منتدى الدميرى

اهلا وسهلا بيكم فى موقع الدميرى نرجو التسجيل فى منتدى سلامون القماش لكل مصرى
منتدى الدميرى

منتديات الدميرى للتحميل الافلام والمسلسلات والاسلاميات والبرامج والالعاب والموديلات


روآية كيف أبوح بسرري وأنا أعشق الكبريآء

شاطر
avatar
eldemery
المدير العام
المدير العام

ذكر
الابراج : القوس
الأبراج الصينية : الكلب
عدد المساهمات : 818
نقاط : 1975
تاريخ الميلاد : 21/12/1982
تاريخ التسجيل : 21/02/2009
العمر : 34

روآية كيف أبوح بسرري وأنا أعشق الكبريآء

مُساهمة من طرف eldemery في السبت 18 مارس 2017, 1:53 pm


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


إلى تلك الاجساد الممزقه وتلك الأروح المتألمه وتلك النفوس المتعبه وتلك القلوب الحائره

الم يحن الوقت لتتفجري ايتها الدنيا بكل همومك..بكل أحزانك ..بكل آلآمك

فأخيرا اصبحت حرة مطلقه بعد هذا السجن الطويل،،،

فاليوم شاءت الأقدار بإن يقرأكي أناس يشعرون بما تشعرين يشعرون بكل مأساة عشتيها يشعرون بكل

عذاب مزقك يشعرون بلحظات الفرح القليله التي مريتي بها يشعرون بدموعك الممزوجه بشهقاتك المعذبه

-في هذا اليوم سوف اضيئ شمعتي الثانيه {رواية كيف ابوح بسري وانا اعشق الكبرياء ... .} بعد شمعتي الأولى {رواية عشقتك من جنونك }

سوف اقدمها لكم هديه فحافظوا عليها وكونوا بالجوار دوما"
ملاحظه:لاابيح ولا أحلل نقل روايتي من غيرر ذكرر اسمي ورااح يكوون التنزيل يووم الأثنين والاربعااء والجمعة

،،،،أصل الغرور،،،،


كل من نظر إلي ظن أني من السعـــــــداء........وكيف أبوووح بسرري وأنا أعشق الكبرياااء

, روآيةة ككيف آبوح ب سري وآنا آعععشق الكبريآءء < لل - كآتبهه آصصل آلغغرور !


البارت الأول

هو آكسجيني

و " غغيرهـْ " ثآني آلككربون

غغَيرهـ سبب علتي و هو - دوآي -

آن ككنت آنـآ آلـآرض ف هو طبققة آلآوزون

ممن كـل غغآز يسـمّ آلجسم * يحميني : $

آححبه لـِـِآنه - هو - ( ♥ )

ksa

بعد رنين المنبة المتواااصل فتحت عيونهاا الواسعة ذات الرموش الكثيفه ببطء شديد لتظر الى ساعتهاا الذهبية التي تزين يدها القت
عليهاا نظره بعيوون شبة مفتووحه
لتفزع من سريرهاا بسرررعه وتخرج من غرفتهاا وتصعد تلك السلالم بسررعة اكبر
بعد وصولهاا اخذت تتنفس بقووه وتتنهد براحه وهي ترى ان شرروق الشمس في اوله ...ابتسمت بعذووبه فكم تحب
هذا المنظر الرائع وتعشق تلك السماااء التي لاتمل من رؤيتهاا ابداً
رددت بصوت هامس :ياسبحــــان الله
كان السطح هو ملجأها الاول لتنسى همومهاا فيه رغم المساحات الشاسعه التي تووجد في فلتهم الضخمممه ولكنها كانت ترى ان هذا المكان هو الانسب دائماا لنسياان كل مايزعجهاا
عاودت الرجوووع الى غرفتهاا ذات الجدران البيضاااء والمنقوووشة باللون الاسود الملكي والتي يتوووسطها سرير كبيرر أبيض
رمت بنفسهاا عليه بثقل وهي تذكر صدى صوته الذي لايزال يرن بإذنها بقوه منذ ثلاث سنوات إلى الآن

[[لووو تكوني آخر بنت بالدنيا ماأخذتك !!تدرين ليييه؟ لأن نفسي تعاااآاف تلمس وحده مسترجله مثلك]]

ابتسمت بسخرررية وكأن المووضوع لايهمهاا ابداً

(ألين بنت بين ثلاثه شباب جمييله مره وابتسامتها وحدها عذاب جسمها جسم عارضات الازياء وطويله بس بطول حلوو بشرتها بيضاء وعيونها بني غامق لكنها وااسعه حييل وشعرها اسووود ناعم مثل الحرير يوصل لين اكتوفها او اقصر شوي عنيييده بقوووه وعمرها٢٠ سنه)
اخذت روبها الحمام ودخلت تتروش وبعد عشرين دقيقه طلعت وهي تستعد ليوم جديد لكنها لبست قناعها المفضل والمعتاد(التصنع بعدم المبالاه )

من زمان ماخذه الدنيا بلعب وراميه مشاعرها واحاسيسها لأن في شي بداخلها ظل مكسوور وإلى هذا اليوم ماتقدر تنساه
ابتسمت بشقاوه وهي تحرك بشعرها بعفويه وترش من عطرها المفضل وبعدها انطلقت رجلها لمكان ملابسها
أخذت لها قميص أحمر مع برمود اسود ولبستهم بعدها سحبت جوالها وانطلقت من غرفتها لغرفة اخوها الاصغر منها بسنه ونصفهاا الثاني (ناشي)
دقت الباب ودخلت طبعا قبل لايقول لها تفضلي لانها دوم طابه عليه ومخرعته
اول ماشافها ابتسم وهو يقول بترحيب:هلااااا وغلااااا ب لولو
اما هي كشرت وهي تشوفه يحط ملابسه بشنطه وسألته بستغراب:وين بترووح؟
ناشي:بروح الشاليه مع الربع وبرجع الجمعه في الليل
إلين:وانااا ماراح تاخذني معك؟؟
ناشي:وين يالولو مقدر الرحله كلها شباب مره ثانيه بروح وياك بروحنا مع بدر وعزوز
إلين:نشوي مافي ترووح وتخليني ابي اروح معك
ناشي:حبيبي لولو وربي مقدر خلاااص وعد مني نروح مره ثانيه
إلين ناظرت فيه بقهر وطلعت وهي زعلانه منه
وقبل توصل غرفتها دق جوالها
ناظرت بالاسم وردت بسرعه:هلااا روان
روان:اهلين لولو وحشتيني يادوبه أخبارك؟؟
إلين:هلا بك انا تمامؤ عايشه انتي أخبارك ؟؟
روان :اسأل عنك حبي ودومز يارب تكون تمامو...وسكتت شووي بعدها كملت بتردد: اقولك لولو عندك شي باليل
إلين:لا ماعندي شي آمري
روان:الليله في حفله ماما مسويتها عشان حمود رجع من بريطانيا نبيك تجي
إلين:امانه حمود رجع وأخيرا الدب ... واكملت برفعة حاجب:يؤؤؤؤه ياروان انتي ماتعرفيني يعني أنو ماأحب اروح الحفلااااات ولا أحب ضجة الأغاني
روان:لا ألين الله يخليك تعالي من زماان نبيك تحضرين حفلة معاناا وبعدين ماما بتزعل منك
إلين:رورو حبي وربييي ماأحب الاماكن الضجه اعذريني
روان بإصرار:لا راح تجي يعني تجي
وطبعا قدرت روان تقنع إلين تروح الحفله لكن بعد ماطلعت روحها



مساء الخميس

9:30

في احدى الصالات العملااااقه واللي كانت باأحد الفنادق الفاخره واللي كانت معجوجه بالنااس اللي كان اغلبها من ذووي الطبقة العليا واللي تكرههم إلين بسبب عجرفتهم
وتكبرهم ع النااس
سدت اذونها بنزعاج من الاصوات العاليه وهي تسب في الساعه اللي رضت فيها تجي على هذا المكان
ناظرت ساعتها بملل وهي تبعد عيونها عن انظار الناس
بعدها نزلت عيونها بالفستان القصير والناعم الي كان عليها وقامت تنزل فيه بأحراج وبخجل غيرر مقصووود
نادتها بنت عمتها روان بصراخ من أثر ضجة الأغاني :لولو حبيبي
ألتفت لها بسرعه وهي معصبه :يعني انتو ليه جايبيني هينا اوف طفششت
روان :ياروحي نبيك تشوفين العالم وتنبسطين ... ناظرت فيها بعد مالفت انتباها شي وشهقت :لولو الله يهديك جزمة سبورت مع فستان كيف تركب هذي وين الصندل اللي عطتك اياه مروى
كشرت وهي تقوم من وسط الأزعاج وروان وراها : موب متعوده ألبسه يضايقني عشان كذا فسخته
جت لهم مروى الي لحقتهم بعد ماشافتهم طالعين من القاعه
مروى :شفيكم طلعتوا ؟
روان :هذي ألين يعني ماتعرفينها تكرهه هالاماكن
قاطعهم صوت سحر المستفز وهي تقول :هذا لأنها ولد مو بنت مسترجله مافيها ذرة انوثه يكفيها عايشه بين ثلاثة شباب و تبي تصير مثلهم
جلست ألين على أحد الكراسي وعلى شفتها ابتسامه جانبيه ثم قالت بحده مرعبه:انتي عاد ماابي اسمع صوتك و أعتقد ان ألعب معي صعب ياسحر اذا مفتكره انو انا ساكته عنك المرات اللي قبل عشان ماأقدر ارد عليك تكووني غلطااإنه انا <ألين> وأضنك فاهمه انا من اكووون
سحر بحقد :وحده مسترجله مثلك ماتهددني فاهمه وانا ماأقول الا الصج ولا انتي شنو تفسرين اللي لابسته فستان ومعه جزمة سبورتيه .وضحكة بستخفاف هذا غير شعرك البوي ولبسك بعد
ألين:انتي قبل لاتكلميني روحي استري نفسك مع البس اللي لابسته تحسبين الانوثه تكون بهذي الطريقه وبعدين إذا انا بوي اوكي انتي شنو دخلك !!
مروى :خلاااص بنات ماله داعي لهواش الحين
سحر بقهر :هذي لا تضيفين لها مسمى بنت الظاهر نتيجة دلال خالي لها خلاها تقلب شخصيتها من بنت لولد بدون محد يكلمها اهي لو عندها أم تفهمها ماكان صار حالها كذا
ألين وقفت بعصبيه ودزت سحر بقوه ع الارض وهي تصرخ فيها :اسمعي انتي طاري امي لاتجيبيه على ألسانك فااااهمه وبعدين محد عينك ولية امري يالحقيره واذا كنت ولد ولا بنت محد له شغل فيني فهمتوو
قامت سحر ومسكت ألين وبدت تضربها والأخرى تدافع عن نفسها
وروان ومروى يراقبوا المشهد بخوف وهم يباعدوهم عن بعض الى ان نادوا ( أم سحراللي تكون عمة إلين نادية) اللي بعدتهم عن بعض وهي تصرخ في ألين :انتي مانشوف من وراك الا المشاكل يعني من تجين لازم تعفسين المكان على راسنا وتفشلينا حسبي الله عليك الله ياخذ روحك ان شاء الله كانك مطيحه وجيهنا بكل مكان

وقفت بثبات وكأنها ياجبل مايهزك ريح وهي تبتسم ابتسامتها الجانبيه اللي تجذب بروعتها وتعطيها حلاه فوق حلاها الملائكي
ونطقت بهمس ساخر :هذي الغيررره ياعمتو وماتسوي انتي غيرااانه انو انظار الناس كلها علي وبنتك بالأخييير غيرااانه اني أملك كل شي وهي صفر قدامي وبعدين فتحي عيونك وشوفي منو اللي فاضحنا ...وأخذت عباتها تاركه لهم المكان لكن قبل تخطي رجلها الباب
نطقت سحر بسخريه:ناقصك ام يالغبيه هذا اللي ماتقدرين تحصلين عليه طول عمرك
طلعت ألين بعد ماصفقت الباب وراها بقوه
اما ام سحر جلست ع الصوفا بقهر وهي اعصابها مفلوته
ناديه :قليلة أدب صج هذي شلي جابها هينا الله لا يوفقها دنيا وآخره كانها رافعه ضغطي كل ماشفتها
سحر :الغبيه خربت شعري وميك آبي<<هذا اللي هامها بس
روان:حرام ياخالتي والله ألين طيبه وحنا اللي اصرينا انها تجي
سحر :هذي وين والطيبه وين هذي بتخرب سمعتكم اذا ظليتوا تمشوا وراها مثل الغنم بالجامعه
(سحر عمرها ٢٢ سنه بنت جميله بس ألين تغلبها بكثيير حاقده على ألين لأن كل شي لها متوفر ودايم ماخذه انظار الناس عنها على الرغم من استايلها البوي ...وهي تكون بنت ناديه الوحيده وعندها اخو واحد بس عمره ١٤سنه )
مروى :حنا مو غنم لو سمحتي وبعدين حنا نماشي اللي يعجبنا فهمتي ومرره ثانية ياليت تنتقي ألفاظ محترررمه
وسحبت يد روان ومشوا تاركينها
(روان ....١٩سنه)
(مروى....٢٢سنه خوات ...وهم بنات العمه بدريه)

*
*
*
*
*
في مكااان ثاني وفي ظل اجوواء ثانيه واللي كان يغلب عليهاا الهدؤء الذي قطعته بتذمررها المستمرر:ماأبيييي أرووح المدرسة
جلست بجاورهاا وهي تربت على كتفها بحناان:ليييه ياحبيبتي ماتبين تروووحين
رمت بنفسهاا في حضنهاا وهي تقوول بنزعاااج:بكل بساطة حب.. معلمة الكيميااء ماتطيقني
جا لهم صوت أثير وهي تقوول:معااها حق ماتطيقيك على ألسااانك اللي مايسكت المسكييينه تكسسسسر الخاااطر شوووي وتبكي من طولة ألساانك
صبا بتكشيررة:والله مو غصصب افهم الكلام اللي تبي تقوووله الحصه بكبرها مو داخلة مزاااجي عشان كذا ماأعرف اسكت
أثير:خالتي يرررضيك اللي تسووويه ام ألسانين
حنان(الخاله):اول شييي ياصباا بكرره لازم تروحين تعتذرين من معلمتك حراام المسكينه اهي جاايه تعطيكم درروس
ومتعبه نفسهاا كل يووم وبالمقابل انتي تجازينهاا كذاوثانياً كم مرره اقوولك ياأثير لاتناديني بخالتي ولا مو عادتني امك
أثير ارتمت بحضنها بسرعه وهي تقوول بندم:لايمممه اناآآآسفه طلعت مني من غيير شعووور انتي اصلاً اغلى ماأملك بدنيتي هذي
مسحت على شعرهاا ببتساامه:وانتي وخوواتك كل شي بحياتتي ربي يخليكم لي
صبا وهي تغير السالفة :لالا ماقلت لكم شنوو صار لي اليووم بالمدرررسه
التفتوو حولهاا وهم يقولوا بستغرااب:شنووو
صبا قامت تضحك قبل لاتقوول السالفه :تخيلوو ماريووه بنت جيرانا وقفت اليوووم وقفة عنزروت وهي تقوولي مررره ثانيه لاتحاولي تناديني في اي مكاان لاني اكرهك وماأطيق حتى اسمك
ههههههههههه وانا اقووول منوو انتي اللي انا ابي اناديك ولايهمني امررك ولا ناسيه انك الامس راسله لي وحشتيني نقطتين أحبك هههههههه
أثير والخاله حنان:هههههههههه
أثير:هههههههه عجبتني نقطتين أحبك
*
*
*
*
نزلت من السياره بسرعه وهي كاتمه غصتها ودموعها بس مستحيل تنزلها قدام أحد مستحيل تبين ضعفهااا
دخلت الصالون وسفهت الموجودين وصعدت غرفتها بسرعه
ناظروها بستغراب بعدها نطق نادر:بسم الله شفيهاا
رفع عزيز أكتافه بمعنى مايدري
ورجع نادر يسأل ببروده المعتااد:ليه وين كانت لهذا الووقت؟؟
عزيز:روان ومروى أصروا عليها تروح الحفلة اللي مسويتها عمتي وراحت
نادر:ههههه من صجك لولو راح حفلة بنات هههههه ابد مو لايق
عزيز :كأنك قاعد تتمسخر على أختي تراها بنت مهما يكون ولا انت ناسي
نادر:اكيد انسى انها بنت والسبب تعاملها معنا ..ع العموم قوم شوف شفيها

*
*
*

فصخت الفستان اللي عليها بقهر وغيرته لقميص كحلي وبرمودا ابيض وهي تنطق بقهر :انا الغبيه الي وافقت اروح هالمكان واقابل وجيهم الي تجيب الهم
تذكرت كلام سحر :ناقصك ام يالغبيه هذا اللي ماتقدرين تحصلين عليه طول عمرك
ضربت المرايا والدموع تلمع بعيونها ولكنها أخفتهم بسرعه وهي تسمع أحد يدق باب جناحها
ألين:تفضل
دخل عزيز وهو يبتسم لها :حبيب اخوه شفيه زعلان حتى السلام ماقاله
ألين :متضايق لان قوطي الشاني ماأخذني معاه الشاليه
فتح عليهم باب الجناح بقوه وهو يقول برجه :هذا وانا راد لك ومو هاين علي انبسط في الشاليه بدونك آخر شي قوطي الشاني بعد
ضمته بسرعه :ناشي حبيبي فؤؤديتك يعني بتاخذني معك
ناشي :الحين ناشي هاا ههههه
عزيز:شفيك غيرت رايك ورجعت؟
ناشي :لان لولو زعلانه ماهان علي زعلها فديتها ... .ع العموم نادر تحت ينتظرنا ع العشاء
ألين بهمس:اوف ياذا النشبه يروح يتعشى في بيتهم ..وعلت صوتها:أجل وين بدر؟
عزيز : بيرجع بوقت متأخر يالله خلونا ننزل
(عزيز عمره٢٤سنه شاب مملوح وهادي اغلب وقته وهو الابن الثاني بين اخوانه طييب بزياادة ومايحب يختلط بالناس كثيير )

(ناشي عمره ١٩سنه محبوب عند الكل لان شخصيته حلوه خفيف ظل ورزين عند اللزوم المهم عنده الفعل مو القول و متعلق بأخته ألين واااايد)
*
*
*
*
*
مسكت ذلك الكتاب لأخط عليه توقيعي بيدين ترتجف وبدمووع لاتستطيع التووقف
اتاني صووت والدي الذي كان يضغط على كل كلمة ينطقهاا بغضب مكتوووم:سوودت وجهي الله يسوود انا شلي بلاني ببنات مثلكم ..بس والله لو تطيح بيدي راح يكون مووتهاا على يدي
وانتي حساابي معاك بعدين وقعيي اشوووف لايجيك كف زوود عن اللي حصلتيه من شوووي
مسحت دموووعي بسرررعه وانا اشووف وجهه المحممر لكن سررعان ماعاودت الدمووع لعيناااي لتحجب عني الرؤية
كم تمنيت في هالحظه تنشق الأرض وتبلعني ولا أني أخذ شخص كان بيكوون في يووم من الأيام زوووج أختي ليه بظرررف ساااعة كل شي تغير وانقلبت الموووازين
كم تمنيت ان أمي الانسااانه اللي من المفروووض تكوون معي بهذي اللحظه تكوون مووجوده لكنهاا مو معتررفه بوووجودنا أبداً
شهقت بصوووت عالي وهي تقووول بداخله (ليه الحيااااه قاسيــــــــــــه عليناا)
هزهااا صوووت ابووها الغااااضب بصووره أكبر لتخط توقيعهاا بسرررعه وتهرب من ذلك المكااان المؤلم وتهرب من واقعهاا المرر الذي حتم عليها بالزواج من إنساان لاتعرف عنه شي سوووى اسمه
*
*
*
*
*
كان جالس في مكانه والدمووع على وشك السقوووط جا يبي يقووم ويطلع من هذا المكان اللي كان خانقه
لكن ابووه همس له بجديه:الله يخليك ياولدي لاتفشلني قدام النااس يكفي تسترنا ع الفضيحه الاولى حنا مو ناقصين ألساان أحد الله يخليك كمل للنهاايه
نظرت ابووه المترجيه هي وحدها اللي جبررته يجلس لكن كان بخاطره يصرررخ بأعلى صوووت فيه (انااا ماأبي هذذذذذي انا ابي وئااااام بس هي وحدها اللي ملكت قلبي هييييي بس آآآآآآآآآآه )
------------------
رمت نفسهاا على فرشتها المتهالكه الذي اخذ الزمن كل معالمهاا وأخذت تنتحب بصوووت عالي غيرر مباليه الى والدها اللي لوو شافهاا ألحين مابيخليهاا عظم صااحي
ربت عليهاا بحززن ورغم صغر سنه الى انهاا قامت وحضنته بقووووه لعلهاا تخفف ذلك الوووجع الذي يسكن فؤادها
كان يبلغ من العمر تسسع سنووات لكنه تمسك بهاا بقوووه ليمنع نفسه من البكاااء
نطق بصووته الطفوولي :أبووي يقوولك لبس عباتك ونزلي زووجك بياخذك ....وسكت شوووي لكنه ماقدر يتمالك نفسه وصاار يبكي :أخذيني معاااك ماأبي اتم بررروحي معاااه
ناظرت في وجهه البريئ واخذت تمسح دموووعهاا التي كانت قطرات الندى ونطقت بصووت مخنوووق ودموعهاا على خدها:حبيبي هذاا باابا مهما كااان وهوو يحبك لاتزعللله مهما صااار ماااشي
نزل راسه بألم أوووجع قلبهاا:ماأبي اتم معااااه انا ماأحببببه ماأحببببه
صررررخ بصوووت عالي:انا موو قايل لك تناااديهاا بسررررعه وانتي ليش مالبستي للحين
نطقت بصوووتها المبحوح:حررراام عليك يباااه لاتقطني هالقطططه هذاا كان بيكوون زوووج أختي
مسكهاا من ثوووبهاا الذي مضى عليه الدهر وتغيرر لوونه :الرجااال راضي مو يكفي ان أختتتك فشلتني قدااامك الرجاجيل وين اودي وجهي من الناااس وين اوووديه وانتي ماأبي أشوووف وجهك أبد في بيتتتتي فاااااهمه البنت مالها الا بيت زوووجها
أخذت عباااتهاا وهي تشهق ببكي يقطع القلب لكنه جرهااا بقووووه وكأنها ذلك الخررووف الذي سيذبحووونه
نادهاا اخووهاا الصغيرر وهوو يبكي بقوووه:ووووووعد لاتروووحين وتخليني ووووووعد
*
*
*
*
*
نهاااية البارت الأووول

تحياتي /أصــــل الغرؤور


_________________
جميع الافلام الحديثه والقديمه اجنبى وعربى وكليبات واغانى واسلاميات وشعبيات ومصارعه
avatar
eldemery
المدير العام
المدير العام

ذكر
الابراج : القوس
الأبراج الصينية : الكلب
عدد المساهمات : 818
نقاط : 1975
تاريخ الميلاد : 21/12/1982
تاريخ التسجيل : 21/02/2009
العمر : 34

رد: روآية كيف أبوح بسرري وأنا أعشق الكبريآء

مُساهمة من طرف eldemery في السبت 18 مارس 2017, 1:54 pm

البــــــــــارت الثاني




هل خلوت بنفسك في لحظة ألم..
وسافرت في الدفاتر المغلقة..
وأبحرت بين السطور المتبقية ..
واسترجعت كل تفاصيل الأمس..
وسألت نفسك بانكسار لماذا التقينا؟
ولماذا افترقنا؟
فغرقت في أمواج الحيرة وتعرقلت بعلامات الاستفهام؟!
هاأنا ابقى وووحيده في يووم أنكتب مصيرري مع شخص لاتربطني فيه اي صله وعووض رحيل أختي الى منزله
انقلبت الحياااه رأساً على عقب لاكوون أنا مكاانها
كان الساايق هو اللي وصلهاا الى تلك الفلة الضخمه رغم انها كانت تبي تقووله خذني لاأي مكاان غيرر هذا أي مكااان غيييييييير
لكن الكلمات كلهاا ذابت على شفتيهاا وهي ترى ذلك السائق يفتح لهاا الباب لتنزل
طلعت من السياره وهي تقدم خطووه وتأخر الثانيه
لكنهاا لما وصلت البوابه سمعت صرااخ عالي وهزها الكلام اللي أنقال
:هذذذي ماأبي أشوووف وجهها ولوو شنوو ماتدخل جناااحي واكثر من أسبووعين ماراح أتحمل
ضمت نفسها وهي تبكي بحسررره على حالها
جاها صوت الخادمه اللي تطلب منها الدخوول
لكن رجوولها كانت متصلبه في مكانها وعاجزه عن الحركه
أبتسمت لها الخادمه بتعاطف وهي تمسك بيدها وتدخلها
رفعت راسها والغطاء لازال يغطي وجها ماكانت تشووف اي ملامح احد فيهم لكنهاا شافت بنت وام واب و.....المسمى زووجها اللي أول ماشافها ترك المكان بسررعه
رحب فيها بهدوء بصوته الجهوري:حياك يابنتي وسامحينا ترى زياد مايقصد اللي قاله
نزلت راسي أكثر وانا مو قادره اسيطر على دمووعي وشهقاتي أكثر
اتاني صوت والدته التي تحثني على أنزال الغطاء عن وجهي لكني ماكنت ابيهم يشووفون دمووعي بس انجبرت انزله وانا اشوفهم يناظروني بصمت
كانت الصدمه هي التي تشل ألسنتهم عن النطق مره ثانيه لكن وصل لسمعي تمتمتهم بــ ياسبحاان الله
أبو زياد:خذيها ياخلود ترتاح
تقدمت ناحيتهاا خلوود ومسكت بيدها وهي مشت معاها من دون كلام
دخلو لغرفه كانت كبيره نوعاً ما يتوسطها فراش بالون السكرري جلست عليه وعيونها تائهه في المكاان ودموعها تنزل من غير تووقف
خلود جلست بجانبها وهي تقول بصوت أقرب للهمس :لاتحاتتين أكيد بيلقونها وبتنحل كل الأمور ...والحين أخذي لك شور وريحي انا جهزت لك ملابس بتلقينهم في الكبت ...وطلعت تاركتها
ظلت فتره جالسه مكانهاا وهي تبكي مثل الاطفال لكنها قامت للحمام بتثاقل وتقدمت من المغسله ناظرت وجهها الشاحب وكيف ضرب ابوها معلم عليها
شغلت الماي بقووه وقامت تغسل وجههاا أكثر من مرره وهي تغمض عيونها وكأنها تريد ان تصحى من ذلك الكابووس الذي يكتم على أنفاسهاا حد المووت
تريد أن تقنع نفسها بأن هذا مجررررررد حلم لأكثر
لكنها جلست على أرضيه الحمام (وانتو بكرامه)البارده وهي تردد اسم أختهاا (وئام)لتذكر واقعهاا القريب
*
*
*
*
*
1:4 مساءاً

صحى من النوم ع صوت جواله ورفعه من غير مايشوف الاسم
صوته كان مبحوح حيل من أثر النوم :الوو
اتاه صوت بنت تتكلم بغنج :شو نايم ياحبيبي لسه بدري ع النوم ولسه حنا بأول المشوار ياعزوز
عزيز بعصبيه:هذا انتي لييه داقه شتبين مني ماكفاك انك هدمتي مستقبلي وخليتيني امشي ورى حبك لين صار هذا حالي بعدي عني
ياسحر كفاني اللي جا منك
ضحكة سحر بستفزاز :ياحبيبي انت والله انك طيب وعلى نياتك ترى شريط واحد مني واوديك في ستين داهيه واخلي كل الناس تعرف ان ولد منصور بن تركي .............
صرخ فيها بأعصاب مفلوته ولو كانت قدامه كان مايبرد خاطره الا لما يذبحها :سكتتتي ماابي اسمعك اكثر الشرهه مو عليك الشرهه علي اللي مسلم رقبتي لوحده مثلك انا ماابي اقول ان عمتي ماعرفت اتربيك لان مو من اخلاقي اقول هالكلام لكن ... .
قاطعته بلا مبالاه وبتهديد :انا قادره اسوي اللي قلت لك عليه وانت تعرف شلون اسكت
ضغط ع يده بقوه وهو يقول :كم تبين يالحقيره؟
سحر :مو اقل من 20000 ريال
عزيز:انتي صاحيه ولا مجنونه قبل اسبوع معطيك 10000 من وين لي كل هالمبلغ
سحر:مو شغلي خلال يومين ابي المبلغ يوصلني ولو ماوصل راح تعرف شنو بيصير ... .وقفلت الخط
رمى الجوال بقهر وعيونه على وشك راح تدمع
أخذ نفس لكنه ضرب راسه بالجدار وهو نادم ع حبه لها وهنا بس صار يبكي وهو يتصورها تنفذ الكلام اللي قالته
ظل ساعات ع هالحال وبالخصوص ان النوم جافاه

*
صحت وعد.. وهي تحس بألم في رأسها .. ناظرت حواليها عجبتها الحجرة حست انها اميره.. حست بنعومة اللحاف حظنته.. وحطت اللحاف
على خدها وحركة راسها وهي تتحسس نعومة اللحاف.. واستنشقت ريحته..وبعدت اللحاف عنها..طاحت عينها على الساعة شافتها وحده..
قامت بسرعة تبى تتوضئ وتصلي الفجر والظهر..شافت شبشب ع الارض ولونه زهري من القماش لبسته ودخلت الحمام (وانتو بكرامه)
بعدهاتوظت و طلعت ..صلت الفجر والظهر.. ورجعت الشرشف والسجاده جوت الدولاب وكان خالي مافيه شي..ما لقت غير هالسجاده
والشرشف..
جلست ع السرير منزله رأسها بصمت وبعيوون متحجرره فقد تعبت من ذرف الدمووع التي لاتفيدها بشي أستوحشت في
هذي الغرفه الكبييره كانت دايم وئام تشاطرها في كل شي تسآئلت للمرره المليوون وين أختفيتي ياوئام بيووم مثل هذا
قطع صمتها دخول شخص هااائج بمعنى الكلمه
رفعت راسها بخووف وأول ماطاحت عيونها عليه وقفت وعطته ظهرها وجسمهاا يرتعش بقووه
صرخ بعصبيه مهدوره:لاتقنعيني أنك ماتعرفين مكاان وئاااام تكلمممممممممي وين راحت
وعد:......لا رد
زياد قرب منهاا ولفها صووبه وهي شهقققت بخووف وهي تحاول تبتعد عنه
زياد بقلة صبر:أنا أكلمممك ردي علي ولا طرررمه مفيك ألسااان
وعد بهمس وهي منزله راسها:ماادري وين
زياد:أحذرك تررى لصبرري حدووود خلصيني أختك ووووين؟
وعد صرخت في وجهه من غير شعوور وهي تبكي :قلت لك ماأدري ماأدري
مسكها من كتوووفها بقووه آلمتهاا :صووووتك هذا لايعلى علي وأعررفي منوو تحاكين وبعدين لاتنبسطي كثير كلها اياام وتفاارقين لان قلبي اللي ملكته وحححده بس
مو تعتقدين انها عشاان أختك رااح يميل قلبي لك هذا رااح يكوون باأحلامك ......وطلع عنهاا
رمت نفسها ع الأرض وهي ترثي حالها وترثي أحزانها الابديه التى لم تفارقها منذ ولادتها
--------------------------------

فتح عليها الباب برجته المعتااد وهو يقوول:لوولو ماتبين غذا ؟؟
كتفت يدينها ببعض وهي ترد:وولد عمك اللي هينا
ناشي:ومن متى يهمك ناادر إذا انتي حتى حجاب ماتلبسينه وثيابك تفضح أكثر من أنها تستر شوفي شنوو لابسه برمودا وسيقانك كلها طالعه
إلين:ليه أتحجب عنه وهو مايشووفني الا ولد دام انا كذا بنظره ليه اغث عمرري بغطا وغيره وبعدين ماتشووفه معتبر حاله واحد من سكان البيت
ناشي:بس انتي عارفة ان نادر راح يكوون زوجك بيوم من الأيام
إلين :نشوووي أنت تعرررف اني رافضته من زمااان وهالموضووع قفلناااه كيف تبووني أعيش مع شخص معنده أحسااس باللي حووله شخص مثللل الحجججر وأزوود
غيرررر كذا أنا ماأواطنه وأكرره حتى أسمه يجيب لي لووعه غثياااااااان
ناشي مسك يدينها:أجل ليه ترفضين اللي يتقدمون لك
إلين:لأني أشووف التناقض بعيونهم
عبس بوجهه بمعنى أنه مافهم
وأكملت إلين :تعرف ينشوووي أن ماأحد يهمني غيررركم يعني اللي يتقدمون لي تعتقد اني ماأشوف بعيونهم الاستنكار من لبسي وشعرري
ولا تنسى مرررركز واسم أبوووي
ناشي:إلين أنتي أحلى بنتت شفتهاا بحياتي بس أنتي اللي تبين تلبسين كذا أما بخصوووص شعرك ترراه كثييف ومو قصيير ممره
ومع شوووية تعديلات تصييرين ملللللكه ....والحين قومي نتغذا
إلين :ماأبي مالي خلق أشووف وجهه النكد
ناشي:وإذا قلت عشاااني بترديني
قامت واقفه بسرعه:لاطبعاً بسبقك ع الطاولة الطعاام وأنطلقت بسرررعه تسااابق الريح وهي تضحك ع ناشي اللي يلحقها بتحدي مين يوووصل قبل
أول ماخطت رجلها في الصالون كشررت وهي تشووف نادر يناظرها بحقققد وكررهه فالأثنان شعورهما متبادل نزل عيونه عنها وكانت هذي المره الأولى اللي تلتقي عيونه بعيونه لثاوني معدوده
كان بكل مجلس تكون موجوده مايفكر حتى يناظر في ظلهاا فكان هذا أول تصادم لهاا معااه
أتاهم صووت بدر اللي كان للتو صاحي من النوم:السلام عليكم
الكل :وعليكم السلام
جلسوا ع طاولة الطعام بصمت يقطعه سوالف ناشي مع الكل بس اللي كان بارز هو رجفة عزيز اللي كان مو قادر يسيطير ع نفسه
وهو يحس بالخوووف من الهم اللي حامله
مسكت يده إلين وهي تناظر بعيونه الحائره برعب :عزووز شفيك ترجف
عزيز بكلمات متقطعه:لاا بـــ ـ ـس شكل لي ماخـ ـ ذذ بررد
مسكت بيده اكثر لان ارتعاشتها زادت
بدر:قووم افحصك مايصير تسكت عن نفسك أكثر من كذا تضن مو ملاحظين أنك تعباااان
عزيز قام واقف :مافيني شي بس تعب خفيف لاتحاتون
مسكه نادر اللي كان جالس جنبه وهو يقوول:لاتصير ياهل وتكابر أكثرر شوووف وجهك تراه مصفر حيل
عزيز:والله مافيني شي ياجمااعه حسستوني ان معي مرض خطير
قامت إلين وتمسكت فيه وسحبته معها وهي تقوول:تعال أحط لك ثللج ع الأقل
-------------------------------------
ناظرت بتلك الصورة الوحيدة التي كانت تملكها من خروجها من بيت والدها واحتضنتهاا بقووه وهي ترى وجه وئام ووجه اخيها الصغير أحمد
أغمضت عينها بقوووه بعد أن فلتت الدموع منهاا
وكان هالمووقف أمام خلووود اللي انكسسر خاطرها عليهاا
قربت منها ببطء ومسحت دموعهاا وهي تقول:بسك أدمووع مايصير كذا شوفي وجهك الحلوو كيف مصفر وشاحب وتحت عيوونك سواااد
ومسكت عن الكلام شووي بعدها كملت :تعرفين أن اللي صار مقدر ومكتووب مايصير تتمين ع هالحاله وأنتي ألحين صرتي زوجته تعتقدين لو رجعت أختك بتوافق انك تطلقين عشانها
بكت هذي المرره بصوووت عاللي وهي ترمي بنفسها على حضنها :انااا اللي احتليت مكانهاا وأخذت زوجهاا شنوو موقفي منهاا
خلود ربتت على كتفهاا وهي تقول:هذا ماكان أختياارك هذا كان أختيار أبووي عشاان يمشي الووضع ع الناس أنتي مالك دخل بالمووضوع
وعد:ماأقدر أتخيل اني زوجه لإنسان كان بيكون زووج أختي والله الموووضوع صصصععب وفوق طاقتي وأنا لازم أدور أختي بنفسي
خلود:أبوي وكل ناس يدورون عليها لاتخافين والحين قومي غيررري لبسك ونزلي تغذي معانا
وجت بتطلع لكنها تذكرت شي :صحيح ترى بابا بيسوووي لك فررح ع الأسبووع الجاي وأنا برتب لك كل شي ويبي لنا نرووح السوووق نقضي لك شووية أغراض
-------------------------------------
السبت 8:14 صباحاً

بأحد ممرات المستشفى ووسط أزعاج الناس اللي رايح واللي راد
تركت الفايل من يدها وهي تسمع صديقتهاا مريم تنطق كلامها بتررد:نقلووك من هذا القسم
ناظرت فيها بستغراب :ليييه ينقلووني شسوويت؟
مريم :يقولوون في عجز بقسم الجراحه ويحتاجوون ممرضه
دخلت يديها بجيووبها وهي تقوول:لما تعودت على هذا القسم ينقلوووني أووف
مريم:المشرررفه تبيك روحي أفهمي منها المووضوع
راحت تجري بسررعه في ذلك الممر لكنها عاودت أدراجها وهي ترى مريم تصررخ بأسمهاا:أشوواق..... أشواااق نسيتي جوالك
أخذته من يدها بسررعه وهي تشكرها ورجعت مرره ثانيه للمشررفه
دقت الباب ودخلت بعد ماسمعت تفضل
أول ماشافتها عرفتها ع طوول لانها مميزه بطولها الحلوو وجسمهاا الرشيق اللي وااضح على الرغم من وسع لباسها وعيونها العسليه ذات الرموووش المتزاحمه
ولون بشرتها البرونزيه هذا غير أنها خاليه من الكحل اللي بعض ممرضاتنا مايستغنون عنه أبداً والشي الملفت لها حاطين لها بطاقة امتياز على أجتهادها بالعمل
جلست بعد ماطلبت منها المشررفه وهي تقوول ببتسامه :نزلي غطاك أبي اشووف وجهك لوو مرره وحده ههههههه
أبتسمت أشوواق على كلامها ونزلته بما أن المكان خالي وماحد راح يدخل الا بعد مايدق الباب
المشرفه هيفا:وين مخبيه هالجمال كله سبحااان ربي اللي خلقك
ضحكت أشواق بخجل :تسلمين
هيفاء:طبعاً وصلك انو نقلوك لقسم جراااحه
أشواق :بس أنا وين والجراحه ووووين
المشرفة هيفاء:أنتي راح تكوونين في عيااادة دكتوور جراحه يعني تضبطين المواعيد وتساعديه في أشيااء ثانيه وماتووقع ان طالبه بمثل أجتهادك
عاجزه انها تسوووي هالشي وانا واثققه فيك وأدري أن ثقتي بمحلهاا
طلعت بعدها ومشتت بالممر على وصف المشرررفه لهاا بس كان القسم منعززل شوووي خصوصاً انه جرااحه حست بالخووف وهي تررد هالكلمه في بالها
وأخيراً لقت باب مكتووب عليه (1-2)د/ بدر منصور بن تركي ال.....
حست بخووف من هالمكاان وبأجوائه الغريبه لكنها استجمعت شجاعاتها ودقت الباب بهدوء ماوصلها أي رد
دقته للمره الثانيه بصوت أعلى شووي ووصلها صوته وهو يقوول تفضل
فتحت الباب ودخلت أول شي طاحت عيونها على المكان واللي كان مميز بالنسبه لها أول مرره تشووف مكتب بهذي الفخامه واللي كان يحتووي على كراسي جلد
فاخرره وسرير للمررضى يكون خلف ستار غامق نسبياً هذا غير رائحة المكان الفوااحه والورد الطبيعي الذي يملئه وهنااك عبارات تشجيعيه برسووم كرتونيه تملئ الجدران
في وووسط ذهوولها ودهشتهاا ناظرت بذلك المسمى دكتور الذي لم يرفع رأسه قط وكأنه لم يقل قبل قليل تفضل لأي شخص
كان منشغل بالجهاز اللي بين يديه ويراقبه بتمعن شديد
نطق بعد صمت طوويل بالنسبة لها وهو لم يرفع رأسه :أنتي الممرضه الجديده؟
هزت رأسها بمعنى نعم وكأنه يراهاا
وأخيراً رفع عيونه لها وهو يقوول بثبات:أول شي لازم أعلمك قوانين عملك لان أي غلط راح يدفعك ثمن عمرررك
بلعت ريقها بخووف وهي تناظر وسامته وملامحه الهاديه بصراحه شكله جنااااان.. وشعره ناعم.. وهو قاص الفرنسية.. وبالنسبه للحيته كان مسويه خط من شفايفه لذقنه ومسوي الخنجر عند السوالف.. وشواربه محففه
مانطقت بشي وعيونها تفضح أعجابهاا فيه
كمل بصوته الواثق :التأخر عن الدوووام ممنووع وإذا كان يبدأ7:00 فتأكدي أن 7:5 ماراح تدخلين وراح ينخصم من راتبك ثانياً أنا الهدوء ولو شفتيني مشغوول لاتحاولي تكلميني
ثالثاً أنا أكرهه ريحة العطوور القوويه فتجنبيها
هنا تكلمت وهي تقوول:أنا أعارفه أنا وين وأقدر المكان الموجوده فيه وأعرف ديني عدل وعمرري ماحطيت لي عطرر قووي
كلامها ماكان منسسق أبداً بس كنت تبي تفهمه أن ماعمرهاا خالفت دينها وشرعها
أبتسم بهدوء:النقطه الرابعه ماأحب أحد يقاطعني وأنا قلت هالكلام عشاان تتجنبين تسووويه لاأكثر لان غيرررك يلتزم يووم يومين وبعدين ينقلب الحال
حطت يديها على مكتبه وهي تقول بقووه:أول شي أسمي أشووواق وعمري ماسوويت شي مخالف من جيت هينا وأنا منضبطه يومياً بحضووري بدري وقبل يبدأ الدوام
بعد والراتب مو من أولوياتي انا جايه أسووي واجبي اللي علي يادكتووووووور
بدر رجع ابتسم بهدوء عكس التياار اللي هب عليه من شووي :أساس التعاامل الأحترام ياأخت أشوواق ومن اليووم راح أشووف مدى صبرك وتحملك وانضباطك وبعدها يكون لنا كلام ثاني
قام من مكتبه وطلع يجيب له كووفي
أما هي ضربت الأرض برجلها بقهررر .....قدر يسكتها ببتساامته وكلمتين منه تعرف أن ماكان داعي تنفعل من كلامه بس ماتعرف لييه أعصابها فلتت منها
------------------------------------
في أحد المجمعات

كانت حاطه شيلتها على كتفها وشعرها متناثر حووولها بنعوومه وعاطيها جاذبيه أكثر
كانت ماسكه رواية وتقراهاا بيد واليد الثانيه ماسكه فيها كووفي بارد ترتشف منه بعض القطراات
كان المجمع هادئ مافيه أزعااج كالعاده وهي أصلاً سرحانه مو لم اللي حوولها أبداً
كان شكلها ملفت لدرجة أن كل الشباب اللي حولها يتغامزوون لها ويقطوون كلامم يبونها تعبررهم بنظظره وحده لكنهاا مو لمهم أبد
فجأه وصلها مسج ع جوالها وقامت تضحك بصوت شبه عالي ماتدري أن خققت الكل بضحكتها الرنانه
قرب منها واحد كان لابس قميص أزرق وبنطلون تحت الخصر شووي وقال لهاا :ممكن أجلس
ناظرت فيه من فووق لتحت بستنكاار وبقرف بعدها قالت :ننننعم سلامات منوو تكون أن شاء الله
رفع حاجبه بثثقه وهو يقوول: أنا حمد جاسر ال ......
ابتسمت بسخرريه:فارقننننننني أقوول
حط أصبعه على جبينها وهو يقول:عارفه منو تكلمين
أشر بصبعه بحركه بعدها ألتم حولهم بدي قارد لابسين أسود من فووق لتحت ويحطوون سماعات على أذانيهم
حركت شعرها بيدها بملل وهي تقوول:المكااان صار خااانق خذ تيوووسك بعيد عني
مسك يدها بقوووه لكن في يد ثالثه نزعتهم من بعض
صررخ في المكاان :تحمممل تحط يدك عليها ياحمممد
حمد :أعتبرره تهديد ياناادر
نادر:أعتبررره مثل ماتحب وهذاني أقوولك للمره الثانيه تحممل تتعرض لها مررره ثااانيه ....والتفت لها وهو يقووول :وأنتي قووومي بسررررعه
جرها ورااه بسررعه وهي تحاول تفلت يدهاا منه
لكنه ماترك يدها الا لما وصلو خارج المجمع
صرخت فييييه بنرفززه:أنت شسوووويت كيف تجرني كذا قداام النااس كلهاا وبعدين منوو تضن نفسسسسك تسوووي هالموووقف السخخخيف
ناظر فيهاا بحده:أنتي خلاص ماعدتي تتتستحين على وووجهك ماعاد يهمك أحد ....ليييه جاايه هينا برروحك عووض تكووني في الجامعه تجين هينا تهيتين
ولا الشيله ماأدري ليه جايبتهاا كان خليتيها مرميه بالبيت أحسسسسسسن لك
إلين :أنت مالك خص فيني لما تكووني ولي أمررري تعال ناقشني فاااهم
قرب منها نادر بقلة صببر:صوووووتك ماأبي اسممعه فووق الغلط اللي مسوويته جاايه تراددين بعد
والحين أمشي وراي أوصلك البيت وتحملي تعيدينها فاهمه
إلين بعناد:ماأبي أركب معاااااااااك وكيفييي أرووح المكان اللي ابيه واسووي اللي يعجبني إذا اخواني ماتكلمووا تجي أنت تجي تأمرنني وماأنخلق اللي يرد إلين عن شي تبيه
نادر:أنخللللق ياإلين أنخلق وراح أوريك منو اللي تمشي كلمته ع الثاني .....وجرر يدها بقووه
لكنها فلتتها منه ومشت تقطع الشاررع مو هامها السيارات اللي رايحه واللي جايه بقوووه كان أهم شي عندها تبتعد عن مكاان وجوده
فجأه هبت رياااح قوويه تطايررت معها شيلة إلين وعباتهاا
وشهقت بقوووه وهي ترى تلك الشاااحنه العملاقه التي أصدرتت صووووت عالييي
------------------------------
نهاية البارت الثاني
اتمنى أشووف ردود تشجعني أواصل روايتي ولا بلغيهاا

ودي لاأرواحكم المعطرره
أصل الغروور


_________________
جميع الافلام الحديثه والقديمه اجنبى وعربى وكليبات واغانى واسلاميات وشعبيات ومصارعه

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 17 نوفمبر 2017, 11:50 pm