحك : هههههههههههه تعرف انا سويت نفس الشي مع البنت الي احبها وذحين احنا مملكين ع بعض *يكذب*

محمد بفرح : وااههه مننجدد ؟ الله يسعدك يا شيخ ريحت قلبي وقسم ايوة م قلتلي كيف بتجيب رنيم ؟

تركي بخبث : لا سر ذا ما يسير اقلك

محمد : اااممم طيب يلا سلاام

وقفل الخط

عند العنود :-

كانت سادحه في سريرها و خلال الايام الثلاثة الي فاتت اهلها لاحظو عليها تغير كبير من يوم م راح غسان سارت م تاكل وبهت وجهها و سار خالي من التعابير وابوها كان يلوم نفسه لانه السبب في الي سار مع انه ما سوا كذا الا عشنه عارف لو وافق ع خطبة غسان كلام الناس راح يسير كله عليهم لانو غسان و العنود عايشين في بيت واحد وتعرفون التفكير السيئ كيف وكل ذا الكلام بيجي بشكل سلبي ع العنود وراح يآذيها بشكل كبير

فجأة كانت العنود سادحه ع سريرها في غرفتها ومقفله النور بس صاحيه ودق جرس البيت وكان غسان وابوها نزل يفتح الباب وانصدم لمن شاف غسان

صالح ابتسم ابتسامة سخريه : كنت عارف انك بترجع

كان وجه غسان باهت زي العنود وصالح لاحظ ذا الشي

غسان بهدوء : عمي تسمحلي ارجع ؟

صالح : اكيد البيت بيتك بس ......

غسان قاطعه : انا خطبت اخت صاحبي الي كنت عنده

صالح تفاجأ : منجد ؟

غسان هز راسه بنعم

صالح قلبه عوره ع بنته بس كان عارف انو ذا الشي بيسير

غسان دخل البيت وراح لغرفته وحط اغراضه فيها وانسدح ع سريره كم دقيقه وهو يتأمل سقف غرفته تجمعت الدموع في عينه لأنه اتأكد من انه مستحيل يتزوج البنت الي طول عمره حبها وهي نفس الشي

وقف وراح لغرفتها وفتح الباب بهدوء وما كان باين منه شي لانو الغرفه كانت ظلام والعنود عينها كانت مغرقه دموع وما شافته تمام مسحت دموعها وغطت وجهها باللحاف وحست انو النور انفتح

العنود تنهدت و قال بصوت باكي : قفل النور ابغى انام

غسان غصب نفسه عالابتسامة وهو يقول : هذا وانا جاي اسلم عليك عشنك وحشتيني تقوليلي كذا !

العنود شهقت من قلبها ورمت اللحاف ونطت من سريرها وفتحت عينها ع وسعها والابتسامة ارتسمت ع وجهها وهي تشوفه واقف قدامها

العنود مبتسمة : غغغغسسسساااننن !!!!! انت رجعت صح ؟ يعني ما عاد بتروح مرة ثانيه ؟

وراحت تجري له وحظنته بالقوة وهو رجع ع ورا شوي من قوة حظنها وجلس يمسح ع شعرها وهوا سكت وبعد كم دقيقه

غسان بصوت واطي : العنود

العنود حاظنته قالت بكل حب لأنها كانت تحسب ابوها وافق عشان كذا غسان رجع : يا عيونها

غسان بنفس النبرة : انا خطبت

العنود وخرت عنه وهي تطالعله بصدمة : كيف يعني خطبت

غسان تنهد : خطبت اخت صاحبي الي كنت قاعد عنده

العنود تضحك بصدمه : ههههههههههه تكذب اكيد ! مقلب صح ؟ ادري حمد الي قلك تسوي كذا



وجلست تخرب شعرها وهي تتوعد في حمد انها ترد له المقلب

غسان مسك يدينها : العنود هذي الحقيقه مو مقلب ولا شي عشان كذا قدرت ارجع البيت

العنود جلست تطالع للارض بصدمة وتجمعت الدموع في عينها سحبت يدها من يد غسان

العنود بهدوء ودموعها تنزل : غسان اطلع برا بسرعه اطلع برا

غسان رجع ع ورا بهدوء وطلع لغرفته وهو راجع شاف صالح في وجهه وارتبك لانه كان عارف انه صالح شافه وهوا يطلع من غرفة العنود

غسان بارتباك : انا ....... بس ......

صالح تنهد : لا تكمل ... العنود تبكي صح ؟

غسان هز راسه بحزن : ايوة

صالح حط يده ع كتف غسان : ايوة متى ملكتك ؟

غسان فتحه عينه ع وسعها وبلع ريقه : والله لسا ما حددنا

فجأة حمد دخل البيت وتفاجأ لمن شاف غسان وراح حضنه ع طول

حمد بفرح : اووهه غسان رجعت بتقعد صح ؟ ما راح تطلع مرة ثانيه ؟

غسان ابتسم : م راح اطلع لا تخاف

حمد يسحبه لغرفة العنود : طيب يلا تعال عند العنود اكيد بتفرح لمن تشوفك

صالح رجع لغرفته

غسان سحب يده : لا خلاص انا كنت دوبي راجع من عندها ... العنود تبكي ذحين

حمد انفجع : ايييهه تبكي ؟ ليش طيب ؟

غسان تنهد : حمد انا خطبت

حمد صرخ : اااااااايييييششش ؟ منجدك تتكلم ؟

غسان : ايوة وعشان كذا رجعت

حمد فتح عينه على وسعها وهوا يطالع ل غسان

غسان تأفف وسحب حمد لغرفته

حمد باقي منصدم : منجدك خطبت ؟ اصلا كيف طاوعك قلبك تسوي كذا للعنود وانت تدري انها تحبك ؟ م توقعتك مستهتر في حبها لذي الدرجه !

غسان بمقاطعه وصوت واطي : حمد انا ما خطبت

حمد يكمل : لا وكمان رجعت تقلها انك ....... هههااا ؟ ايش قلت قبل شويه ؟ عيد م سمعتك

غسان ضحك غصبا عنه : ههههههههههه قلت اني ما خطبتها

حمد تنح لثواني : اجل ليش قلت لابوي وقلت للعنود انك خطبت

غسان تنهد : قلت لابوك عشان يخليني اكشف عليها ويسمح لي اعيش معاكم وقلت للعنود لاني اعرف اني لو قلت لها الحقيقه ممكن يزل لسانها قدام ابوها في اي لحظة

حمد خط يده ع كتف غسان : طيب وبعدين ؟ ايش بيسير ؟ بتقعدون كذا للابد ؟ وطبعا ابوي لو جا رجال طيب وخطب العنود مستحيل يرفض

غسان فتح عينه ع وسعها : بس انت تعرف ان عمي صالح م يبغاني اخذ العنود

حمد ابتسم ابتسامة نصر : انت استنى بس وانا اقدر عليه مع امي ... بس مو ذحين انا ذي الفترة مرة مشغول

غسان ابتسم : طيب بس خلص شغلك بسرعه اخاف يجي اي احد يخطبها

حمد : هههههههههه طيب طيب

اليوم الي بعده صالح قرر يخرج كل العائلة لمطعم لأنهم من زمان ما خرجو سوا وطول القعده كان الكل ينكت ومبسوط عدا العنود الي كان وجهها باهت ومسرحه في الطاوله وغسان ما شال عينه عنها ونظراته كانت تدل للحزن صالح وهوا يشوف كل ذي المناظر قدامه حس انه دمر حياة بنته بسبب اهتمامه الزايد " لكلام الناس " الي ما يودي ولا يجيب ولا يدخل جنة ولا نار

وبعدها رجعو البيت



_________________
جميع الافلام الحديثه والقديمه اجنبى وعربى وكليبات واغانى واسلاميات وشعبيات ومصارعه
avatar
eldemery
المدير العام
المدير العام

ذكر
الابراج : القوس
الأبراج الصينية : الكلب
عدد المساهمات : 818
نقاط : 1975
تاريخ الميلاد : 21/12/1982
تاريخ التسجيل : 21/02/2009
العمر : 34

رد: حبيتك من صغري وما توقعت بعد كل هالسنين تتغير ! / كاملة

مُساهمة من طرف eldemery في الثلاثاء 08 ديسمبر 2015, 10:22 pm



البارت السابع عشر :-

عند هدى :-

كانت جالسه في غرفتها تكلم تركي كالعادة

تركي بحماس : اسمعي اسمعي ذحين حمد وياسر وباسل جايين في الطريق ويكمل الكل لمن يجون بدق عليكي وارسلي رنيم

هدى تصرخ : ااااهههه واخيرا

تركي يخاصمها : اسكتي وجع فضحتينا

هدى تضحك بسعاده : مو ذنبي هذا من سعادتي

تركي قفل الخط وراح ل محمد الي كان مرة متردد يسوي كذ في رنيم

تركي جا دقه بخفة : ها كيف ؟ مستعد وكذا

محمد تنهد ووقف : اااهه تركي لا م اقدر

تركي دفه بقوة وصرخ : هههييي محمد ايش سار لعقلك ؟ يعني احنا ضيعنا كل ذا الوقت تخطيط عالفاضي ؟ وبعدين انت جيت معايا الاستراحه قبل كم يوم وكان في بنات يعني مو اول مرة تسويها

محمد يخرب شعره بيده : بس يا تركي هذي رنيم ! ما تفهم هذي رنيم !! مو اي احد

تركي غمز : وعشنها رنيم انت حتسوي كذا وبعدين تراها حتجي ذحين

محمد وقف وقال بعدم تصديق : كذاب !!!!!!

تركي يضحك : والله م اكذب

دق جرس الباب وكان حمد والتوائم

تركي يدق محمد : هذا حمد روح افتح له

راح محمد فتح الباب لحمد والتوائم وتركي ارسل رساله لهدى يقولها فيها ان الكل موجود وترسل رنيم

هدى راحت تجري لغرفة رنيم ودخلت وفي يدها الاوراق

رنيم طالعت لها لانو سمعت حسها وهي تدخل ووقفت لمن شافت الاوراق في يدها

هدى : خذي هذي الاوراق

رنيم بمقاطعه : ايوة ايوة ادري

اخذتها ولبست عبايتها وهي تقول في داخلها : انا لازم اكلم محمد واتأكد واسأله ايش غازلني ذاك اليوم مو معقوله يكون كلامهم صح وانه تغير !!!

وراحت لبيت محمد ودقت الباب تركي شاف من العين وعرف انها هي

تركي يجري لمحمد وهي يهمس : محمد جات رنيم

محمد وجهه تلون وما عرف ايش يسوي : ايه منجدك ؟ ايش اسوي ؟

تركي يهمس : اوف منك حمار وربي باسل والبقيه روحو المجلس بسرعه وانا بقعد ورا الباب ومحمد افتح الباب

محمد بتوتر : اااهه طيب طيب

راح حمد والي معاه للمجلس ويراقبون وهم في اشد ارتباكهم وتركي متحمس ورا الباب ومحمد فتح الباب وابتسم ع طول لمن شافها قدامه

رنيم جلست تطالع لعين محمد لثواني بعدين افتكرت الاوراق وطلعتها : اممم محمد اعطي ذي الاوراق لامك

محمد عقد حواجبه باستغراب لان امه باقي م رجعت : امي ؟ بس امي ل.... ( قرصه تركي بشويش في يده وسكت محمد )

رنيم تنهدت : محمد عندي سؤال

محمد كان عارف ايش بتسأل لانه حركته كانت مفاجئة : عن لمن غازلتك صح ؟

رنيم اول م قال محمد كذا جا في بالها ع طول انه كان يمزح ابتسمت وقالت باندفاع : اييووة كنت تمزح صح ؟

طلع تركي بسرعه من ورا الباب ومسك رنيم من يدها وسحبها البيت بالقوة وهي صرخت وقفل الباب وطلعو حمد واللي معاه للمدخل حق البيت الي كانت فيه رنيم

رنيم كانت تصرخ بأعلى صوتها وتركي سحب عبايتها وفتحها وطرحتها وغطاها نفس الشي وكان ع وشك يقطع ملابسها بس حمد راح دفه بقوة وطيحه وتركي استغرب

حمد مسك رنيم وقفل فمها : تركي سيبها عليا انا بمسكها واطلعها

طبعا حمد كان مخطط مع التوائم انه م يطلعها فوق كان ع اساس ياخذها عند اخته

تركي مسكها وسحبها من عند حمد ووداها فوق وهو يقول لحمد : انا اوديها بنفسي م اثق فيك ومحمد تعال

ومحمد طلع زي الاهبل وراه وحمد خرب شعره بيده وطلع وراهم بشويش بدون م يحسون واتخبى في اقرب غرفه لغرفة محمد

تركي رما رنيم في الغرفه ودخل محمد وقفل الباب ع طول بالمفتاح من برا بس قبل لا يدخل محمد ترككي همس في اذنه. : لو تحبها وتبغاها سويها ولا تتردد

رنيم كانت تبكي بحرقه بس لمن دخلت الغرفه وكان بس محمد معاها حست براحه لانو كان عندها ثقة في داخلها انه مستحيل يآذيها بس راحت كل هذي الثقة بعد ما شافته يمسكها من يدها بالقوة ويرميها عالسرير سارت تصرخ بأقوى ما عندها

رنيم تصرخ : محمد لا الله يخليك ليش سرت كذ ليش تسوي فيني كذا حرام عليك انا ايش سويت لك

محمد باسها وهي رفسته بأقوى ما عندها وقامت اعطته كف وراحت تجري للباب تحاول تفتحه بس كان مقفل سارت تدقه بالقوة وهي تبكي بحرقه من خوفها ما توقعت يجي ذا اليوم الي ممكن محمد فيه يتغير لذي الدرجه وتخاف منه بذا الشكل

نزل تركي وهو يضحك للتوائم : وسار الي نبغاه

باسل ابتسم. : وقدرنا عليها والله اننا قدها

ياسر ببرود : اقول تركي روح جيب الفلوس بسرعه وخلصنا

تركي جا بيخرج : ايوة صح رايح ذحين ...... بس لحظه وين حمد ؟

باسل ارتبك : ها ؟ حمد ؟

تركي شك من ارتباك باسل وقال بصوت عالي شوي : اقلك حمد وييين ؟

ياسر : ههههيييي ههههييي اشبك تصرخ خدم عندك ؟ حمد زعل لمن قلتله انك ما تثق فيه وخرج

تركي تنهد : احسن يا شيخ انا طالع

وراح لبيت رنيم ياخذ الفلوس من هدى الي طارت من الفرح

تركي دق الباب وهدى فتحت ع طول لانها كانت عارفه انه تركي

تركي دخل البيت وطلع فوق وهدى طلعت له بدون عبايه او انها تغطي شعرها حتى وفي يدها ظرف الفلوس

تركي تكتف وابتسم : وسويت الي عليا زي ما قلتيلي

هدى قالت بنعومة : وهذي مكافئتك تستاهلها واكثر كمان

تركي قرب بهدوء : احم احم عاد محمد اخذ الي يبغاه من البنت الي يبغاها وجا الدور ليا اني اسوي نفس الشي

وسحب الظرف من يدها وحطه في جيبه

هدى رجعت ع ورا بهدوء وهي قاعده حواجبها باستغراب : ايش تقصد ؟ تركي وخر ؟

تركي يضحك : ههههههههه معليش في هذا الشي ما اقدر اطيعك

هدى تصرخ : تررركككييي وووخخررر لا تخليني اتصرف معاك بطريقه م تعجبك

تركي بخبث : المفروض انا الي اقول ذا الكلام مو انتي

اعطاها كف طيحها عالارض وسحبها لغرفة النوم وهناك تعالت صرخات هدى لانه تركي اغتصبها و بعد م اخذ الفلوس رجع بيته وهو في اشد سعادته لانه قدر يسوي كل الي يبغاه بدون ما يتذكر انه في ربي فوق السما حيردله كل الي سواه في يوم من الايام لان الله يمهل ولا يهمل

عند حمد :-

حمد طلع من الغرفه الي كان متخبي فيها وحط اذنه ع باب غرفة محمد وسمع رنيم الي كانت مستغربه ومو متوقعه وخايفه وكل المشاعر تجمعت وسارت تصرخ بخوف وهي تترجاه وتدعي عليه

محمد مسكها من يدها وقرب منها بس م عرف ايش السبب الي خلاه فجأة يوقف مكانه وهو يتأمل وجهها الي الدموع كانت مغطيته حس بغلطه حس انه من لحظة تبع فيها تركي خسر حبه لانه كان يبغى يحافظ عليه حس ان حب رنيم الي في قلبها لمحمد كله تكسر ومستحيل يرجع بس كان احساسه غلط صح ان رنيم في ذيك اللحظة كرهته وكان خايفه بس كانت متأكدة داخلها انو محمد مستحيل يآذيها جلس ماسك يدينها بالقوة يتأمل وجهها في ثبات وهي تشهق وهي تطالعله فجأة رجع تذكر كلام تركي لمن سمع حمد يدق الباب

حمد يصرخ : محمد والله لو لمستها ما راح تشوف خير محمد تعوذ من ابليس وافتح الباب وسيب البنت

رنيم ابتسمت بفرح لانها عرفت انو حمد جا عشان يخلصها : اااههه حممد

ومحمد انفجرت غيرته واعصابه لمن شافها فرحانه بذا الشكل بعد ما سمعت صوت حمد رماها عالسرير وهي رجعت وقفت قام دفها بالقوة عالجدار لدرجة انها صرخت من قوة صدمتها في الجدار وسار يقرب وهي تضربه وتصرخ

رنيم تبكي بحرقه : محمد ووخخخررر الله يخليك ايش الي غيرك كذا ؟ ووخخرر عني اهئ اهئ حححممممددد تعال الله يسعدك اهئ اهئ وووخخخررر عععنننييي الله ياخذك

حمد اول م سمعها تنادي اسمه راح اخذو الشنطه الي معاه و طلع المطرقه منها وكسر الباب ودخل بسرعه ورنيم تعلقت في حمد وابتسمت ع طول رفست محمد الي طاح ع طول وراحت تجري لحمد الي خلاها توقف وراه

حمد بجديه : رنيم انزلي تحت بسرعه ياسر وباسل يستنونك

نزلت رنيم تجري واول م شافت ياسر الي كان باين انه خايف عليها وحظنته وهي تبكي بحرقة وهو يمسح ع شعرها ويهديها

رنيم : اهئ اهئ ياسر وينك لمن كنت في حاجتك اهئ اهئ

ياسر حاظنها بحنان ويمسح ع شعرها : خلاص حبيبتي هدي نفسك شششششش وبعدين انا هنا كنت اتصرف مع تركي عشان م ينتبه ع حمد

باسل تنهد : سوالك شي ؟

رنيم هزت راسها ب لأ

باسل بقلق : طيب حاول يسويلك شي ؟!

رنيم زاد بكاها وهزت راسها بنعم وقالت وهي تشهق : بس انا كنت اضربه عشان كذا م قدر يسوي شي بس الحمدلله انه حمد جا

باسل ضرب راسه : اووهه حمد !!!

ياسر طالع لرنيم : ذي الفترة اقعدي عند العنود ترا كل ذا من تحت راس هدى

رنيم لسا حاظنته : .........

وطلع باسل يجري لفوق

عند حمد : -

حمد يصرخ : محمد انت مجنون كم مرة قلتلك تبعد عن تركي انت منجد حيوان م عندك قلب ولا حتى عقل

محمد كان يطالع بندم وحسرة : .......... حمد انا احب رنيم

حمد عصب وضرب محمد : والي يحب يسوي كذا ي مجنون ! كم مرة انا نصحتك وما سمعتلي ! ولو انا م جيت كان اغتصبتها ي حيوان

ورجع ضربه ومحمد كان جامد في مكانه ودموعه تنزل : حمد والله انا احبها وما كنت ابا اسوي كذا الا عشني كنت خايف انو احد ثاني ياخذها مني

حمد صرخ : وتتوقعها بتحبك ذحين ؟

محمد كان متصلب مكانه وهو يتقبل فكرة ان رنيم كرهته ودموعه تنزل وهو مو حاسس فيها كان يحبها لسنين كثيرة وكان عارف انه تبادله ذا الحب وفي لحظة بسبب تفكيره الاناني والغير عاقل هدم كل ذا الحب في دقايق

حمد طلع من الغرفه بعد م طلع باسل ونزله معاه حمد اول م نزل كانت رنيم لسا حاظنه ياسر بخوف

حمد ابتسم بسعاده لانها بخير قدامه : رنيم اوديكي بيتي ؟ عشان العنود ؟

رنيم ع طول هزت راسها بنعم

وطلعت مع حمد وياسر وباسل حمد وصله لبيته فتحلها البيت ودخلت ونادا العنود ورجع السيارة عند باسل وياسر

ياسر : تتوقعون محمد ايش بتكون ردة فعله ؟

باسل : اصلا كان يبكي لمن طلعت انزل حمد

حمد كان لسا معصب من محمد : اااههه محمد مجنون كيف يطاوعه قلبه يسوي كذا فيها ؟ ااااااهههه اهبل

ياسر وباسل طالعو في بعض وابتسمو

ياسر ابتسم وكأنه قاصد شي : يعني انت لسا تحب رنيم ؟

حمد طالعله بجدية في البدايه بس بعد ثواني ابتسم ابتسامه خفيفة وهو يهز راسه بنعم

باسل يدق ياسر : هههههههه ولقينا لاختك عريس

ياسر يسلم ع حمد : يلا مبروك مقدما

حمد بنظرة حزن : م يحتاج تبارك م اتوقعها توافق

ياسر بثقة : اختي واعرفها بعد الي سويته لو انا محلها احبك

باسل بقرف : ووعع م اتخيل شكلك بنت اصلا لو كنت بنت مين الي بيحبك ؟

ياسر بسخريه : لا صراحه تركنا الجمال لك انت وانت ولد محد يحبك اجل كيف لو سرت بنت امي حتتبرى منك

حمد فاطس ضحك عليهم : هههههههههههههههههههههههه ليش دايما تشطحون كذا

المهم راح حمد وصل باسل وياسر لبيتهم ورجع البيت

عند العنود :-

قبل لا تجي رنيم عندها بكم ساعه كذا كانت العنود جالسه ع سريرها ضامه رجلها لصدرها ومسرحه في الارض دخل ابوها عندها وقفل الباب وراه

وهي انتبهت له وعدلت جلستها وجلست تطالعه وهي ساكتة

صالح تنهد وابتسم بعدها : العنود

العنود ردت الابتسامه بس كان واضح مرة انها مو من قلبها : نعم

صالح : ان شاء الله عن قريب بتسيرين عروسه

العنود عقدت حواجبها باستغراب وهي تحاول تستوعب : كيف يعني ؟ ما فهمت قصدك !

صالح ابتسم وقال بحنان : انتي انخطبتي وانا وافقت

العنود وقفت وتجمعت الدموع في عينها وسارت تهز راسها ب لأ : ااييهه ؟ لا لا بس انا .. انا ما ابغى انا مو موافقه

صالح رفع حاجب باستغراب : مو موافقه ؟ ( تنهد ) خلاص غسان ادخل سمعتها بإذنك وهي تقول انها مو موافقه

العنود صرخت : اااييييهه ؟ غسسساان ؟ بابا انت وافقت ؟؟؟!!

دخل غسان وهو متكتف وقال وهو يهز راسه : تؤ تؤ تؤ ما توقعت ترفضيني بعد كل ذا

العنود ابتسمت بسعاده وراحت تجري لابوها وحظنته بالقوة : اههه بابا مممررةة شككررا الله يخليك لي

صالح يضحك : بس مو انتي مو موافقة ؟

العنود رفعت راسها : بابا متى انا قلت اني مو موافقه انت دايما تحب تتخيل

صالح يطالع لغسان : مو سمعتها انت كمان ؟

غسان ماسك ضحكته : لا م سمعت شي اصلا هي كانت ساكتة

ودق كفه في كف العنود

صالح يهز راسه : من ذحين وانتو متفقين عليا اجل بعد الزواج بتسحبون علي وما عاد بأشوفكم شكلي بأبطل

العنود وغسان حظنوه : لا كيف نسيبك ما نقدر نستغني عنك اصلا

صالح ابتسم : يلا انا طالع

بس قبل لا يطلع سحب غسان معاه : انت بس خطيبها يعني م يسير تقعدون لوحدكم في الغرفه

العنود بصوت واطي : ياما قعدنا سوا لوحدنا

صالح : ننعععمم ؟

العنود حست انها فضحت نفسها ضحكت بتسليك : هههههه لا امزح يلا باااي

وقفلت الباب وهي تنط من الفرحة وبعد كم ساعه دق باب غرفتها وراحت فتحته بس انصدمت لمن شافت رنيم تبكي بحرقة قدامها

العنود شهقت : رنيم ؟ ادخلي

وع طول حظنتها تهديها

العنود بخوف : اشبك حبيبتي ايش سار ؟ اهدي الله يخليك

رنيم تبكي وتشهق : اهئ اهئ محمد اههئ

العنود فتحت عينها ع وسعها : محمد ؟ اشبه ؟ لا يكون مات ؟

رنيم تمسح دموعها : يا ريت مات

العنود عقدت حواجبها باستغراب : اشبك رنيم ! ايش سار تعالي اقعدي

وجلسو عالسرير وحكت رنيم العنود بكل شي سار والعنود كانت فاتحه عينها بصدمه مو مصدقه انو كل ذا سار لهالمسكينه

العنود مسكت يد رنيم : كل ذا الاسبوع انتي حتنامين عندي فاهمة ! مستحيل ارجعك عند هدى ذي الحقيره الي م تخاف ربها

رنيم هزت راسها بنعم واكتفت بالسكوت

العنود كان فيها شوية فضول : طيب عندي سؤال

رنيم بصوت متقطع : اسألي !

العنود اخذت نفس عميق بلعت ريقها وقالت : ااامممم انتي باقي تحبين محمد ؟

رنيم تغيرت ملامحها وتجمعت الدموع في عينها وحظنت العنود وقامت تبكي : لا بس كسر قلبي م توقعت بعد كل ذي السنين يسوي كذا ما توقعت انه يتغير بذا الشكل

العنود تمسح ع شعرها : خلاص حبيبتي انتي ارتاحي ذحين ونامي

انسدحت رنيم عالكنبة وجابتلها العنود مخده ولحاف وشغلت المكيف وطفت اللمبه وطلعت قفلت الباب وراها



_________________
جميع الافلام الحديثه والقديمه اجنبى وعربى وكليبات واغانى واسلاميات وشعبيات ومصارعه
avatar
eldemery
المدير العام
المدير العام

ذكر
الابراج : القوس
الأبراج الصينية : الكلب
عدد المساهمات : 818
نقاط : 1975
تاريخ الميلاد : 21/12/1982
تاريخ التسجيل : 21/02/2009
العمر : 34

رد: حبيتك من صغري وما توقعت بعد كل هالسنين تتغير ! / كاملة

مُساهمة من طرف eldemery في الثلاثاء 08 ديسمبر 2015, 10:23 pm

البارت الثامن عشر والاخير :-

غسان الي كان في الصاله استغرب منها : اشبك شغلي المكيف وقفلتي اللمبه وخرجتي ؟

العنود جلست جنبه : رنيم جوا نايمه

غسان : اههاا

العنود بقهر : تخيل محمد الكلب كان حيغتصبها

غسان فتح عينه ع وسعها : كككذذااابببههه

العنود بجدية : والله هدى الحقيره هي الي خططت لكل ذا

غسان انفجع منها : هذي انسان ولا شيطان ؟ مو معقوله شخص يكون عنده ذا القلب المفروض تكون تعتبرها بنتها و تخاف عليها

العنود مقهورة : ما ادري اشبها كذا ع رنيم تكرهها بشكل

غسان : طيب اغتصبها ولا لا ؟

العنود تنهدت : لا الحمدلله حمد انقذها واتضارب مع محمد وهي نزلت لاخوانها

غسان عقد حواجبه باستغراب : لحظة لحظة لا تلخبطيني كذا حمد اخوك ولد عمي كان معاهم ؟ واخوانها كمان وجلسو يتفرجون كذا !

العنود رجعت شعرها ع ورا : ااااهه ترا انا ملخبطة زيك واخس بكرة نتفاهم مع حمد لمن يقوم من النوم

غسان حظنها : اه طيب يلا تصبحين ع خير بروح انام

العنود قرصت يده قام تركها ع طول من القرصه

العنود بنص عين : ايوة ايوة اقعد احظني كل شويه عشان بابا يطلع ويشوفنا ويبطل ونرجع نفسيات زي اول

غسان فاطس ضحك : ههههههههههههههههههههههههه الله يرجك بعدين انتي الي كنتي نفسيه لوحدك

العنود رايحه غرفتها : لا احلف ! من كثر م سرت تبتسم للجدار سار عندك حول في المشاعر

غسان حط يده ع جبهته : خلااص روحي غرفتك جبهتي انفرمت

وراحت العنود غرفتها وهي تضحك وغسان نفس الشي

اليوم الي بعده :-

هدى راحت بيت اهلها وهي تبكي وقالتلهم ع كل الي سواه تركي بس م ذكرت شي من خططها او كيف تعرفت عليه وطبعا ابوها قرر انه م يسكت عن هالشي وراح بلغ الشرطه ع تركي والشرطه راحت مسكته ع طول وحطوه في السجن كم اسبوع وبعدها قالوله انه لازم يتزوج هدى بس لمن عرفو انها متزوجه اصلا م قدرو ينفذون الحكم وفي المحكمة حكم عليه القاضي ١٥ سنه سجن مع غرامة ١٠٠.٠٠٠
بس تركي قدر يطلع بسهولة عشنه هدد هدى لو م سحبت قضيتها راح يفضحها ف قررت انها تتنازل واول م خرج من السجن سافر برا

عند رنيم :-

صحيت من النوم وهي تحس عينها توجعها من كثر البكا بس تفاجئت لمن شافت جوالها يرن والمتصل كان ابوها تلقائيا ارتسمت البسمه ع شفاهها وردت بصوت سعيد

خالد قال بسعاده : رنيم عندي لك خبر بمليون ريال !!!

رنيم قالت بصوت عالي شوي : بترججعع ؟!

خالد يضحك : كنت عارف انك بتعرفين الخبر المهم بعد اسبوعين اكون انا عندك

رنيم تنط من الفرح : ااااههه واخيرا والله من زمان م شفتك بابا مرة وحشتني

خالد ابتسم : والله وانتي اكثر ... الا وين عمتك هدى اعطيني هيا ابغى اكلمها

رنيم حست بكره شديد لها : هدى ؟ اااهه بابا الشاحن بيخلص لازم اقفل سلام

وقفلت الخط وابوها كان مستغرب لانها اول مرة تقفل في وجهه كذا

رنيم طلعت من غرفة العنود تدور عليها وكان حمد جالس في الصاله اول م طلعت شافته بس هو م انتبه لها لانه كان كل تركيزه مع جواله يكلم واحد من التوائم ورنيم رجعت ع ورا بسرعه بس جلست تطالعله وم تدري ليه اول م شافته ابتسمت لانها حست بأمان ودفء كبير بعد الي سواه ورجعت لغرفة العنود

وبعد ساعهه كذا دخلت العنود غرفتها ولقيت رنيم لابسه عبايتها ورايحه

العنود مسكتها : بنت على وين رايحه ؟

رنيم : ابا اروح بيتي عشان اتفاهم مع هدى

العنود قفلت الباب : طبعا لا مستحيل اخليكي ترجعين لها مجنونة ذي الحرمة

رنيم بترجي : الله يسعدك يالعنود لازم اروح اتفاهم معاها يعني تبغيني اقعد عندك للابد ؟

العنود تنهدت : ااااههه طيب استنيني البس عبايتي واجي معاك وحمد الي بيودينا ولو رفضتي م راح اخليكي تروحين

رنيم ضحكت باستسلام : هههههه طيب

راحت العنود لغرفة حمد ودخلت ع طول

حمد انفجع : دقي الباب انتي كمان اشبك داخله كذا ؟

العنود باندفاع : اسمع رنيم تبغى تروح بيتها

حمد وقف وقال بمقاطعه : طبعا لا مستححييلل تروح هدى موجودة هناك وممكن ترجع تسوي اي شي

العنود تسكته : يا اهبل خليني اكمل وجع انا بروح معاها وانت وصلنا وادخل معانا تقول لازم تتفاهم مع هدى لانها اكيد م راح تقعد معانا للابد

حمد بتأفف : اسمعي ادري ان الاوضاع ملخبطه ذحين بس انا قلتلك من اول اني .....

العنود قاطعته وهي تبتسم : لسا تبا تخطبها صح ؟

حمد ابتسم لانه اخته عرفت ايش كان يبغى وهز راسه بنعم

العنود : ان شاءالله من عيوني اخطبها لك بس زي م قلت الاوضاع ملخبطه ذحين ورنيم لازم تتفاهم مع هدى المهم بتوصلنا ولا لا ؟

حمد اخذ مفاتيحه : الا اكيد بوصلكم امشي بس

راحت العنود لغرفتها ولبست عبايتها ونزلت هي ورنيم وركبو السيارة

حمد بحدة : رنيم انا والعنود بننزل معاك

رنيم مسكت يد العنود وهزت راسها بنعم

وبعد نص ساعه وصلو لبيت رنيم ونزلت هي والعنود وحمد حمد كان قدامها والعنود جنبها فجأة سمعت صوت باب انقفل وع طول لفت ناحية بيت محمد وشافته وبدون وعي مسكت يد العنود بقوة و بلوزة حمد الي كان قدامها وهو استغرب بس لمن شاف محمد الي كان مصدوم وهو يشوف رنيم خايفه منه بذا الشكل

سحب حمد العنود ورنيم ودخلهم البيت وهو معاهم فتحت رنيم باب البيت ودخلت ووراها العنود وحمد طلعت هي والعنود في البدايه وحمد تحت وجلسو يدورون ع هدى

رنيم باستغراب : غريبه وين هدى ؟

دخلت رنيم غرفتها ولقيت ورقه ملصقه عالباب من هدى مضمونها :-

ادري انك عرفتي انو انا سويت كل ذا وادري انك م راح تسامحيني بس صدقيني وهذا وعد مني اني م راح ارجع لذا البيت و اول م يرجع ابوك راح اطلب منه الطلاق الي سويته في حقك شي قاسي انا اسفه

رنيم م تدري ليه عينها دمعت بس حست بالاسف على هدى لانها كانت تدري انها تحس بالندم الشديد

العنود تمسح ع شعر رنيم : لا تزعلين نفسك هي تبغى الطلاق بإرادتها مو بسببكك

رنيم هزت راسها بنعم : خلاص انا راح اجلس هنا وانتو روحو

العنود رفعت حاجب باستنكار : طبعا لا جيت معاك عشان ناخذلك ملابس ونرجع مره ثانيه على بيتنا

رنيم تضحك : معليش مقدر خلاص احس اني ثقلت عليكم

العنود بحده : رررننننيييييمممم بلاش كلام فاضي وتعالي معايا

رنيم باندفاع : بس بابا بيرجع !

العنود فرحت لرنيم : كذابه !! متى ؟

رنيم انحشرت : اااامممم ..... بعد اسبوعين

العنود ضحكت : هاهاهاها لا يا حبيبتي عالاقل اقعدي اسبوع عندنا وبعدين ارجعي

رنيم باندفاع : خلاص طيب اسبوع بس

العنود باستسلام : اوف منك طيب بس المهم تقعدين عندي لك اخبار حماسيه وكذا

رنيم : ههههههههه طيب

ونزلو عند حمد

حمد يحرك شعره بيدينه : توقعت اسمع اصواتكم وانتو تضاربون بس للاسف م سمعت شي مو من عوايد العنود تقعد عاقله في اوقات زي كذا

رنيم ضحكت غصبا عنها : ههههههههههههههههههههه والله منجد

العنود : يا حمير انت وياها اصلا هدى مو موجوده عشان كذا م سار شي

حمد فرح عشانه قدر يضحك رنيم : هههههههههههه طيب هدي هدي امشو نرجع

وطلعو راحو للسيارة ورجعو البيت

غسان كان في الصاله واول م شاف العنود طالعه : هلا والله بالحب تطلعين ولا تقوليلي ها ؟

العنود قاعده تأشر له انه يسكت وغسان استغرب لانه م كان يدري انو رنيم معاهم

غسان باستغراب : ليش تبغيني اسكت ؟

العنود فقدت الامل فيه مسكت رنيم من يدها وسحبتها جري على غرفتها وطبعا رنيم كانت لسا لابسه عبايتها وغطاها

دخلت رنيم الغرفه والعنود راحت لغرفة امها علمتها بكل الي سار والام وافقت بكل حنان انو رنيم تجلس عندهم وعشان ام العنود شافت رنيم اكثر من مرة وعرفت كيف تصرفاتها وشخصيتها حبتها وتمنت انها تزوجها حمد فقررت تفتح عليه الموضوع في الليل

رنيم كانت تستنى العنود تجي واول م دخلت العنود رنيم انفجرت ضحك : هههههههههههههههههههههه هلا والله بالحب وين كنتي وليش م قلتيلي انك بتروحين ها ههههههههههههههههههههه

العنود حمر وجهها وسارت تضرب رنيم بخفه : ههههههههه الله يفشلك اسكتي لازم تذكريني يعني

رنيم تحاول تسكت نفسها : ههههههه خلاص شكلكم مفضوحين قدام العائلة اجل يقلك يالحب قدام حمد !!!!

العنود جلست ووجهها لسا محمر وقالت بصوت واطي : اكيد يقدر مو هوا خطيبي

رنيم بعدم تصديق وقفت وقالت : اااااييييششش ؟! ككككككذذذذذذاااااابببببهه !!! واه متى وليش م قلتيلي

العنود تجلسها : ههههههههههه والله كنت ابغى اقلك بس مره كان م في وقت

رنيم تحمست : ايوة كيف كيف حكيني

العنود من اول كانت تبا تحكيها فاستغلت الفرصه وقالتلها ع كل الي صار

رنيم حظنتها : واااه يا حبيبتي الف مبروك الله يتمم لكم على خير ويوفقكم ويسعدكم

العنود قررت تفتح موضوع حمد : اامممييين يختي وعقبالك

رنيم تضحك وباستهبال قالت : ههههههههههه امممييين من بؤك لباب السما

العنود غمزت : اصلا انا عندي العريس من زماااان بس استنى اللحظة المناسبه عشان اطلعه لك

رنيم مدت يدها : يلا هاتيه بسرعه ابا اخذه واشرد

العنود رفعت حاجب وقالت بهدوء : ههههههههه اوك استني اروح اجيبلك حمد واشردي معاه

رنيم سكتت شوي تستوعب وبعد كم ثانيه قلب وجهها كله ااااحححممممرررر والعنود انسدحت في الارض من الضحك

رنيم ضربتها بخفه : مع نفسك بروح انام

والعنود راحت نامت كمان

عند حمد :-

كان جالس بغرفته يتأمل الجدار ويتذكر محمد وقرر يروحله حس في هذي اللحظه انو عقله رجع له وقال هذا صاحبي ولازم اوقف معاه في مواقف زي كذا

واول م دق جرس الباب طلع محمد وكان باين التعب على وجهه

حمد تنهد : محمد لازم نتكلم

محمد اتذكر وقت م جات رنيم مع حمد اليوم وحس بقهر : مو فاضي لك انقلع من هنا

حمد عقد حواجبه : محمد اقلك لازم نتكلم سيب عنك الدلع الفاضي ذا !!!

محمد بسخريه : فرحان صح ! رنيم كرهتني خلاص تحقق الي كنت تبغاه من اول

حمد دف محمد : هههاااايي اشبك انت ! انا جاي عشان نرجع زي اول لا تصعب الموضوع

محمد عصب : اسمع انت الي كنت مصعبه من البدايه كنا نقول م راح نفترق بسبب بنت بس شكله ذا الي بيصير

حمد يصرخ : اولا رنيم مو السبب كله من تفكيرك الاهبل و تركي الحمار الي مشيت وراه زي الكلب وكنت حتغتصبها !!!

محمد خرب شعره : اااوووففف خلاص لا عاد تجيب طاري الموضوع م اغتصبتها انا ولا شي

حمد : ايوة بس كنت مخطط مع تركي صح ولا لا ؟!

محمد دف حمد بقوة وقال : اسمع من ذي اللحظه م اعرفك ولا تعرفني و اقطع كل علاقاتك فيني والسلام

ودخل بيته وقفل الباب وراه بقوة

طلع محمد لغرفته وجلس يبكي حس انه خسر كل شي في حياتي اول شي رنيم وذحين حمد وهوا كان السبب في كل ذا طلع جواله ومسح دموعه واتصل ع امه

سعاد : هلا محمد حبيبي كيفك ؟

محمد ماسك بكيته : امي ارجعي الله يخليك

سعاد بأسف : والله معليش مقدر ذحين انا مشغوله مع ابوك

محمد نزلت دموعه : امي تعالي انا محتاجك اكثر من اي شي الله يسعدك تعالي

سعاد استغربت : خلاص اشوف احاول اجيك ع اقرب رحله

وقفلت الخط

عند حمد :-

حمد حزن لانه خسر اعز اصحابه بس ما باليد حيله وما في شي يقدر يسويه سوا كل الي يقدر عليه ورجع البيت واول م دخل امه شافته وابتسمت وهو حس براحة لمن شافها راح عندها وباس راسها ويدها وجلس جنبها

فوزية : حمد احس انك متضايق سار شي ؟

حمد بضيقه : لا بس تزاعلت مع محمد بس اتوقع هذي المره جديه وما راح نرجع اصحاب

فوزية تنهدت : بعد م كان بيآذي رنيم انا اشوف فيها خيره من ربنا انك تسيبه اقعد مع غسان احسن لك

حمد ابتسم : ان شاءالله

فوزية ابتسمت بحنان : حمد يا وليدي تصدق ودي اشوف اولادك واحفادي

حمد حس بتوتر : وانا ناوي اخطب كمان

فوزيه فرحت : وهذي الساعه المباركة ها في بالك وحده ولا نشوف لك انا والعنود ؟!

حمد م عرف ايش يقول : انتي في بالك وحده ؟

فوزيه : والله انا اشوف رنيم صحبة اختك ما في احسن منها بنت ناس وطيبه وحلوة وهي واختك صحبات من سنين يعني اختك تعرفها اكثر من اي احد وباين من كلامها عنها انها اخلاق ومو راعية حركات مدري كيف

حمد ابتسم بفرح لانها جات من ربه بدون م يقول : خلاص الشور شورك اخطبيها لي

فوزيه سلمت ع حمد وحظنته : الف مبروك

طلع غسان : ايش في ايش سار ؟ حمد بيروح بعثة ؟ الحمدلله يا رب

حمد يضحك : هههههههههه ومين قالك اني بروح ! لا تخاف انا قاعد على قلبك ماني متحرك

غسان تنهد : ااااهه الله يعين عليك يالنشبه

فوزية : حمد ناوي يخطب

غسان غمز : اااوووههه رنيم صح ؟

فوزية ضحكت باستغراب : هههههههههه ماشاءالله عليك جبتها كيف عرفت ؟

وحمد جلس يأشر لغسان انه يسكت عشان م يفضحه قدام امه بس غسان م انتبه له

غسان باندفاع : اصلا كان يحبها من اول وخاق من قلبه عليها

وقتها حمد ارسل لغسان رساله ع الواتس اب مضمونها : راح اقتلك يا فتان ! فضحتني قدام امي

طالع غسان ل حمد لقيه يهدده بالاشارات وارسل غسان لحمد رساله يرد عليه : اصلا زلة لسان م كان قصدي *فيس يمد لسانه*

فوزية لفت ع حمد : حمد ! ليه م قلتلي كان خطبتها لك من اول

حمد انحشر : ههههههههههه لا عشان يعني تعرفين كذا م استعديت و ......... (لقي جواب مقنع وقال باندفاع) ايوة عشان كنت لسا مو موضف بس ذحين الحمدلله خلاص لقيت وظيفه

غسان يستهبل : الدككتتووور حححمممددد

حمد ببرود : طيب اقلب وجهك

غسان تفشل : اصلا بروح الغرفه

باس راس مرت عمه وراح الغرفه حقته عشان ينام وحمد لحقه

بعد الاسبوع :-

رجعت رنيم لبيتهم وكانت جالسه في غرفتها تكلم العنود وفجأه دق الجرس وهي قفلت الخط مع العنود وراحت تشوف

رنيم فتحت تلفون الباب تشوف : ايوة مين ؟

خالد : حزري !!!

رنيم صرخت بفرح : اااههه بابا

ونزلت تجري واول م فتحت الباب ودخل حظنته بقوة وتعلقت فيه

رنيم تبكي : بابا الله يخليك لا عاد تروح وتسيبني لوحدي

خالد يمسح ع شعرها : خلاص حبيبتي لا تبكين بعدين انا م سبتك لوحدك معاك عمتك هدى

رنيم مسحت دموعها : عمتي هدى راحت لبيت اهلها

خالد استغرب : ليش ؟

رنيم م عرفت ايش تقول غير انها تدعي عدم المعرفه : م ادري عنها

خالد طلع : المهم تعالي فوق جبتلك هدايا

رنيم ابتسمت وطلعت معاه

وبعد كم ساعه راح خالد لبيت اهل هدى واول م شافها كانت حامل حس خالد بفرح بس انصدم لمن قالتله يطلقها

هدى : طلقني يا خالد

خالد بصدمه : كيف اطلقك وانتي حامل مقدر !

هدى دمعت عينها : ذا الولد مو منك

خالد حس الدنيا تدور فيه وم عرف ايش يسوي غير انه يطلع من البيت بدون كلمه وبعد كم يوم وصلتها ورقة طلاقها واتزوجت تركي وطلقها بعد كم يوم

اما حمد واهله فاستغلو فرصة انه خالد رجع وراحو خطبو رنيم منه ع طول وهي طبعا وافقت

دق جوال رنيم وكانت العنود

العنود تصرخ : رنييييييييييمممم

رنيم تضحك : هههههههههه اذني راحت ها ايش عندك ؟

العنود تسوي انها تبكي : اهئ اهئ اهئ والله انا مرة خايفه زواجنا بعد يومين

رنيم حست بخوف وتوتر شديد : اااااههه لا تذكريني انا خايفه اكثر منك ومتوترة وكل شي

العنود تتخيل : تخيلي نطيح من الدرج في الزفه ! ااااههه لا فششللهه

رنيم تضحك : هههههههههههه العنود بطلي خيالاتك ذي لا تطيحي منجد تفائلو بالخير تجدوه

العنود تنهدت : اقلك بقفل بروح مع ماما مدري ذحين ايش بتسوي في وجهي

رنيم ابتسمت : طيب سلام

وقفلت الخط وانسدحت ع سريرها

وطول م هي سادحه وهي تفكر لو انو امها معاها ذحين كان هي مشغوله زي العنود من محل لمحل وتكلمها وتحكيها كانت تتمنى تشوف امها وهي تنزف تتمناها تجي تبوسها بعد الزفه وتدعيلها ربي يوفقها نزلت دمعه من عينها بدون ما تحس مسحتها وراحت لابوها الي وداها السوق تشتري الجزمة (الله يكرمكم) هذا الشي الوحيد الي كان ناقصها

بعد يومين :-

دخلت رنيم والعنود القاعه في نفس الوقت وحظنو بعض بقوة التوتر كان واضح في وجيههم وطلعو لغرفة العروسه لبسو فساتينهم هناك وجلسو يستنون العرسان طبعا كل وحدة كانت في غرفه ورنيم كانت مره متوترة لانه اصلا م كان في شوفه حمد م كان يبغى وهي نفس الشي

جلست ماسكه يدها بكل قوتها ولمن سمعت صوت الباب انفتح حست قلبها بيوقف ورفعت عينها تتأكد مين الي دخل واول م شافت حمد داخل وجهها تقلب الوان وحست بحر شديد مع انها قبل ثواني كانت بردانه عشان فستانها كان مفتوح الظهر حمد اول م شافها راح حظنها ع طول وهمس : من زمان كنت استنى هاللحظة الي اقدر فيها احظنك

رنيم ضحكت بحيا وم عرفت ايش تقول وقعدت ساكته

حمد اعطى بشته لرنيم عشانه لاحظ انها كانت بردانه بس لمن جات المصورة وقفت رنيم ع طول

رنيم تفصخ البشت وقالت باندفاع : حمد ترا جات المصورة البس بشتك

حمد وقف ولبس بشته وقاال بفرح : واخيرا تكلمتي !!!

رنيم استوعبت ورجعت سكتت م تدري ليه حست بحيا من اسلوبها لانها كلمته زي م تكلم العنود بمعنى اخر تكلم شخص ارتاح لها قلبه وم حست بينهم اي حواجز

وبعد م جات المصورة اتصورو وخلصو وجلسو ينتظرون وقت الزفه

عند العنود :-

بطنها كانت تمغصها من التوتروالخوف لانها اول مرة تطلع بلبس كذا قدام غسان

دخل غسان باندفاع بدون م يدق الباب حتى

العنود نسيت كل الخوف والتوتر لانها انفجعت من طريقة دخلته الغرفه : ااااهههه فجعتني ليه م دقيت الباب

شافته يقرب منها وهو يبتسم ويهمس : طالعه قمر اليوم

العنود استحت بس حبت تبعد خجلها : عادي زي كل يوم يعني

غسان مسكها من خصرها وقرب مرة : صح كلامك زي م قلتي زي كل يوم ( وباسها في شفتها )

العنود وجهها تقلب الوان عشان المصورة دخلت عليهم في هذي اللحظة

المصورة بأسف : ييوووهه خساره كان يبغالكم صورة

غسان يهمس : وصخه ذي تبغى تصورنا كذا

العنود بنص عين : انت اوصخ

غسان بخبث : لسا م شفتي شي !!!

العنود ضربته بخفه وراحو يتصورون ولمن خلصو راحو انزفو هم اول بعدين جلست العنود عالكوشه وانزفت رنيم مع حمد و راح وجلست رنيم مع العنود

العنود مسكت يد رنيم اول م جلست جنبها : ااااااههه ي ويلي

رنيم م تبا تضحك قدام الناس وتبا تبين انها عاقله : هههههه ليشش ؟؟

العنود تهمس : غسان يقلي لسا م شفتي شي

رنيم غمزت للعنود والعنود ضربتها بس بدون محد ينتبه

رنيم ابتسمت : لا حمد يناس عليه اول م شافني حظني

العنود بفخر : احم احم اخويا ترا

رنيم رفعت حاجب : زوجي ترا

العنود م قدرت تمسك ضحكتها وانفجرت ضحك قدام الحريم : ههههههههههههههههههه شوف الحيوانة (شهقت وحطت يدها ع فمها)

رنيم : ههههههههههههههههههه ( همست ) احسن

وبعدها طلعت كل وحده لغرفتها ياخذون عبايتهم وينزلون مع ازواجهم

رنيم كانت في الغرفه لحالها توزع ابتسامات مع نفسها وراحت فتحت ستارة الشباك تبغى تشوف الشارع من فوق بس اختفت ابتسامتها اول م شافت محمد واقف قدام القصر يطالع بحزن للباب دمعت عيونها بأسف وحزن ع كل السنوات الي قضتها وهي تحبه وم تفكر في غيره وفجأة رفع عينه لفوق وشافها بس م شال عينه وجلس يطالعها بحزن وكأنها يعاتبها بس م كان له اي حق انه يتكلم بعد الي سواه
قفلت الستاره بسرعه وتنهدت بعمق وهي تبعد الدمعه الي نزلت ومحمد راح م كان يبغى يشوفها وهي خارجه مع حمد ويزيد همه وحزنه

اول م رجع بيته كانت دموعه تنزل دخل البيت وقفل الباب وراه بس تفاجأ لمن سمع صوت محمد

سعاد بحزن ع ولدها لانها عرفت الي سار : محمد !

محمد مسح دموعه بسرعه وابتسم : امي ليش م قلتيلي انك راجعه اليوم ؟

سعاد ابتسمت : اهم شي اني رجعت

محمد قرب امه وقال وهوا ماسك دموعه : امي تعرفين زواج مين اليوم ؟

سعاد حظنته ودمعت عينها وسارت تمسح ع شعره : ادري والله ادري لا تزعل نفسك في غيرها كثير والف وحده غيرها تتمناك

محمد بصوت كسر قلب امه : امي بس انا احب رنيم والله احبها ( وكمل يبكي وهو حاظن امه )

سعاد : انا السببب في اني م كنت معاك من البدايه ااااهههه يا ربي

عند العنود :-

غسان شالها بعد م لبست العبايه

العنود صرخت : ووواااههه غغسساانن نزلني بطيح !!!!

غسان يضحك : ههههههه انا الي ماسكك لا تخافين بعدين تراك مره خفيفة

العنود حاظنه غسان بقوه : غغغسسسااااننن الله يخليك انتبه لا تطيحني

غسان باسها في خدها وهمس : لا تخافين بحطك في عيوني

ونزلها و بعدين نزلو للسياره وراحو ع بيتهم

عند رنيم :-

دخل ابوها عندها

خالد بحنان : رنيم حبيبتي

رنيم التفتت عليه ودمعت عينها : بااابباا !

راحت تجري له وحظنته بقوة

خالد بعتاب : لا تبكين م في شي يبكي

رنيم ضحكت : ههههههههه لا تخاف م راح ابكي

خالد بحرص : عاد لا اوصيك اهتمي في نفسك وفي حمد ولا تسحبين عليا تعالي زوريني

رنيم ابتسمت : ولا يهمك من عيوني هذي قبل هذي

خالد سلم ع جبينها : الله يوفقكم ويسعدكم ويرزقكم الذريه الصالحة

رنيم : امين يا رب

دق الباب وعرف خالد انه حمد سلم حمد ع خالد وطلع خالد

حمد : رنيم خلاص جاهزة ننزل ؟

رنيم هزت راسها بنعم وسارت تدور الطرحة و لمن لقيتها لبستها وقبل لا تنزل شافت حمد وهو مادد يده لها ومبتسم ابتسامة حسستها بامان ودفء كبير كانت فاقدته مسكت يده بقوة ونزلو سوا وراحو على بيتهم

( الـــــــــــــنـــــــــــهـــــــــــايـــــــــ ــــــــه )


_________________
جميع الافلام الحديثه والقديمه اجنبى وعربى وكليبات واغانى واسلاميات وشعبيات ومصارعه

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 17 نوفمبر 2017, 11:52 pm